الرئيسية / آخر الأخبار / بودبوز يتحاشى الحديث عن مستقبله وإدارة ناديه تسلم برحيله

بودبوز يتحاشى الحديث عن مستقبله وإدارة ناديه تسلم برحيله

مازال الدولي الجزائري رياض بودبوز يصنع الحدث في فرنسا بعد أن قاد فريقه مونبوليي لتحقيق فوز ثمين على حساب لوريون أمّن به بنسبة كبيرة بقاءه في الدرجة الأولى، رياض حصل على إشادة واسعة جدا من الإعلام الفرنسي وهذا بعد مساهمته الفاعلة ليؤكد مرة أخرى أنه الأحسن في فريقه ومن الأحسن في الدوري الفرنسي ككل.

حصل على لقب رجل اللقاء ونال تقييما ممتازا

الصحافة الفرنسية الصادرة يوم أمس نصبت الدولي الجزائري رجل اللقاء، حيث أكدت صحيفة ليكيب الذائعة الصيت أنه الأحسن بين كل أقرانه ومنحته عطفا على ذلك تقييما هو الأعلى وصل لسبع علامات من عشر، تقييم مثل هذا منح رياض لقب رجل اللقاء في انتظار دخوله ربما في تشكيلة الجولة كما فعل دائما .

إدارة ناديه تحدد سعر رحيله في تأكيد جديد على نهاية تجربته مع مونبوليي

التألق الكبير لرياض في الموسم الحالي جعله هدفا لعدة أندية، إدارة مونبوليي مدركة أن بقاءه يعتبر مستحيلا، حيث كشف الرئيس بالنيابة لورون نيكولان أن الإدارة لن تعارض رحيل الدولي الجزائري لكنها ستعمل على بيعه بأعلى سعر ولن تقبل بعروض أقل من 12 مليونا، نيكولان قال أن الجميع في مونبوليي سلم برحيل بودبوز والذي يعرف وجهة جديدة قريبا .

بودبوز: ” لا أريد الحديث عن مستقبلي”

تصريح نائب رئيس مونبوليي أطلقت قبل بداية لقاء لوريون ومونبوليي الذي جرى سهرة السبت ومن الطبيعي أن يسأل لاعب الخضر عنها بعد اللقاء، رياض قال أنه لا يرغب في الحديث عن رحيله وعن وجهته المقبلة مفضلا التركيز على إنقاذ فريقه من السقوط وحين يتأتى له ذلك سيكون في وضع مريح من أجل الحديث عن مستقبله.

“حققنا فوزا ثمينا ويمكن أن نرتاح الآن”

أما عن اللقاء فقد أكد بودبوز سعادته الكبيرة بالفوز المحقق خاصة أن مساهمته كانت فاعلة بتسجيله الهدف الأول، رياض قال أنه سعيد لأن ساعد فريقه على كسب النقاط الثلاث والابتعاد أكثر على الأمام، حيث بات فارق النقاط بينهم وبين أول الهابطين كبيرا ما يعني أنهم ضمنوا تقريبا بقاءهم في الدرجة الممتازة مع تبقي خمس جولات فقط عن نهاية الدوري.

بورقعة-ع

شاهد أيضاً

ليمار يتجاهل عمالقة إنجلترا

كشفت تقارير صحفية أن نجم الدوري الفرنسي، صرف النظر عن فكرة اللعب في “البريميرليغ”، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *