يبدو أن العملاق الإسباني ريال مدريد قد وافق أخيراً على بيع حقوق تسمية ملعبه بعد دخوله في شراكةٍ مع شركة الطاقة الإسبانية “سيبسا” المملوكة لإمارة أبو ظبي الإماراتية، بعد فوز الأخيرة في منافسةٍ كبيرةٍ مع شركاتٍ عملاقةٍ مثل كوكاكولا و مايكروسوفت الأمريكيتين  للحصول على حقوق تسمية الملعب التاريخي لفريق القرن الأوروبي، بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة آس الإسبانية المقربة من الريال.

يذكر أن فلورنتينو بيريث رئيس ريال مدريد، كان قد التقطته الكاميرات العام الماضي قائلاً “سوف يطلق على الاستاد اسم ايبيك أو سيبسا، أياً كان ما يريدون” في اشارةٍ إلى مطالب حكومة أبوظبي.

تجدر الإشارة لإن رجال كارلو أنشيلوتي يتصدرون قائمة الأغلى دخلاً في العالم بإجمالي مرتبات بلغ 459,5 مليون جنيه استرليني في الموسم الماضي، و من المنتظر أن يزيد مجموع دخلهم السنوي في أعقاب الصفقة الجديدة التي يحصل الريال بموجبها على حوالي النصف مليار يورو على مدار 20 عاماً بمقدار 25 مليون يورو سنوياً.

على أي حالٍ، فإن تلك الخطوة لن تتم رسمياً حتى ينتهي النادي من إعادة هيكلة و تجديد البرنابيو حيث ينتظر إذن السماح من الحكومة الإسبانية لكي ينفق ما يقارب ال375 مليون استرليني؛ كي يبدأ في تطوير الاستاد، و هو الأمر الذي يبقى رهن الانتظار في الوقت الحالي ريثما تنتهي اللجنة المفوضة من الاتحاد الأوروبي من تحقيقاتها المالية بشأن النادي.

الجدير بالذكر أن ملعب البرنابيو كان قد تم تدشينه عام 1947 و قد تمت تسميته تيمنا باسم رئيسه الأسطوري سانتياغو برنابيو يستي.

goal