الرئيسية / آخر الأخبار / ماجر: “أنا بصدد أفرقة المنتخب، لا يوجد من يملي علي قراراتي وسأستدعي اللاعبين الأكثر جاهزية”

ماجر: “أنا بصدد أفرقة المنتخب، لا يوجد من يملي علي قراراتي وسأستدعي اللاعبين الأكثر جاهزية”

في حوار له مع موقع كل شيء عن الجزائر “tsa” تطرق الناخب الوطني رابح ماجر للعديد من النقاط التي تخص المنتخب الأول، أهمها نظرته المستقبلية للفريق، وبرنامجه القادم الذي سماه بمتوسط المدى، كما امتنع عن الإجابة عن بعض الأسئلة التي كان يعتبرها مدرب الخضر أمورا لا يجب التطرق إليها كقضية اللاعبين فيغولي ومبولحي، اللذين يشاركان بانتظام مع فريقيهما، رافضا الحديث عن هذه النقطة بالذات في إشارة منه إلى أنه سيجد ذريعة أخرى لإبعادهما مجددا من المنتخب، لتبقى أهم نقطة تطرق إليها الناخب الوطني هي “أفرقة الفريق الأول حتى يصبح قادرا على اللعب في أدغال إفريقيا والتأقلم مع ملاعبها ومناخها”.

“لست هنا لتكوين اللاعبين أريد منتخبا محليا قويا وسأكون حاضرا في مدرجات الملاعب”

أكد الرجل الأول على رأس العارضة الفنية للمنتخب الأول رابح ماجر، أنه ليس هنا من أجل تكوين اللاعبين، وسيحاول تشكيل منتخب وطني محلي قوي جدا، ليكون المنتخب الأول ممزوجا بين لاعبين محليين الذين سيمثلون الأغلبية مع تدعيمه ببعض اللاعبين المنتشرين في البطولات الأوروبية حين قال: “لست هنا من أجل تكوين اللاعبين، سأحاول تشكيل فريق محلي قوي لتدعيم المنتخب الأول الذي بدوره سيجل خيرة المغتربين الناشطين في مختلف البطولات الأوروبية، سأكون حاضرا في مدرجات الملاعب والانطلاقة من مباراة شبيبة الساورة ونادي بارادو لأشاهد لاعبي شبيبة الساورة عن قرب”.

“لا يوجد من يملي علي قائمة اللاعبين وأنا المسؤول الأول والأخير في العارضة الفنية”

ردّ ماجر عن أحد الأسئلة بطريقة حادة في تعبيره ونبرة الكلام التي تحدث بها حين قال: “لا يوجد من يملي علي قائمة الأسماء التي سأستدعيها أو أبعدها، أنا المسؤول الأول والأخير في العارضة الفنية للمنتخب الوطني ولا أحد يناقش خياراتي، لأنني في الأخير سأقوم بدوري الذي جئت لأجله والذي كلفتني به الاتحادية التي تبقى علاقتي بها أكثر من جيدة، وثقتها في إمكاناتي ستزيدني حزما على تقديم الأفضل للمنتخب الأول”.

“لست من المدربين الذين يكشفون أوراقهم، وسأستدعي اللاعبين الأكثر جاهزية”

رفض الرجل الأول على رأس العارضة الفنية للخضر رابح ماجر كشف أسماء بعض اللاعبين الذين قد يلتحقون بالمنتخب الوطني خلال المبارتين الوديتين القادمتين، أمام تانزانيا بتاريخ 22 مارس بملعب 5 جويلية، ثم مواجهة إيران بالنمسا في تاريخ 28 من نفس الشهر حين رد قائلا: ” لست من المدربين الذين يكشفون أوراقهم مسبقا، كل ما يمكنني قوله أنني سأقوم باستدعاء اللاعبين الذين يكونون أكثر جاهزية، والقائمة قد تعرف مفاجآت كثيرة، أنا مطالب بحصد النتائج حتى في اللقاءات الودية وعلينا الفوز ثم الفوز لاستعادة الثقة والاعتبار للمنتخب الوطني الأول”.

“الفريق الوطني كان يعيش أزمة نتائج وجئنا للنهوض به وإعادة هيكلته”

في آخر حديثه، تطرق المدرب رابح ماجر للفترة التي التحق فيها بالعارضة الفنية للمنتخب الأول منوها بأنه جاء لإنقاذ الخضر من متاهة نتائج كانوا يعانون منها، حيث قال: ” لقد التحقت بالفريق الوطني وهو يعيش أزمة نتائج، أعتقد بأننا تمكنا من إعادته للطريق الصحيح، وحققنا نتائج جيدة لحد الآن، كما أننا سنعمل على تصحيح المسار والتحضير من الآن للتحديات التي تنتظرنا مستقبلا”.

محمد دحوي

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *