الرئيسية / آخر الأخبار / الخضر يواجهون البرتغال يوم 8 جوان في لشبونة

الخضر يواجهون البرتغال يوم 8 جوان في لشبونة

اتضحت هوية المنتخب الثاني الذي يواجه الخضر وديا شهر جوان القادم، فبحسب مصدر عليم فإن رفقاء محرز سيواجهون منتخب البرتغال يوم 8 جوان بالعاصمة لشبونة، حسب الاتفاق الحاصل بين اتحاديتي البلدين وجاء اختيار المنتخب البرتغالي للخضر للتباري وديا من أجل تحضير مشاركته في مونديال روسيا 2018 بعد أن أوقعته القرعة إلى جانب المنتخب المغربي، وهو ما جعله يختار الخضر ليكون معيارا للكرة المغاربية وبهذا يكون المنتخب الوطني قد ضمن مواجهتين أمام منتخبين موندياليين لشهر جوان.

ماجر وراء برمجة اللقاء بحكم علاقته في البرتغال

رغم أن المنتخب البرتغالي بعد أن أوقعته القرعة إلى جانب المنتخب المغربي في مونديال روسيا كان من المنتظر أن يختار الخضر للتباري وديا، إلا أن الناخب الوطني رابح ماجر لعب دورا كبيرا من أجل برمجة هذا اللقاء وقد سبق لنا الإشارة في أعداد سابقة عن دخوله في اتصالات مع إطراف من بورتو، تعمل في الاتحادية البرتغالية من أجل برمجة هذه المواجهة وهو ما تم في الأخير ليضمن رفقاء محرز مواجهة من العيار الثقيل أمام بطل أوروبا في آخر نسخة.

الخضر سيعودون من طهران عبر رحلة خاصة تتكفل بها إيران

بعد أن تم الاتفاق مع المنتخب البرتغالي للعب ثاني مواجهة ودية لشهر جوان، ربطت الفاف اتصالاتها من جديد من الجانب الإيراني الذي اتفقت معه على لعب لقاء ودي يوم 2 جوان لكن مكان إجراء اللقاء بالعاصمة طهران جعل الفاف تتحفظ على اللعب هناك، غير أن الطرف الإيراني وضع كل التسهيلات أمام الخضر من أجل برمجة هذا اللقاء، حيث سيتكفل بالرحلة الخاصة التي ستقل المنتخب الوطني من طهران إلى الجزائري العاصمة في اليوم الموالي للقاء.

العودة يوم 3 جوان لسيدي موسى لتحضير لقاء البرتغال

بحسب البرنامج الذي بحوزتنا للقاءي المنتخب الوطني في شهر جوان القادم فإن الخضر سيعودون مباشرة من العاصمة طهران عقب مواجهة المنتخب الإيراني وذلك يوم 3 جوان والالتحاق بمركز سيدي موسى من أجل تحضير المواجهة الثانية أمام المنتخب البرتغالي بلشبونة، وهي المواجهة التي ستكون لها أهمية كبيرة أمام رفقاء النجم كريستيانو رونالدو المتوج مؤخرا بجائزة الكرة الذهبية.

هوية منافسي شهر مارس لم تتحدد بعد

بعد أن تعرف المنتخب الوطني على منافسيه في تاريخ الفيفا لشهر جوان والذي تستغله المنتخبات المونديالية لتحضير مشاركتها في روسيا، لا تزال الفاف تبحث عن منافسين لشهر مارس القادم وبنسبة كبيرة سيكون واحدا منهما على الأقل منتخبا إفريقيا بحسب رغبة ماجر الذي يريد مواجهة منتخب من القارة السمراء بما أن الخضر تنتظرهم تصفيات كان الكاميرون بمواجهة غامبيا في سبتمبر لكن كل شيء يبقى واردا ووصول عروض من منتخبات مونديالية في الأيام القادمة وارد جدا والفاف قد توافق وتضرب رغبة ماجر عرض الحائط.

الفاف ستستفيد جيدا من الناحية المالية

رغم أنه لم تتسرب لنا أي معلومات حول المبلغ المالي الذي سيناله المنتخب الوطني والذي سيدخل خزينة الفاف بعد موافقتها على التنقل إلى إيران وبعدها إلى البرتغال للعب مواجهتين وديتين، إلا أن الأكيد وبحسب مصادر على دراية بترتيب هذه المباريات الودية فخزينة الفاف ستنتعش بملغ مهم جدا من العملة الصعبة والمنتخب سيكون المستفيد الأكبر، فالمنتخب البرتغالي لو لم توقعه القرعة إلى جانب المغرب وطلب هوة مواجهتنا لكان اللعب معه صعبا جدا ويجب على كل منتخب يريد مواجهة رفقاء رونالد وأن يدفع أموالا طائلة جدا لكن من حسن حظ الفاف أن ثلاثة منتخبات من شمال القارة تأهلت إلى المونديال.

ب-بكوش

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *