في حادث مؤسف للجميع قامت بعض الجماعات الإرهابية بتفجير في مدينة مانشستر مساء الإثنين أدى إلى مقتل 19 شخص وإصابة 50.

قامت العديد من الأندية الكبرى في القارة العجوز بمواساة الضحايا ولكن في مفاجأة غريبة أكدت صحيفة “سبورت” الكتالونية أن المدرب الإسباني بيب غوارديولا كان حاضر في ذلك الموقع.

حيث كانت تقام حفلة تلك الليلة وحدث بعدها ذلك الانفجار الذي أدى لوقوف نادي مان يونايتد دقيقة حداد في مران الفريق صباح اليوم.

يذكر أن المدرب الإسباني يقود نادي مانشستر سيتي بالوقت الحالي وقد أنهى الموسم مع الفريق في المركز الثالث بالدوري الإنجليزي ولم يتمكن من الفوز بأي بطولة معه حتى الآن.

goal