الرئيسية / آخر الأخبار / ماجر يواصل مقاطعة الملاعب وهروبه بالمنتخب إلى أوروبا ليس حلا

ماجر يواصل مقاطعة الملاعب وهروبه بالمنتخب إلى أوروبا ليس حلا

يواصل الناخب الوطني رابح ماجر الذي يتغنى دائما بأسطوانة اللاعب المحلي القادر على تقديم الكثير للمنتخب الأول مقاطعة لقاءات البطولة الوطنية منذ حادثة الشتم الذي تعرض لها من قبل أنصار النادي الذي تألق فيه والتي يكون قد أقسم بعدها على أن تطأ قدامه مدرجات الملاعب الجزائرية وتكليف مساعديه بمهمة معاينة اللاعبين المحليين ومواصلة البحث عن العصافير النادرة التي هاجرت الجزائر منذ مرة ولم يتوقف صاحب الكعب الذهبي عند هذا الحد بل يريد الهجرة بالمنتخب إلى أوروبا.
مواجهة منتخب إفريقي في أوروبا شهر مارس وارد
بعد أن عجزت الفاف حتى الآن عن إيجاد منافس من أجل مواجهته وديا في شهر مارس مثلما يريد الناخب الوطني، كشفت بعض المصادر من مبنى دالي إبراهيم إلى الخضر يسيرون إلى مواجهة أحد المنتخبات الإفريقية في القارة الأوروبية وليس في الجزائر مثلما يشاع وبطلب من ماجر الذي لا يرغب في اللعب بالجزائر شهر مارس خاصة إن كان المنافس أقوى أو يملك حظوظ للفوز على المنتخب لكن إن تم الاتفاق مع منتخب بحجم إفريقيا الوسطى فماجر سيرحب اللعب في 5 جويلية والطلب من الفاف ربما السماح للأنصار بالدخول مجانا بما أن الفوز مضمون.
شروع الفاف في استخراج تأشيرات “شنغن” للمحليين مؤشر قوي
سبق لنا الإشارة إلى أن الأمانة العام الفاف قامت بالاتصال بجميع اللاعبين المحليين الذين شاركوا في التربص الأخير للمنتخب المحلي والذين واجهوا منتخب رواندا وديا بتونس وطلبت منهم تقديم جوازات سفرهم في اقرب وقت من اجل الشروع في إجراءات استخراج تأشيرة الدخول إلى بلدان الاتحاد الأوربي” شنغن” وكل هذا لتحضير وديتي الخضر في شهر مارس، فرغم أن اللقاء الثاني الذي سيلعب أمام إيران يوم 27 مارس لم يتحدد مكان إجرائه حتى الآن(اللعب في النمسا مجرد حديث) تبقى مواجهة أحد المنتخبات الإفريقية في بداية تاريخ الفيفا لشهر مارس ببلد أوربي واردة جدا، بما أن سياسة ماجر هي الهروب من مواجهة الجماهير الجزائرية.
ستعود مكرها إلى الجزائر والهروب ليس حلا
سياسة الهروب التي يريد ماجر انتهاجها مع المنتخب الوطني وحرمان الجماهير الجزائرية من متابعة منتخبها على الأقل في ثلاث مواجهات ودية خلال هذا العام وتفضيله اللعب خارج الجزائر خوفا من ردة فعل مشابهة للتي عاشها في لقاء النصرية والوفاق وهو منتشيا وقتها بتعادل أمام نيجيريا وفوز على إفريقيا الوسطى، فالهروب ليس حلال والمنتخب سيعود رغم عن انف الهاربين به إلى الجزائر شهر أكتوبر عندما يستضيف البنين في ثالث جولة من تصفيات كان 2019.
“أفرقة المنتخب” مجرد أغنية لماجر وحاشيته
بما أن المنتخب الوطني سيلعب على الأقل ثلاث مواجهات ودية في أوربا قبل التنقل إلى غامبيا في ثاني جولة من تصفيات كان 2019 فسيكون ذلك مخالفا للأغنية التي رددها ماجر ومن معه بضرورة أفرقة المنتخب ومواجهة منتخبات افريقية داخل القارة السمراء وتعويد اللاعبين على الظروف الخاصة للقارة، فماجر يريد التحضير لخرجة غامبيا بمواجهة البرتغال في لشبونة وقبلها مواجهة أخرى في أوربا وبعدها يتحدث عن تحقيق النتائج ومواصلة تسويق الأحلام بضرورة الاعتماد على المنتوج المحلي وهو لا يتابع لقاءات البطولة حتى من وراء الشاشة.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

مانشستر سيتي يحتفظ بفودين حتى 2024 :

أعلن نادي مانشستر سيتي، تجديد عقد لاعبه فيل فودين، صاحب الـ 18 عاما، مساء اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *