الرئيسية / آخر الأخبار / من الأفضل؟ فريق كونتي مقارنة بفرق مورينيو وكتيبة أنشيلوتي

من الأفضل؟ فريق كونتي مقارنة بفرق مورينيو وكتيبة أنشيلوتي

أسدل الستار على الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2016/2017، بصعود تشيلسي على منصة التتويج للمرة الخامسة في البطولة بالمسمى الجديد.

وكسر تشيلسي بفوزه على سندرلاند في الجولة الختامية رقمه القياسي التاريخي وأصبح أكثر تحقيقًا للانتصارات في موسم واحد بالبريميرليج بـ30 انتصارًا، بعد أن كان قد سجل 29 انتصارًا في موسم 2004/2005.

لكن هل فريق كونتي الحالي أفضل من فرق مورينيو المتوجة باللقب 3 مرات، ومواطنه أنشيلوتي المتوج باللقب في مناسبة؟ نحاول هنا عقد مقارنة بين ماضي تشيلسي وحاضره، تاركين الكلمة لكم للحكم على أفضلية أي فترة على الأخرى.

2004-05
Chelsea 2004-05

عاش تشيلسي موسمًا مميزًا عند وصول جوزيه مورينيو للمرة الأولى، حيث هيمن تمامًا على البريميرليج، وكسر قطبية آرسنال ومانشستر يونايتد بنيله اللقب، دون أن يتعرض سوى لهزيمة واحدة فقط كانت أمام مانشستر سيتي على ملعب الأخير، ومن هنا وضع تشيلسي اسمه على خارطة الكرة الإنجليزية والأوروبية، واعتبر هذا العام عام التأسيس الثاني للنادي.

الدفاع: أفضل دلالة على مدى صلابة دفاع تشيلسي في هذا الموسم، أن بيتر تشيك سجل رقمًا قياسيًا بلغ 1025 دقيقة دون أن تهتز شباكه. تشيك استقبلت شباكه 15 هدفًا فقط على مدار الموسم، وحافظ على نظافة شباكه في 25 مباراة، واستفاد من الشراكة الرائعة بين جون تيري وريكاردو كارفاليو -الوافد مع مورينيو- في الدفاع.

الوسط: يمكننا بمنتهى البساطة أن نشعر بالإضافة التي منحها كلود ماكيليلي لوسط ميدان تشيلسي حتى يومنا الحالي، كونه بات يضرب به المثل دائمًا، في حين تفوق اللاعب على نفسه كصخرة في الوسط، وجد شريكه فرانك لامبارد الحرية الهجومية التي جعلته هدافًا للفريق بـ13 هدفًا، ولم يكن ليفعل ذلك من دون متوسط الميدان الفرنسي الرائع. الجناح الأكثر استخدامًا في ذلك الموسم كان داميان دف بـ25 مباراة.

الهجوم: على الرغم من وصول هداف بقيمة ديدييه دروجبا في ذلك الموسم، لكن هجوم تشيلسي لم يكن لامعًا، وقد سجل الهداف الإيفواري 10 أهداف فقط، وكانت نتيجة الفوز 1/0 هي الأكثر شيوعًا في الداخل أو الخارج.

2005-06
Chelsea 2006 Champions

بنى تشيلسي على موسمه الأول، بموسم ثانٍ نموذجي من مورينيو. اعتلى تشيلسي صدارة البطولة من الأسبوع الثالث وحتى نهاية الموسم، على الرغم من خسارته 4 مباريات أكثر من موسمه السابق.

الدفاع: استمرت الشراكة الناجحة بين جون تيري وكارفاليو في قلب الدفاع، وباولو فيريرا على اليمين وويليام جالاس على اليسار، لكن «البلوز» لم يحظ بنفس السجل الدفاعي المثالي الذي حظوا به في الموسم السابق، إذ استقبل الفريق 7 أهداف أكثر.

الوسط: لقب «سوبر فرانكي» التصق بلامبارد بعد أن كان هدافًا للفريق مرة أخرى، وهذا الموسم سجل 16 هدفًا بفضل الحرية الهجومية التي كان حظي بها مجددًا وقدرته الكبيرة على التصويب، تألق في هذا الموسم أيضًا الهولندي آريين روبين الذي كان ركيزة أساسية كجناح أيمن.

الهجوم: واصل دروجبا قيادة الهجوم بفاعلية دون الحاجة بالضرورة لتسجيل كم كبير من الأهداف. سجل الهداف الإيفواري 12 هدفًا، في حين سجل هيرنان كريسبو 10 أهداف.

2009-10
Chelsea champions 2010

من قال إن عقلية أي مدرب إيطالي تعتمد أكثر على التحفظ؟ تشيلسي بعد وصول كارلو أنشيلوتي كان مثيرًا للإعجاب على المستوى الهجومي، ربما لم يكن فعالاً تمامًا على غرار فريقي مورينيو المتوجين، وسمح لسباق المنافسة أن يصل للمباراة الأخيرة من الموسم، لكنه كان فريقًا ممتعًا هجوميًا.

الدفاع: كان هذا الموسم الأخير لشراكة تيري وكارفاليو في الخلف، ومرة أخرى استعادت هذه الشراكة بريقها، في وجود الظهيرين برانيسلاف إيفانوفيتش وأشلي كول.

الوسط: عندما يجد فرانك لامبارد المتنفس الهجومي، فحدث ولا حرج، ومن وفر له الأمر كان القاعدة الصلبة لمايكل إيسيان في وسط الميدان، ليلمع لامبارد هجوميًا أكثر فأكثر بتسجيله 22 هدفًا. شهد الموسم تألق لافت لفلوران مالودا وسالمون كالو على الطرفين، فيما كان الفريق يتميز بعمق في التشكيلة ومليئًا بالمواهب في الاحتياط على غرار جو كول ومايكل بالاك.

الهجوم: حدث ولا حرج، أنهى تشيلسي الموسم وهو في رصيده 103 هدفًا، وقد حقق نتائج قياسية. عاش دروجبا أفضل موسم له في الدوري الإنجليزي بتسجيله 29 هدفًا، وكان شريكه أغلب الوقت نيكولاس أنيلكا الذي وقع على 11 هدفًا.

2014-15
Chelsea Premier League 24052015

جلبت عودة مورينيو المجد مرة أخرى إلى ستامفورد بريدج، وكان يتضح من البداية أن مورينيو سيُكرر أسطورته في الموسم الثاني وفي طريقه لنيل اللقب، إذ قضى الموسم بأكمله تقريبًا في الصدارة، وأنهى المسابقة بفارق 8 نقاط عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي.

الدفاع: كان هو الدفاع الأفضل في الدوري واستقبلت شباك الفريق 32 هدفًا، وحافظ على نظاقة شباكه في 17 مباراة. جون تيري أكد أنه لا يزال القيمة الثابتة بخوضه كافة الدقائق في كل مباريات الموسم، كقائد لدفاع رباعي مكون من جاري كاهيل وسيزار أثبيليكويتا (ظهير أيسر) وبرانيسلاف إيفانوفيتش (ظهير أيمن).

الوسط: عاد نيمانيا ماتيتش إلى النادي في يناير 2014، وأعطى الإضافة الدفاعية لوسط ملعب تشيلسي، لكن الإضافة الأفضل كانت بعد وصول سيسك فابريجاس في ذلك الصيف، بإبداعاته في وسط الميدان، فكما وصفه مورينيو كان القطعة الناقصة، وقد قدم 18 تمريرة حاسمة.

الهجوم: استفاد تشيلسي من التألق الكبير لتعاقده الجديد في ذلك الموسم دييجو كوستا، بتسجيله 20 هدفًا في 26 مباراة، وشكل ثنائيًا رائعًا مع إيدين هازارد، المتوهج على الجناح الأيسر. وعلى الرغم أن مساهمات ديدييه دروجبا بعد عودته في صفقة انتقال حر كانت محدودة بعض الشيء، لكن خبراته لعبت دورًا في بعض الفترات.

  2016-17
N'Golo Kante Chelsea

كانت حملة الدفاع عن اللقب بالنسبة لتشيلسي الموسم الماضي كارثية بعد أن أصبح أسوأ مدافع عن لقبه باحتلاله المركز العاشر، قبل أن يُزيل عنه ليستر هذا التاريخ السيء هذا الموسم. لم تكن بداية الموسم الحالي مبشرة ببعض النتائج السلبية، لكن بعد التحول لطريقة 3/4/3 حقق تشيلسي 13 انتصارًا متتاليًا ليعتلي صدارة البطولة، وهو المركز الذي لم يتخل عنه حتى النهاية.

الدفاع: ظهرت نفس عيوب الموسم الماضي، لكن كونتي استعان سريعًا بالخطة الثانية المتمثلة بالاعتماد على 3 لاعبين في الخلف، أثبيليكويتا، دافيد لويز، جاري كاهيل، ليتحصن دفاع تشيلسي، على الرغم أنه احتل المركز الثالث كأفضل خط دفاع في الدوري.

الوسط: تحسن بشكل كبير منذ التحول لطريقة 3/4/3، فيكتور موسيس قدم موسمًا مميزًا على اليمين، ولم يكن أحد يتوقع النجاح الباهر لماركوس ألونسو على اليسار. المداورة التي حدثت بين ماتيتش وفابريجاس خدمت الفريق بشدة، فيما كان نجولو كانتي اللاعب التي بنى عليه كونتي خطته وتفوق على نفسه للعام الثاني على التوالي.

الهجوم: عاد دييجو كوستا للتألق محرزًا 20 هدفًا في الموسم، الأمر نفسه بالنسبة لهازارد في دوره الجديد، ونجح كونتي في إعادته لسابق عهده بعد أن عمل على إنزال وزنه، فيما ظهر بيدرو وكأنه لاعب مختلف تمامًا عن اللاعب الذي ظهر الموسم الماضي، كما قدم ويليان مساهمات هامة في المداورة التي حدثت بينه وبين بيدرو.

goal

شاهد أيضاً

منتخبا أقل من 17 و23 سنة دون مدربين خلال تربصي ديسمبر :

ضبطت المديرية الفنية برنامج تربصات المنتخبات السنية للمنتخب الوطني الجزائري، حيث زاول منتخب أقل من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *