الرئيسية / آخر الأخبار / زطشي يواصل سياسة التجاوز في الصلاحيات ومسح آثار روراوة

زطشي يواصل سياسة التجاوز في الصلاحيات ومسح آثار روراوة

يواصل رئيس الاتحادية الوطنية لكرة القدم خير الدين زطشي حمل سيف الحجاج ليقطع هذه المرة رئيس لجنة الانضباط حداج وأعضاء مكتبه المسير الذين بدورهم قرروا تقديم استقالتهم الجماعية، في صورة تدل على خروقات قانونية قد قام بها من هم أعلى درجة مسؤولية من حداج وأتباعه من المستقيلين، نفس الصورة كانت قد تكررت مع أطراف سابقة لها علاقة مباشرة برئيس الاتحادية السابق محمد روراوة كرئيس الرابطة المحترفة محفوظ قرباج، الذي سحبت منه الثقة في ما يعرف باجتماع سطيف.
استقالة مكتب من عدة أعضاء يترك عدة استفهامات
ربما إذا كان قرار الاستقالة قد اتخذه عضو واحد أو عضوان كأقصى تقدير قد يؤول لظروف شخصية، أو لخلافات داخلية في المكتب أو حتى لأغراض ومصالح خاصة، لكن أن يقدم مكتب بأكمله على وضع استقالته وتصبح الاتحادية في ظرف وجيز من دون لجنة انضباط، فهذا لديه العديد من الدلالات التي تترك وراءها عدة استفهامات.
حداج لم يتقبل التدخل في عمل لجنة الانضباط
أكد رئيس لجنة الانضباط في تصريحات مختلفة أن السبب الرئيسي من وراء تقديمه هو شخصيا وأعضاء مكتبه لاستقالتهم الجماعية، راجع إلى التدخل المباشر في صلاحياتهم، حيث أن تطورات عديدة عرفتها البطولة الوطنية ومخالفات كثيرة كان من الأجدر أن يفصل فيها مكتب لجنة الانضباط، نطقت بل طبقت قرارات فوقية بعيدة كل البعد عن إدارة حداج.
قضايا سطيف، عين مليلة وعقوبة سكيكدة القطرة التي أفاضت الكأس
ربما تعود الأسباب الحقيقية من وراء القرار الذي اتخذه رئيس لجنة الانضباط بمعية أعضاء مكتبه إلى الفصل في القضايا التي تخص الأندية الوطنية الناشطة في الرابطتين الأولى والثانية المحترفة، بعيدا عن أروقة مقر اللجنة المختصة، حيث جاء الفصل بغير دراية من مجموعة حداج المستقيلة كقضية وفاق سطيف ضد لاعب بسكرة ميباركي، وقضية هاشم لاعب جمعية عين مليلة، بالإضافة إلى عقوبة ملعب سكيكدة، الأمر الذي دفع بجماعة حداج لرمي المنشفة بطريقة “تحفظ لها ماء وجهها” ولا تنتظر نفس المصير الذي لاقاه قرباج من قبل.
زطشي يستعمل سياسة الإقصاء من القرارات لمخلفات روراوة
بطريقة ذكية، يقوم رئيس الاتحادية الوطنية لكرة القدم خير الدين زطشي باتباع سياسة الإقصاء من القرارات في حق ما يسمى بأتباع أو من خلفهم روراوة الذي عين بعض الأعضاء على مستوى مناصب حساسة في تسيير رياضة كرة القدم على المستوى الوطني وتمثيلها خارجيا، حيث أن رئيس الرابطة المحترفة محفوظ قرباج لا يزال يهدد بالذهاب بعيدا في قضيته ضد الاتحادية، قبل أن يلحق به حداج الذي من دون أدنى شك سيكون لاستقالة هذا الأخير حدثا على مستوى الساحة الوطنية مستقبلا.
حداج: “لن نقبل التدخل في صلاحياتنا واستقلنا خدمة لكرة القدم الجزائرية”
تأكيدا للطرح الذي تطرقنا إليه سالفا من خلال الأسباب الحقيقية من وراء استقالة رئيس لجنة الانضباط والثلاثة أعضاء الذين يشكلون مكتبه فقد جاء في تصريح حداج لوكالة الأنباء الجزائرية قائلا: ” لقد استقلت رفقة ثلاثة أعضاء من مكتبي، وهذا راجع لملاحظتنا بأن مكتب الاتحادية قد تدخل في صلاحياتنا واتخذ قرارات من دون علمنا أو استشارتنا، ونحن لا نتقبل مثل هذه التجاوزات، لذا قررنا الاستقالة خدمة لرياضة كرة القدم في الجزائر”، تصريح حداج رسالة مشفرة مغزاها أن المعني لا يريد المشاركة في الفوضى العارمة التي تعرفها أروقة مبنى دالي إبراهيم وما ستؤول إليه الأوضاع في الفترة القصيرة القادمة.
م.دحوي

شاهد أيضاً

زولا يعدد مزايا مهاجم بورنموث :

جيانفرانكو زولا قال جيانفرانكو زولا، المدرب المساعد لتشيلسي، إن كالوم ويلسون، مهاجم بورنموث ومنتخب إنجلترا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *