الرئيسية / آخر الأخبار / بلفوضيل يرفض عرض طرابزون ويأمل في اللعب لفريق أكبر

بلفوضيل يرفض عرض طرابزون ويأمل في اللعب لفريق أكبر

جاء الرد سريعا من الصحافة البلجيكية أمس على الأخبار التي أوردتها نظيرتها التركية عن اهتمام فعلي من إدارة طرابزون سبور بضم لاعب الخضر إسحاق بلفوضيل، موقع “ستاندار روش” الخاص بأخبار ستاندار دو لياج وبحسب مصادره المقربة من محيط لاعب الخضر إسحاق بلفوضيل قال أن الدولي الجزائري يرفض بالمطلق الانتقال للعب في  الدوري التركي وحتى وإن فعل ذلك فإنه سينقل لنادي يلعب بطولة أوروبية وهو ما لا يتوفر عليه نادي طرابزون سبور، فرغم قوته المالية إلا أنه لا يلبي طموح الجزائري، وكانت الصحف التركية أول أمس  كشفت أن إدارة طرابزون ترغب في ضم إسحاق وتعول على مجاني  من أجل إقناعه .

لديه عروض أفضل ويفضل اللعب في نابولي

بحسب ذات الموقع فإن إسحاق يتوفر على عروض أفضل بكثير من عرض طرابزون سواء ماليا أو فنيا، ومن ضمن العروض التي أشار إليها وسبق  وأشرنا إليها في أعداد سابقة عرض  نادي  نابولي الإيطالي، هذا الأخير مازال يأمل في ضم بلفوضيل واللاعب جد متحمس لانتقال والعودة لإيطاليا لكن قبل ذلك لا بد من توفر عرض رسمي يجب مناقشته والموافقة عليه، إلى جانب نابولي يحظى بلفوضيل باهتمام كبير من عدة أندية إنجليزية أهمها إيفرتون وعدة أندية إسبانية أهمها سلتا فيغو من دون أن ننسى نادي أولمبياكوس  بطل اليونان الذي يرغب هو الآخر في ضمه .

سيلتحق بلياج يوم غد من أجل الفحوصات الطبية التي تسبق بداية الموسم والحديث عن رحيله

في سياق منفصل كشفت تقارير بلجيكية يوم أمس أن لاعب الخضر إسحاق بلفوضيل منتظر غدا الإثنين في مدينة لياج، حيث سيكون الموعد مع الفحوصات الروتينية والبدنية قبل بداية كل موسم، قدوم بلفوضيل سيكون فرصة أيضا للقاء  مسيري  ناديه والاتفاق على تفاصيل  الخروج، حيث أجمعت الصحافة البلجيكية أنه سيغادر والاتفاق فقط سيكون على الوجهة والأموال التي سيدرها على خزينة الفريق أما مسألة رحيله فتبدو محسومة واللاعب قرر الرحيل وتلقى وعدا من الإدارة بتسهيل المهمة، يذكر أن تقارير بلجيكية سابقة كشفت أن المدرب الجديد سيعمل على إقناع بلفوضيل بالبقاء والفرصة ستكون مواتية يوم غدا الإثنين عند أول لقاء .

بورقعة-ع

شاهد أيضاً

ليمار يتجاهل عمالقة إنجلترا

كشفت تقارير صحفية أن نجم الدوري الفرنسي، صرف النظر عن فكرة اللعب في “البريميرليغ”، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *