الرئيسية / آخر الأخبار / اتهام قائد الشرطة في كارثة هيلزبره بالقتل الخطأ

اتهام قائد الشرطة في كارثة هيلزبره بالقتل الخطأ

ويواجه ديفيد دوكينفيلد، قائد الشرطة أثناء أحداث مأساة هيلزبره عام 1989، والتي راح على أثرها 96 من مشجعي ليفربول، والضابط نورمان بيتسون، اتهامات بالقتل الخطأ، إلى جانب 5 متهمين آخرين.

وكانت هيئة المحلفين البريطانية، قد خلصت في أفريل الماضي إلى أن الـ 96 شخصًا الذين لقوا مصرعهم في المأساة، التي وقعت في مباراة نصف نهائي كأس الاتحاد الانجليزي بين ليفربول وتوتنجهام فورست، قد “قُتلوا بصورة غير قانونية”.

كما برأت خدمة الإسعاف من التسبب في قتل المواطنين، ويشار إلى أن كل المتهمين سوف يمثلون أمام المحكمة، قريبًا.

ويأتي هذا الإعلان بعد الانتهاء من اثنين من التحقيقات الجنائية التي بدأت عام 2012.

وركز التحقيق الأول على الأحداث التي سبقت الكارثة ويوم وقوعها، بما في ذلك خطة الشرطة لتأمين المباراة والاستجابة لحالات الطوارئ، في حين ركز الثاني على تقييم أداء الشرطة.

وأدان التحقيق الأول 15 شخصا، في حين أدان الثاني ثمانية أشخاص، إلى أن دوكينفيلد قائد شرطة جنوب يوركشاير السابق، قد اعترف في شهادته أنه فشل في إغلاق أحد الأنفاق كان “سببا مباشرَا في وفاة 96 شخصَا”.

goal

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *