الرئيسية / آخر الأخبار / بزاز: “لم أخطط بعد لمرحلة ما بعد الاعتزال لكن سأبقى في عالم الكرة”

بزاز: “لم أخطط بعد لمرحلة ما بعد الاعتزال لكن سأبقى في عالم الكرة”

“ما زالت أشعر أنني قادر على العطاء كلاعب”
“التتويج باللقب مع الشباب سيكون له طعم خاص”
“لا يمكن الجزم أننا حققنا اللقب بمجرد تصدر البطولة”
في اتصال هاتفي مع قائد شباب قسنطينة بزاز سلط خلاله الضوء على العديد من الأمور المتعلقة بالنادي الرياضي القسنطيني والاستحقاقات التي تنتظره خلال الموسم الحالي، كما تطرق إلى الأشياء التي تخيفهم في المحطات المقبلة فيما تبقى من مشوار بالبطولة.
بداية، كيف تسير تحضيراتكم لمباراة اتحاد الحراش؟
ليس هناك شيء مميز بالتحضيرات التي نجريها للمباراة القادمة أمام اتحاد الحراش، على اعتبار أن المواجهة لا تشكل فرقا بالنسبة لنا عن باقي اللقاءات التي خضناها خلال الموسم الحالي، زيادة على ذلك فنحن نحضر لجميع المباريات بكل جدية حتى نتمكن من التواجد في كامل الجاهزية يوم اللقاء ومن ثمة تحقيق المبتغى.
الشباب لا يملك خيارات كثيرة أمام الكواسر سوى تحقيق الفوز، أليس كذلك؟
من منطلق الوضعية التي نتواجد فيها في الفترة الحالية وتصدرنا البطولة فنحن مطالبون بتحقيق الفوز في اللقاء المرتقب أمام اتحاد الحراش، لاسيما أن المنافسة أخذت أشواطا متقدمة ولابد من التعامل مع الوضع بالكيفية اللازمة قصد الاقتراب أكثر من المبتغى، وكما قلت ليس أمامنا خيارات كثيرة في لقاء النادي العاصمي سوى إبقاء النقاط الثلاث بملعب الشهيد حملاوي.
المنافس لا يتواجد في أحسن أحواله، هل هذا يصب في صالحكم؟
لا مطلقا، صحيح أن اتحاد الحراش ليس في أحسن أحواله خلال الموسم الحالي والوضعية التي يتواجد فيها حساسة نوعا ما، لكن ذلك لا يعني أن مهمتنا ستكون سهلة لحصد النقاط الثلاث، على اعتبار أن النادي العاصمي سيحاول لعب كامل حظوظه من أجل العودة بنتيجة إيجابية تسمح لهم بالخروج من النفق المظلم، خاصة أنهم قاموا بجلب مدرب جديد وهدفهم استعادة توازنهم في أقرب وقت ممكن.
إذن المواجهة ستكون صعبة ومفخخة، هل توافقني الرأي؟
لاشك أن اللقاء الذي سيجمعنا باتحاد الحراش لن يكون سهلا كما قلت لك سابقا، بل سيكون صعبا للغاية من منطلق الوضعية التي يتواجد فيها النادي العاصمي في الفترة الحالية، ورغم أننا سنخوض اللقاء بملعبنا وأمام جمهورنا لكن ذلك لا يكفي لضمان النقاط الثلاث، ومن هذا المنطلق فإن المواجهة ستكون مفخخة بالنسبة لنا ولابد من التعامل معها بالكيفية اللازمة لتجاوز المواجهة بسلام والحفاظ على دينامكية النتائج الإيجابية المسجلة في الفترة الحالية.
كيف ترى باقي المشوار خلال الموسم الحالي؟
صحيح أننا نؤدي في مشوارا ممتازا لحد الآن وتربعنا على عرش البطولة بعد ثماني عشرة جولة خير دليل على ذلك، لكن ما يتوجب الإشارة إليه أن ما تبقى من مشوار سيكون أصعب مما كان عليه الحال في المرحلة الماضية، على اعتبار أن لغة الحسابات ستطغى على المباريات القادمة بالنظر لوضعية كل فريق في الوقت الراهن، لكننا سنكون في الموعد من أجل الحفاظ على المكسب وإسعاد عشاق النادي الرياضي القسنطيني مع نهاية الموسم الحالي.
الشباب يؤدي في مشوار بطل، ما هي حظوظكم في نيل اللقب؟
كما قلت لك من قبل نحن نؤدي في مشوار أكثر من رائع ونتواجد من الفرق المعنية بالتنافس على اللقب خلال الموسم الحالي، لكن لا يمكنني الجزم أننا وصنا بمجرد احتلالنا الصدارة فقط لأن البطولة لا يزال بها اثنتي عشرة جولة ويمكن أن يتحدث فيه الكثير من الأشياء، صحيح لو تتوقف البطولة الآن يمكن أن نفرح بالتتويج لكن كون المنافسة متواصلة لابد من الاستمرار في العمل الجاد من أجل الحفاظ على دينامكية النتائج الإيجابية ومن ثمة الوصول إلى الهدف المنشود في نهاية الموسم.
ما هي الأشياء التي تخيفكم في المرحلة المقبلة؟
صراحة نحن نملك كل المقومات التي تسمح لنا بتحقيق الهدف المسطر خلال الموسم الحالي، لاسيما أننا أثبتنا منذ انطلاق الموسم قوتنا وقدرتنا على الحصول على اللقب، لكن ما يعلم الجميع أنه في مرحلة العودة تصبح الأمور أكثر صعوبة بالنظر لسعي كل فريق لتحقيق مبتغاه بالنظر لوضعيته، وأكثر ما يخيفنا في الفترة المقبلة من المنافسة الأمور التي لا يمكن السيطرة عليها والتي من شأنها أن تقف عقبة أمامها للوصول إلى المبتغى مع نهاية الموسم.
على اعتبارك أقدم لاعب بالتشكيلة، ماذا تغير في الشباب؟
ما تجب الإشارة إليه أن المشوار التي نؤديه في الفترة الحالية هو ثمرة العمل الذي بدأناه في الصائفة الماضية، فكما يعلم الجميع فإن المدرب عبد القادر عمراني واصل معنا بعد أن قدم منتصف الموسم الماضي وأصبح على دراية تامة بكل كبيرة وصغيرة، زيادة على ذلك فإن الاستقرار بالعارضة الفنية ساهم بشكل كبير في الوضعية التي نتواجد فيها حاليا، كما أن احتفاظ الطاقم الفني بأبرز ركائز الموسم الفارط وتدعيم التشكيلة بلاعبين خلال الصائفة الماضية ساهم بشكل كبير في تشكيل فريق متكامل ومتجانس، لاسيما أن اللاعبين تمكنوا من خلق مجموعة قادرة على مجابهة أي فريق والدليل احتلالنا للمرتبة الأولى حاليا.
وماذا عن الجانب الإداري خلال الموسم الحالي؟
من دون شك أن ما عانيناه الموسم الماضي والصعوبة التي وجدناها ومكانة النادي الرياضي القسنطيني بحظيرة الرابطة الأولى راجع إلى الصراعات الكثيرة التي عرفها الجهاز الإداري في تلك الفترة، لكن هذا الموسم فإن الهدوء على الصعيد الإداري واهتمام كل طرف بعمله ساهم بدوره في ظهور الشباب بوجه مغايرة كما كان عليه الحال فيما مضى في السنوات الماضية.
لنتحدث عنك الآن، عدت مؤخرا من إصابة، هل استعدت جاهزيتك؟
بعد أن عانيت من إصابة أبعدتني عن المنافسة في الفترة الماضية وحرمتني من تقديم الإضافة المرجوة مني للفريق، أعمل في الفترة الحالية على بذل مجهودات مضاعفة حتى أكون في كامل الجاهزية ومن ثمة يتمكن المدرب من الاعتماد عليه، من ناحية أخرى أنا جاهز للعودة إلى أجواء المنافسة من جديد بعد أن تخلصت من الإصابة بشكل نهائي فضلا عن أنني في أحسن أحوالي حاليا، خاصة أنني اختبرتها في المباراة الودية أمام مولودية العلمة.
إذن جاهز لمواجهة الحراش، أليس كذلك؟
صراحة توقف البطولة الأسبوع الفارط خدمني كثيرا من أجل استعادة جاهزيتي ولا أضيع مباريات أخرى، وأؤكد لك أنني على أتم الاستعداد لمباراة الجولة التاسعة عشرة من عمر الرابطة الأولى ضد اتحاد الحراش، إذ سأكون تحت تصرف المسؤول الأول عن العارضة الفنية للخضورة في حال قرر الاعتماد علي في المواجهة السالفة الذكر وأضيف لك شيئا..
تفضل..
أسعى إلى إنهاء الموسم بقوة من أجل المساهمة في تحقيق الهدف المنشود مع نهاية البطولة، حيث أعمل في الفترة الحالية على التواجد في كامل الفورمة حتى يستطيع المدرب الاعتماد علي في أي وقت وليس في لقاء اتحاد الحراش فقط، لأنني كما قلت لك أهدف إلى تقديم الإضافة المرجوة مني للنادي الرياضي القسنطيني.
من دون شك أن التتويج مع الشباب سيكون له طعم خاص، هل توافقني الرأي؟
أكيد أن نيل اللقب مع عميد الأندية الجزائرية خلال الموسم الحالي سيكون له طبع خاص بالنظر لعلاقتي بهذا الفريق الذي قضيت به سنوات عديد وكان بوابتي لتأدية مشوار كروي مشرف، من ناحية أخرى، فإن الشباب يبقى من بين الفرق التي تستحق أن تكون فوق منصات التتويج في المستقبل وهو ما سنعمل عليه خلال الموسم الحالي.
ما هي مخططات بزاز بعد الاعتزال؟
أولا ما زالت أشعر أنني قادر على العطاء فوق المستطيل الأخضر لسنوات وعليه فإنني لم أضع بعد أي مخطط فيما تلعق بمرحلة ما بعد التوقف عن ممارسة الكرة، وصراحة ففي الوقت الراهن أركز على إكمال الموسم مع النادي الرياضي القسنطيني وأسعى إلى تحقيق الهدف المنشود مع نهاية البطولة وإسعاد عشاق الشباب طبعا.
هل ستبقى في عالم الكرة أم لا؟
رغم أنني لم أخطط بعد لتلك المرحلة كما قلت لك سابقا، لكن من دون شك أنني سأبقى في عالم الساحرة المستدير بعد الاعتزال، لكن لا أخفي عليه إما أن أدخل عالم التدريب أو خوض تجربة في التسيير كمسير، لكن الشيء الأكيد حاليا لم أقرر بعدها ماذا سأفعل مع نهاية مسيرتي مع الكرة.
كلمة نختم بهذا الحوار
أريد أن أوجه رسالة إلى عشاق النادي الرياضي القسنطيني بمواصلة تقديم الدعم ومساندتنا من أجل الوصول إلى الهدف المنشود مع نهاية الموسم الحالي، ومن جهتنا نحن اللاعبون لن نذخر جهدا في سبيل الوصول إلى الهدف المنشود مع نهاية البطولة، لأن السنافر يستحقون كل خير وما عسانا سوى إدخال السعادة لهم مع نهاية الموسم الحالي.
حاوره: ب – سمران

شاهد أيضاً

مورينيو تعرض للإقالة 3 مرات بسبب شخص واحد!

يتصدر خبر إقالة المدرب البرتغالي الخبير، جوزيه مورينيو، من منصبه كمدرب لفريق مانشستر يونايتد، صدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *