الرئيسية / آخر الأخبار / مبولحي يحرج ماجر وأعذار إبعاده انتهت

مبولحي يحرج ماجر وأعذار إبعاده انتهت

انتهت أعذار الناخب الوطني رابح ماجر فيما يخص إبعاد الحارس رايس مبولحي عن المنتخب الوطني، والتي ربما كان محقا فيها إن كانت أسباب رياضية محضة دون حسابات أخرى، فماجر قال إنه لن يستدعي مبولحي لأنه لا يلعب لما كان في نادي ران الفرنسي، في وقت استدعى شاوشي وهو في نفس وضعيته، لكن الأمور تغيرت الآن والرايس أصبح أساسيا وقائدا لفريقه الاتفاق السعودي بعد أن شارك في ثلاثة لقاءات كاملة ولم ينهزم في أي مباراة، وهو ما سيورط ماجر المطالب باستدعاء أحسن حارس جزائري لوديتي مارس القادم.

عدم استدعائه يؤكد أنه أبعد لأسباب غير رياضية

عودة الحارس مبولحي إلى أجواء المنافسة بشكل دائم مع ناديه السعودي يحتم على الناخب الوطني استدعاءه بما أن السبب الذي أبعد لأجله من المنتخب هو نقص المنافسة، لكن في حال همش مبولحي هذه المرة من صاحب الكعب الذهبي فسيتأكد الجميع أنه أبعد لأسباب خارجة عن النطاق الرياضي وربما تصريحاته التي أطلقها عقب خسارة زامبيا بقسنطينة في تصفيات المونديال جعلته يدخل القائمة السوداء التي يتصدرها فيغولي.

إن كان بوراس صاحب القرار فمبولحي سيعود

بعيدا عن عودة مبولحي للمنافسة فإن هناك نقطة جد مهمة وهي معرفة صاحب القرار في اختيار حراس مرمى الخضر، فإن كان المدرب عزيز بوراس هو صاحب الكلمة الأخيرة فمبولحي سيكون حاضرا في لقاءي تنزانيا وإيران على الأقل وسيعود إلى مكانته الأساسية لأنه أحسن حارس جزائري بشهادة كل من تعاقب على تدريب الخضر ولكن إن كان القرار بيد ماجر فشاوشي سيواصل التربع على المكان الأساسي رغم كل شيء.

بوراس لا يزال في انتظار الاجتماع بزطشي

في سياق الحديث عن مدرب الحراس عزيز بوراس علمنا أن هذا الأخير لا يزال ينتظر الاجتماع برئيس الفاف خير الدين زطشي من أجل وضع النقاط على الحروف بخصوص صلاحياته في الطاقم الفني وكمسؤول أول عن الحراس، خاصة بعد ما قام به ماجر واستدعائه لشاوشي دون علمه، غير أن زطشي لا يزال يتحاشى الاجتماع به رغم أن بوراس دائم الحضور في التربصات الأخيرة للمنتخب.

واصل خطف الأضواء وينال الإشادة في السعودية

للقاء الثالث على التوالي أبهر حارس الخضر رايس وهاب مبولحي الجميع حين قاد فريقه الاتفاق لتحقيق تعادل ثمين جدا أمام فريق الفيحاء، مبولحي كان سدا منيعا وأوقف هجمات كثيرة بتصديات رائعة ولولا الهدف الذي دخل مرماه في الدقائق الأخيرة لوصف مستواه بالكمال، رايس نال إشادة كبيرة من الإعلام السعودي ومن جماهير النادي التي قالت أنه أكثر من نصف الفريق ولولاه لم يكن الفريق ليحصل على نقطة، ليس هذا فقط بل كان سيخرج بهزيمة نكراء بخماسية أو سداسية، الإشادة أتت أيضا من مدرب الفيحاء الذي قال في تصريح عقب نهاية اللقاء أن فريقه خسر نقطتين ليس لقوة الفريق الخصم لكن لوجود حارس قوي مثل مبولحي.

دوخة أيضا يستحق منافسة صالحي وشعال ورحماني

المنافسة على حراسة مرمى الخضر ليست حكرا فقط على شاوشي ومبولحي بل الحارس عز الدين دوخة يستحق هو الآخر العودة إلى المنتخب الوطني بالنظر إلى المستوى الكبير والفورمة العالية المتواجدة عليها هذا الموس،م مع ناديه أحد السعودي ومن حقه العودة من جديد إلى المنتخب ومنافسة صالحي، رحماني وشعال على مكان في القائمة القادمة، دون نسيان عامل الخبرة الذي يتمتع به دوخة ومعرفته الجيدة لمحيط الخضر.

ب-بكوش

شاهد أيضاً

مورينيو تعرض للإقالة 3 مرات بسبب شخص واحد!

يتصدر خبر إقالة المدرب البرتغالي الخبير، جوزيه مورينيو، من منصبه كمدرب لفريق مانشستر يونايتد، صدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *