الرئيسية / آخر الأخبار / الفاف تبحث عن منافس إفريقي يوم 7 جوان

الفاف تبحث عن منافس إفريقي يوم 7 جوان

دخلت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم في رحلة البحث عن منافس يواجه المنتخب الوطني وديا شهر جوان القادم قبل لعب اللقاء الأول في التصفيات المؤهلة إلى كان الكاميرون 2019 أمام منتخب الطوغو، وذلك من أجل تعويض إلغاء تربص شهر مارس المنصرم الذي ألغي وألغيت معه برمجة مواجهة ودية بسبب الانسداد الذي كانت تعيشه الكرة في البلاد والضبابية التي سادت رئاسة الفاف بعد انتهاء عهدة الرئيس السابق محمد روراوة وكذلك عدم وجود مدرب للخضر بعد استقالة البلجيكي جرج ليكنس مباشرة بعد خيبة الكان والخروج من الدور الأول.

المنافس سيكون إفريقيا

قررت الفاف أن يكون المنافس القادم للمنتخب الوطني وديا شهر جوان من القارة السمراء لعدة اعتبارات، فالخضر سيكونون معنيين بلعب التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كان الكاميرون ومن الأحسن مواجهة منتخب إفريقي إضافة إلى أن المدرب الجديد للخضر يريد الوقوف عن قرب على مستوى الكرة الإفريقية ومعرفة العديد من الخصائص التي تميزها لأخذ فكرة واضحة قبل مواجهة الطوغو، دون نسيان رغبة الفاف في إحداث وثبة معنوية لرفقاء محرز بعد انتكاسة الغابون.

اللقاء سيلعب يوم 7 جوان ومواجهة الطوغو يوم 13 من نفس الشهر

هوية المنتخب الذي سيواجه الخضر وديا ليس الأمر الوحيد الذي فصلت فيه الفاف، حيث تقرر أيضا لعب اللقاء يوم السابع جوان وهو اليوم الثالث من تاريخ الفيفا مع برمجة لقاء الطوغو الرسمي إلى آخر يوم من التاريخ وهو 13 جوان، ما سيمكن المدرب الجديد للخضر للاحتكاك ولأطول مدة مع لاعبيه قصد التعرّف عليهم وشرح طريقة لعبه وأسلوبه الذي ينوي تجسيده مع الخضر بداية من أول لقاء رسمي يشرف عليه.

المدرب الإسباني يريد أيضا لعب لقاء ودي بالجزائر

رغبة الفاف في برمجة لقاء ودي يوم السابع جوان لتعويض تربص مارس، جاءت كذلك من رغبة المدرب الجديد للمنتخب الذي طلب من زطشي ضرورة برمجة لقاء ودي والذي يعتبره أكثر من مهم في بداية عمله مع رفقاء براهيمي، خاصة أن الفرصة مواتية لبرمجته بما أن تاريخ الفيفا لهذا الشهر يعتبر طويلا ولن يجد الخضر أحسن منه للعب لقاء ودي يمكن التقني الإسباني من التعرف أكثر على منتخبه الجديد ووضع نظرة للخطة التي تتوافق وما يملكه من تعداد.

المنافس سيكون منتخبا ضعيفا

حاجة الخضر للعب لقاء ودي قد لا تتوافق وحاجة المنتخبات الإفريقية الأخرى له، خاصة تلك التي لعبت لقاءين في شهر مارس وهي معنية في شهر جوان بلعب التصفيات الإفريقية، لهذا لن تجد الفاف أمامها إلا منتخب من المنتخبات المصنفة مع ضعفاء القارة وبنسبة كبيرة قد يكون من المنتخبات التي أقصيت من الدور التمهيدي، دون نسيان أن الفاف تريد منتخبا يمكن لرفقاء الحارس مبولحي الفوز عليه بنتيجة كبيرة قد تعيد لهم الروح التي افتقدوا لها في الغابون وحتى قبلها من أجل دخول لقاء الطوغو بنفس ووجه جديدين.

ب-بكوش

شاهد أيضاً

مانشستر يونايتد يسعى خلف مدافع جديد :

يواصل نادي مانشستر يونايتد، بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، البحث عن مدافع جديد لدعم الفريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *