الرئيسية / آخر الأخبار / جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية : الاتحاد الدولي يسهر على مراقبة التطبيق السليم للوائحه في الاتحادات القارية 

جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية : الاتحاد الدولي يسهر على مراقبة التطبيق السليم للوائحه في الاتحادات القارية 

يراقب الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ( l’aips) الموقف عن كثب في ساحة الاتحاد الآسيوي والذي شهد تطورات ومستجدات مثيرة في الفترة الأخيرة، حيث تقدم عشرة من أعضاء المكتب التنفيذي باستقالاتهم على خلفية ما سمي اكتشاف مخالفات مالية، مما جعل المكتب التنفيذي يرفض المصادقة على التقرير، وأسفر المؤتمر الدولي الذي انعقد بكوالالمبور مؤخرا عن تشكيل لجنة تحقيق خماسية برئاسة العماني سالم الحبسي رئيس الاتحاد الخليجي للصحافة الرياضية وذلك بتكليف من الاتحاد الآسيوي للبحث في التقرير المالي ،وستشهد سيوول عاصمة كوريا الجنوبية انعقاد مؤتمر طارئ للحسم واتخاذ القرارات المناسبة وفي حال تأكد وجود مخالفات مالية وإدارية ارتكبها محمد قاسم رئيس الاتحاد الآسيوي فسوف يتم سحب الثقة منه والدعوة لمؤتمر آخر لانتخاب رئيس جديد وأعضاء جدد للمكتب التنفيذي ،ولتسليط المزيد من الضوء على هذه المستجدات ،أجرينا لقاء حصريا مع الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي لمعرفة موقف الاتحاد وهو المظلة التي يعمل تحتها الاتحاد الآسيوي .

شهد الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية مستجدات في الفترة الأخيرة، ما هي قراءتكم للموقف بوصفكم مسؤولا عن الاتحاد الدولي يتابع كل صغيرة وكبيرة ؟

أعتقد أننا في مواجهة أزمة بسيطة لا يجب تضخيمها بسبب ما حدث في الاتحاد الآسيوي من استقالات وأعتقد أن هذه المرحلة ضرورية لأنها تمهد لمستقبل  أفضل للاتحاد الآسيوي، فالوضع ليس كارثيا ولكن يتطلب إصلاحا ،ويجب علينا المضي في طريق الإصلاح خاصة وأن المنطقة مقبلة على أحداث رياضية كبيرة، مثل الأولمبياد الصيفي والشتوي وكأس العالم ويجب علينا توفير أفضل ظروف العمل لزملائنا الصحفيين في القارة الصفراء.

من بين هذه التطورات تشكيل لجنة تحقيق خماسية في كوالالمبور مهمتها التحقيق في ما سمي “بالخروقات ” المالية التي ارتكبها رئيس الاتحاد الآسيوي محمد قاسم هل لديكم ثقة في هذه اللجنة ؟

هذه اللجنة مشكلة من قبل مؤتمر الاتحاد الذي انعقد في كوالالمبور وهي لا تحظى بثقة الاتحاد الدولي وأن تحظى أيضا بثقة الاتحادات واللجان الأهلية الإعلامية في القارة الآسيوية واللجنة تم تشكيلها بناء على رغبة أعضاء الاتحاد الآسيوي ، ونحن في انتظار التقرير النهائي الذي سيقدم في المؤتمر الدولي المرتقب عقده في كوريا الجنوبية في العاشر من ماي وعلى ضوئه سنعطي رأينا ، الآن لم نطلع إلا على مجرد بيان ومؤتمر سيوول سوف يناقش التقرير النهائي وهو له صلاحيات القرار واتخاذ ما يراه مناسبا حسب ما ورد في التقرير النهائي.

من خلال الرسالة التي بعثتها إلى محمد قاسم نفهم بأن رئيس الاتحاد الآسيوي يجب أن يرحل ؟  

المراسلة التي بعثتها إلى محمد قاسم هي أكثر من مجرد رسالة أردت بوصفي رئيسا للاتحاد الدولي بأن أذكره بواجباته وقمت بلفت نظره إلى المخالفات المتعددة، التي ارتكبها وهي أخطاء ومخالفات تقنية وإجرائية منذ المؤتمر الانتخابي بالمنامة في البحرين تستوجب الإصلاح.

هل الاتحاد الدولي مقتنع بارتكاب محمد قاسم لهذه المخالفات ؟

نحن في انتظار التقرير النهائي وكما ذكرت فإن المؤتمر الآسيوي في سيوول هو الذي سيناقش ويفحص ما جاء في التقرير، ومن ثمة يتخذ القرارات المناسبة ونحن مهمتنا تتمثل في السهر على التطبيق السليم للوائحنا التي يجب أن تطبق وتحترم على اعتبار أن الاتحاد الآسيوي يعمل تحت مظلة الاتحاد الدولي واللوائح والقوانين تسري على جميع اتحاداتنا الأهلية وبالتالي فإن الاتحاد الدولي هو الضامن لـ ” دستور aips “، نحن مهمتنا الدفاع عن حقوق الزملاء الصحفيين “من المهم أن يعاود الاتحاد الآسيوي عمله في القريب العاجل وبشكل متحد ، والمؤتمر الدولي المقبل في سيوول سيحدد الزمان والمكان لانعقاد المؤتمر الاستثنائي الانتخابي الذي أصبح ضروريًا بعد استقالة 10 أعضاء من أصل 17 في اللجنة التنفيذية.”

ما هي أبرز نقاط القوة في تقرير اللجنة الخماسية ؟

سنكتشف هذه النقاط في كامل تفاصيلها في مؤتمر سيوول وسيكون هناك تقييم للتقرير المالي الذي رفضه مؤتمر كوالالمبور وطعن فيه ولم يقبله ،وسيتم الاطلاع على الوثائق المقدمة والمتوفرة ومن ثمة يتم إصدار القرارات المناسبة بشكل عادل .

منذ الإعلان عن تشكيل لجنة التحقيق الخماسية لاحظنا من حين لآخر نشر مقالات في عدد من الصحف والمجلات وحتى مواقع التواصل الاجتماعي تهاجمك شخصيا وعائلتك وأخذت هذه المقالات شكل حملة من يكون وراءها برأيك ؟

إنه لأمر محزن فعلا لأن هذه الاتهامات مفبركة وغير مبررة ولا تستند إلى الحقيقة وهي محاولة لتشويه صورتي وسمعتي وما يكتب يعكس وجود نوعية من الأشخاص يسيؤون إلى المهنة وشرف المهنة وعلينا البحث عن مصدر هذه “الإساءات ” وعما إذا كانت من أشخاص من الداخل وأعيد وأكرر بأن الأمر مؤسف ومحزن لهؤلاء الأشخاص الذين اختاروا هذه الطريقة للتعبير.

هناك تقرير نشر مؤخرا يتحدث عن استقالة سكريتيرين تنفيذيين من الاتحاد الدولي في ظروف غامضة ماذا عن هذا الموضوع ؟

للتوضيح كانت روزلين موريس التي شغلت منصب الأمين العام تعمل معنا وهي ذات كفاءة عالية وطلبت منذ فترة التخفيف من الأعباء الإدارية بسبب ظروفها العائلية، وكانت تعنى بالتسويق أيضا وعملت معنا في مؤتمر الدوحة العام الماضي لكنها اضطرت للاستقالة بسبب ظروفها الصحية وكان رحيلها ضربة موجعة بالنسبة للاتحاد الدولي لأنها شخصية ذات قيمة مهنية كبيرة، ونأمل لها الشفاء العاجل ونحن على تواصل معها ونستشيرها أحيان عند اللزوم

أما إيفلين ماتا فقد اختارت طريقا آخر بعد أن عملت معنا لفترة والآن انتقلت للعمل بنجاح في القناة الأولمبية بمدريد وهذا كل ما في الأمر وهذه ليست أسرارا وما ذكر في التقرير المنشور عار عن الصحة .

ما هو السيناريو المتوقع في مؤتمر سيؤول وهل سينتخب رئيس جديد للاتحاد الآسيوي مثلا ؟

لن تكون هناك انتخابات للمكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي سيتم دعوة جلسة انتخابية مع تحديد موعدها ومكانها في ظل استقالة الأعضاء العشرة من أصل الـ 17 عضوا من الاتحاد الآسيوي، حتى يتواصل العمل وفق اللوائح المعتمدة في الاتحاد الدولي.

من هي الشخصية الآسيوية التي تراها مناسبة لشغل منصب الرئيس في المرحلة القادمة ؟

هناك عدد كبير من الزملاء الذين يتمتعون بشخصية قوية وتتوفر فيهم النزاهة وعلى الآسيويين اختيار رئيسهم القادم وهم أدرى بذلك.   

القطري محمد المالكي على سبيل المثال والذي يعمل معك منذ سنوات طويلة هل تراه مؤهلا لهذا المنصب ؟

محمد المالكي صديق عزيز وحميم وقدم لنا عملا كبيرا ولا ننسى بأنه وراء مبادرة إطلاق موقع الاتحاد الدولي باللغة العربية، كما فتح آفاقا جديدة لعدد من الزملاء ولكن لا أستطيع أن أزكي أيا كان، الاتحادات الأهلية هي التي تتولى اختيار الرئيس القادم وهذا من صلاحياتها .

ما رأيك في الاتحاد الخليجي للصحافة الرياضية ؟

هو هيكل يسعى لتحقيق نفس الأهداف التي نسعى إليها وهي الدفاع عن المهنة وعن حقوق الصحفيين والسمو بالمهنة، والاتحاد الخليجي هو على غرار الاتحادات الإقليمية الكثيرة المتواجدة في أوروبا كما أنه يصب في نفس اتجاه الاتحاد العربي ويقدم خدمات للإعلاميين الخليجيين وهذا أمر جيد بالنسبة إلينا.

كلمة الختام ؟

أدعو ممثلي اللجان وأعضاء الاتحاد الآسيوي إلى وضع المهنة وشرفها في مقدمة الأولويات وأتمنى للاتحاد الآسيوي النجاح في المؤتمر، الذي سينعقد بكوريا الجنوبية ونحن كما ذكرت سنراقب سير تطبيق اللوائح والإجراءات وهذه مهمتنا كاتحاد دولي أما البقية فالقرار بيد الاتحاد الآسيوي .

حاوره بدبي ظفر الله المؤذن

شاهد أيضاً

شباب بلوزداد يتخطى عقبة كرياتورز في الكونفيدرالية

تأهل نادي شباب بلوزداد ، إلى الدور الثاني من منافسات الكونفيدرالية الأفريقية، بعد تغلبه على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *