الرئيسية / آخر الأخبار / من نصدق ماجر أم اللاعبين حول مستوى رواندا؟

من نصدق ماجر أم اللاعبين حول مستوى رواندا؟

يبدو أن الفوز على المنتخب الرواندي برباعية جعل الناخب الوطني رابح ماجر يعانق السحاب مرة أخرى، معتبرا أن ما قام به إنجازا كبيرا وأكد في تصريحات للإذاعة الوطنية أمس أنه تفوق على منتخب قوي جدا ومنظم بطريقة كبيرة، وهو الكلام المنافي تماما لما قاله كل اللاعبين والذين تفاجؤوا بضعف المنتخب الرواندي وبالإجماع، حيث كشف لنا أحد اللاعبين الذين كانوا متواجدين في اللقاء أنهم واجهوا منتخبا مستواه لا يختلف عن مستوى الفرق الناشطة في قسم الهواة.
لاعب في المنتخب المحلي: “واجهنا منتخبا ضعيفا جدا ولم نستفد شيئا”
أكد لنا أحد لاعبي المنتخب المحلي أنهم عادوا من تونس بعد مواجهة المنتخب الرواندي بدون فائدة تذكر لأنهم واجهوا منتخبا بمستوى ضعيف جدا جدا ولم يفهم زملاؤه لماذا تم اختيار هذا المنتخب والتنقل حتى تونس من أجل مواجهته والدخول في تربص لتحضير هذا اللقاء، فمحدثنا قال أن الخضر كان من الأحسن لهم البقاء في الجزائر ومواجهة نادي من قسم الهواة الذي تتواجد فيه أندية مستواها أحسن من المنتخب الرواندي مؤكدا في الوقت ذاته أنه لا يعرف إنهم واجهوا المنتخب الأول أو البدلاء.
“الجميع طالب شاوشي بعدم الاستحمام لأنه لم يتحرك”
واصل ذات اللاعب الحديث عن المنتخب الرواندي الذي تخيل لماجر ربما أنه واجه منتخب البرازيل أو المنتخب الألماني، وقال أنه منتخب ضعيف جدا والمنتخب الوطني لم يستفد شيئا من مواجهته وربما الفاف انخدعت باعتباره منتخبا متأهلا إلى المونديال، إلا أنه لم يكن معيارا أبدا للحكم على مستوى المنتخب المحلي الجديد والدليل هو بقاء الحارس شاوشي في راحة تامة طيلة المواجهة باستثناء الهدف، الذي دخل مرماه في الشوط الثاني عقب ملله من مشاهدة المواجهة وهو ما جعل زملاءه بعد نهاية اللقاء يمازحونه بعدم أخذ الحمام وتغيير ملابسه مباشرة.
لماذا تم اختيار رواندا والتنقل حتى تونس لمواجهتها؟
ما يثير الاستغراب حقا بعد التأكد من المستوى الضعيف للمنتخب الرواندي من قام باختيار هذا المنتخب لمواجهته وديا ولماذا تكبدت الفاف مصاريف التنقل إلى تونس عبر طائرة خاصة والإقامة لليلتين هناك، وخزينتها تعاني في ظل عزوف الممولين، أم أن هناك جانبا ماليا في اللقاء باستفادة الفاف من مبلغ مالي وهو الأقرب للواقع وهنا فقط يمكن القول أن فاف زطشي قد نجحت ولو على حساب الجانب الرياضي.
ماذا سيقول ماجر لو يفوز على البرتغال؟
عندما تسمع الناخب الوطني يتحدث عن منتخب رواندا أنه منتخب كبير جدا ومنظم بصورة رائعة وتصويره على أنه منتخب عالمي، تتساءل مباشرة ما ذا سيقول صاحب الكعب الذهبي لو فاز على المنتخب البرتغالي في جوان، وحتى قبله في مارس على إيران وهو معتمد على المحترفين، لكن ربما ماجر يعمل بمبدأ كل المنتخبات كبيرة كبر منتخب إفريقيا الوسطى ورواندا، غير أن الحقيقة ستظهر شهري مارس وجوان وهما غير بعيدين.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

محرز أساسي ضد البلوز والسيتي يتذوق أول خسارة :

راهن التقني الإسباني بيب غوارديولا على لاعبه الجزائري رياض محرز منذ بداية المباراة التي جمعت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *