قال سانتياجو كانيزاريس، حارس فالنسيا وريال مدريد السابق، أن شعور خسارة دوري أبطال أوروبا في النهائي سئ للغاية.

وتوج كانيزاريس، مع ريال مدريد بدوري الأبطال في 1998، بعد الفوز على يوفنتوس، فيما خسر البطولة مع فالنسيا في 2001.

وأكد كانيزاريس، في تصريحات خاصة لـ “غول”، أنه بكى أكثر من جماهير أتلتيكو مدريد في نهائي دوري الأبطال.

وتابع “كان شعورًا مريرًا أن تخسر البطولة بضربات الجزاء .. وكان أيضًا أمرًا صعبًا على الجماهير”.

وأردف “على جماهير أتلتيكو مدريد أن تكون فخورة بلاعبيها لقد وصلوا إلى النهائي مرتين في 3 سنوات فقط”.

ويستضيف اليوم ريال مدريد جاره أتلتيكو مدريد في ملعب سانتياجو برنابيو، في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وانتهت مباراة الذهاب بفوز الملكي 3-0.

goal