الرئيسية / آخر الأخبار / زيدان.. النتائج عاكسته، اللاعبون تمردوا عليه وبيريز يبحث عن خليفة له

زيدان.. النتائج عاكسته، اللاعبون تمردوا عليه وبيريز يبحث عن خليفة له

أصبح المُدرب الفرنسي “زين الدين زيدان” أكثر من يتعرض للانتقادات من قبل جماهير ريال مدريد في الوقت الحالي، في ظل تواضع الأداء والنتائج للفريق الأبيض الاسباني الذي لم يحقق أي فوز في الليغا عام 2018، حيث خاض فريق زيدان 3 مباريات في عام 2018 فتعادل في لقاء وخسر في مباراتين، ولعل هذا الوضع السيئ، دفع بالمُدرب الفرنسي ليواجه خطر الإقالة من تدريب ريال مدريد، ورغم مواجهة زيدان العديد من الانتقادات، إلا أنه أكد بأنه لن يغير من أسلوبه وأصر أنه قادر على مواجهة الوضع الحالي والذي يمر به للمرة الأولى منذ الوصول إلى ريال مدريد، فقد صرح في مقابلة مع مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية: “لست مُندهشا، الأمور لا تمر بشكل جيد لكن يجب أن أصحح الأخطاء”، وأكمل أفضل مدرب فرنسي للسنة الثانية على التوالي: “اليوم أنا في خطر لكني لن أتغير، أدرك جيدا أن هناك مجموعة من الأبطال بجانبي وسوف يستمعوا لي”، وتابع: “لقد جهزت نفسي جيدا لمثل تلك المواقف الصعبة، كنت أعلم أن العمل كمدرب لريال مدريد مليء بالضغوطات لكنها لن تؤثر على قراراتي”، وأضاف: “من الضروري أن أعزل نفسي عن تلك الضغوطات، أعلم جيدا كيف أحمي نفسي”.
رغم الأزمة مدد عقده مع الريال حتى العام 2020
وبالرغم من هذه الأوضاع غير الإيجابية، مدد زيدان قبل أيام عقده مع الريال وذلك حتى 2020، وجاء هذا الإعلان بعد تأهل النادي الملكي الذي أعاد له زيدان مجده العريق إلى ربع نهائي مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم، وصرح زيدان بعد التعادل مع نومانسيا من الدرجة الثانية في إياب ثمن نهائي الكأس “تم التوقيع” في إشارة إلى العقد الجديد، مؤكدا ما كشفته وسائل الإعلام الاسبانية في الساعات الأخيرة بأن العقد الجديد يمتد لعام 2020، وبعد بداية رائعة كمدرب للنادي الملكي وفوزه بثمانية ألقاب من أصل عشرة ممكنة، بينها اثنان على التوالي في دوري أبطال أوروبا ولقب الدوري المحلي الذي توج به الريال الموسم الماضي للمرة الأولى منذ 2012، يمر زيدان وفريقه بفترة صعبة هذا الموسم، إذ فقد الأخير الأمل منطقيا في الدوري المحلي كونه يتخلف بفارق 16 نقطة عن غريمه برشلونة.
نتائج سلبية على طول الخط والاختبار الأصعب مع البياسجي

وكابد ريال في الآونة الأخيرة خسارة على أرضه أمام برشلونة 3-صفر في المرحلة الأخيرة لعام 2017، ثم تعادل في المرحلة الأولى من العام الجديد أمام سلتا فيغو 2-2، وحتى أن تأهله إلى ربع نهائي مسابقة الكأس لم يمر بسلاسة إذ أحرج بتعادله على أرضه بتشكيلة رديفة مع فريق من الدرجة الثانية، فيما انهزم قبل أيام أمام ليفانتي، ويواجه الريال اختبارا صعبا في الدور الثاني من مسابقة دوري الأبطال، إذ يلتقي باريس سان جرمان الفرنسي مع ثلاثيه البرازيلي نيمار والأوروغوياني أدينسون كافاني وكيليان مبابي، ويعرف النجم الدولي السابق أن الأمور يمكن أن تتعقد مع فريق بحجم ريال مدريد، وهذا ما أشار إليه بالقول أن تمديد العقد لا يعني بأنه ضامن لمستقبله في “سانتياغو برنابيو”، وما يهمه الآن هو التركيز على الحاضر، مضيفا “أتعامل مع الأمور كالعادة، كل مباراة على حدة، كل موسم بموسمه”.
هل ينجح في إكمال عقده الجديد حتى النهاية؟
وواصل “أنا أستمتع بما أقوم به يوميا، لأن هذا هو واقع الأمور. لا يمكنني التوقع بأني سأكون مدربا بعد عامين أو ثلاثة أعوام، لأن الأمور لا تسير بهذه الطريقة. أعلم كيف تسير، لا شيء أكثر من ذلك، حتى هذا العقد لا يغير أي شيء”، وجعل فلورنتينو بيريز الذي انتخب في 19 جوان الماضي لولاية خامسة كرئيس لريال مدريد، من أولوياته تمديد عقد زيدان الذي استلم مهمة الإشراف على فريقه السابق في منتصف موسم 2015-2016 وقاده بعدها بأشهر إلى لقبه الحادي عشر في دوري الأبطال، ولم يصمد أي مدرب في الريال خلال القرن الحادي والعشرين لأكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام، وإذا نجح زيدان في إكمال عقده الجديد حتى النهاية، فسيكون قد أمضى أربعة أعوام ونصف العام على رأس الإدارة الفنية لعملاق مدريد.
لاعبو الملكي غاضبون من مدربهم وزيدان يطمئن
وفي ظل أزمة النتائج، وحالة اللااستقرار التي يعيشها المدرب، كشفت تقارير صحفية عن كواليس الجلسة التي عقدها الفرنسي زين الدين زيدان مع اللاعبين قبل تدريبات الملكي استعداداً لمواجهة نومانسيا قبل أيام ضمن منافسات إياب دور الـ16 لكأس ملك إسبانيا، وقالت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية، إن جلسة زيدان مع لاعبي الريال خلفت بعض النتائج العكسية، بخلاف اتفاق الطرفين على تحمل مسؤولية سقوط المرينغي خلال الفترة الماضية بالدوري الاسباني، وأشارت الصحيفة إلى أن عدداُ من لاعبي ريال مدريد أبدوا اعتراضهم على طريقة إدارة زيدان للفريق في المباريات هذا الموسم بالاعتماد على مجموعة معينة ونبذ أخرى، على الرغم من تقديمها كل شيء خلال المران الجماعي وجاهزيتها دائماً للمشاركة الرسمية، كما أبدوا عدم رضاهم عن كريستيانو رونالدو في الفترة الأخيرة، وانقلبوا على اللاعب البرتغالي، كما رأى لاعبو الملكي أن الاجتماع الذي عقده الفرنسي زيدان كان أمراَ ضرورياً لكن في الوقت نفسه كان مُملاً بعض الشيء بسبب طول مدته.
زيدان: “تعبت من سماع أن ريال مدريد سيء”
هذا، وقد دافع المُدرب الفرنسي عن لاعبيه، مؤكدا أن فريقه ليس بحاجة للتعاقد مع لاعبين جدد في فترة الانتقالات الشتوية الحالية، وقال مدرب ريال مدريد الحالي: “من السهل القول الآن أن كل شيء سيء، لكن الحقيقة أن ليس كل شيء سلبي، هناك تغييرات عديدة في الفريق عقب المحادثة التي خضناها. لا يجب علينا أن نستمع لكل شيء يقال”، وأكمل مدرب ريال مدريد: “من جديد أكررها، أنا معجب بفريقي، أمر جيد أن يتم الحديث عن سلبيات الفريق، نعم هو أمر جيد، استمروا وبيعوا المزيد من الورق”، وتابع زين الدين زيدان حديثه: “أريد أن أؤكد أن الأمور إيجابية داخل الفريق، علينا أن نثبت هذا على أرض الميدان، ينقصنا الاستمرارية وعودة الثقة في أنفسنا من جديد”، وأتم حديثه: “لا أشعر بالقلق حول الأجواء داخل غرفة خلع الملابس، ما أطلبه فقط من الجماهير التي تأتي للملعب أن تشجع الفريق، نحتاج لمساندة جماهيرنا”، وأردف: “الشيء الإيجابي أن الفريق مازال ينافس على كل الألقاب، عندما أتابع إعادة المباريات لا أتفق مع ما يقال في الصحف، نعم أتقبل النقد بشرط أن يكون إيجابيا”.
حديث عن رحيله لإيطاليا لخلافة أليغري في جوفنتوس
ولعل من فرط الانتقادات التي توجه له، وعجزه عن إصلاح وضعية ناديه، فقد أصبح الحديث عن تغيير زيدان وجهته قويا جدا هذه الأيام، بدليل أن صحيفة (كوريري ديلا سيرا) الإيطالية ذكرت قبل أيام، أن الفرنسي زين الدين زيدان، مرشح لخلافة ماسيمليانو أليغري في منصب المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي جوفنتوس، وكان الفرنسي قد ألمح مؤخرا إلى احتمال رحيله عن النادي الملكي قبل أن ينتهي عقده مع الريال عام 2020، وذلك بسبب سوء نتائج ريال مدريد تحت قيادته منذ بداية الموسم الحالي، وأوضحت الصحيفة أن إدارة جوفنتوس حددت زيدان ليحل محل أليغري، والمتوقع رحيله لتشيلسي الإنجليزي الصيف المقبل، ليتولى المهمة بدلا من مواطنه أنطونيو كونتي، في الوقت الذي أكدت فيه تقارير صحفية أن زيدان ستتم إقالته من تدريب الريال نهاية الموسم الحالي، في حال فشله في التتويج بدوري أبطال أوروبا.
إعداد: أسامة.ذ

شاهد أيضاً

لماذا تراجع المغرب عن الترشح لتنظيم كان 2019؟

أحدث قرار وزارة الشباب والرياضية المغربية بعدم الترشح رسميا لاحتضان كان 2019 حالة من الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *