الرئيسية / آخر الأخبار / ميسي: “ضحيت كثيرا، لا أهتم للانتقادات وعائلتي أهم شيء بحياتي”

ميسي: “ضحيت كثيرا، لا أهتم للانتقادات وعائلتي أهم شيء بحياتي”

أكَّد الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، أنَّه لا يُولي أي اهتمام لمنتقديه، خلال الفترة الماضية، وقاد ميسي، منتخب بلاده، للفوز على تشيلي في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، بهدف نظيف، قبل أن يتعرض للإيقاف 4 مباريات؛ لاتهامه بسب حكم الراية، خلال المباراة، وتواجه الأرجنتين، أزمة حقيقية، خاصة في ظل غياب ميسي بعد الخسارة بدونه، أمام بوليفيا (0-2)، لتحتل الترتيب الخامس بـ22 نقطة، وتتبقى لها 4 مباريات، يغيب ميسي عن ثلاث منها، وخرج النجم الأرجنتيني عن صمته وتحدث في حوار مع مجلة “إسكواير” عن العديد من القضايا.

أتفهم رغبة الأرجنتينيين في تحقيق لقب ولكن ..”

في بداية حديثه تحدث ميسي عن مطالبة جماهير المنتخب الأرجنتين إياه وزملاءه بلقب، وأكد أنه لا حرج في ذلك، ولكن المشكلة تكمن في أن يتم التشكيك في نزاهته رفقة زملائه، وقال: “أتفهم رغبة الجماهير الأرجنتينية في تتويج المنتخب بلقب، لكن في الحقيقة لا أحد أكثر منا كلاعبي منتخب يريد الفوز بلقب وتحقيق انجاز مع المنتخب الوطني، لا أحد يمكن أن يشكك في التزامنا وولائنا تجاه منتخب بلادنا”.

لا أفهم سبب الانتقادات ولكني لا أهتم بها

كما أوضح نجم البارصا أنه لا يفهم لحد الآن سبب الانتقادات التي تطاله في كل مرة، رغم أنه يؤدي ما عليه، ولكن في نفس الوقت أوضح أنه لا يهتم بتلك الانتقادات التي لن تؤثر عليه، وقال: “لا أفهم الانتقادات المستمرة، لكن في الحقيقة أنا لا أهتم بها، ولا تؤثر على حياتي اليومية الطبيعية، نحن كلاعبين ندرك أننا معرضين كل يوم لمثل هذه الأمور”.

أغلى لقب بالنسبة لي هو الميدالية الذهبية في أولمبياد 2008″

وعن اللقب الأغلى في مسيرته فاجأ ميسي الجميع لما أكد أن فوزه بالميدالية الذهبية في أولمبياد 2008 مع المنتخب الأرجنتيني يعتبر الأغلى في مسيرته متجاهلا ألقابه الفردية بنيله الكرة الذهبية خمس مرات، وكذلك  تتويجاته مع بالبارصا، وقال: “اللقب الذي أقدره كثيرا هو الميدالية الذهبية مع المنتخب في أولمبياد 2008، هذه المناسبة تلعبها مرة واحدة في العمر، وتتيح لك فرصة استثنائية للتواجد مع رياضيين كبار من ألعاب أخرى”.

“مفارقتي لعائلتي في سن صغيرة للإنتقال للبارصا أكبر تضحياتي”

كما أشار النجم الأرجنتيني أن أكبر تضحية قام بها في حياته هي مغادرته لبلده في سن صغيرة، للعلاج، واللعب في برشلونة، مؤكدا في نفس الوقت أنه غير نادم على ذلك، وقال: “أكبر تضحية قمت بها هي مغادرتي لبلدي وأنا طفل، و ابتعادي عن أصدقائي، وعائلتي ووطني، لكن أنا غير نادم على ذلك، لأنني أعيش هذه الحياة الآن، كان اختيار صعب لكن لولاه لما كنت أستمتع بلعب كرة القدم حاليا”.

“لست نادما وكل شخص يريد الوصول للقمة عليه بالتضحية”

كشف صاحب الرقم 10 أنه ليس نادما على ما قام به من قارات داخل وخارج ملاعب كرة القدم، وخاصة مغادرته لبلده لما كان صغيرا، وأكد انه لو لم يفعل ذلك لما أصبح اليوم لاعبا مشهورا، وقال: “من أجل أن أصبح لاعبا شهيرا كان هناك الكثير من التضحيات، و لكن ليس أكثر مما يفعل أي عامل لتوفير حياة كريمة لأسرته، كل شخص يضحي لسبب معين وهذا ما قمت به لأصبح ما أنا عليه اليوم”.

“فخور أني كنت في فريق غوارديولا الذي فاز بكل الألقاب”

وعن علاقته بالمدرب الأسبق لبرشلونة بيب غوارديولا أكد ليو أنه فخور بكونه جزء من الفريق الذي فاز بكل شيء مع المدرب غوارديولا، وأوضح: “كان فخرا لي ولزملائي أن نكون ضمن فريق غوارديولا الذي فاز بكل شيء ممكن، لقد نجح غوارديولا في أيجاد التوازن والطريقة المثالية التي يخرج بها أفضل أداء من كل لاعب في الفريق”.

أشاهد التلفاز أو أبقى مع أسرتي أثناء أوقات فراغي

وأخيرا تحدث ميسي عن جانبه الشخصي وهواياته، ولكنه فاجأ انه لا يغادر المنزل أثناء أوقات فراغه، مؤكدا مرة أخرى أنه يخلف كثيرا عن بقية نجوم كرة القدم خارج الملاعب، حيث قال : “في وقت فراغي أجلس مع أطفالي واستمتع باللعب معهم وأيضا أحيانا أشاهد التلفاز، أسرتي شيء أساسي بالنسبة لي”.

عائلتي أهم شيء في حياتي وأحب التواجد معها

واصل أفضل لاعب في العالم خمس مرات حديثه عن أسرته التي أكد تعلقه بها، وأوضح الأرجنتيني أن عائلته أهم شيء في حياته، ويفضل البقاء بجانبها لنما يكون بعيدا عن كرة القدم، وقال: “أهم شيء في حياتي هم أطفالي وأسرتي، أحب التواجد معهم”.

حاتم ـ ب

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *