الرئيسية / آخر الأخبار / ليستر سيتي يكشف عن حقيقة اعتزال رياض محرز

ليستر سيتي يكشف عن حقيقة اعتزال رياض محرز

أكد نادي ليستر سيتي الانكليزي لكرة القدم الأربعاء عدم صحة منشور وضع لساعات على صفحة مدلل الخضر رياض محرز على موقع فيسبوك، أعلن فيه توقفه عن مزاولة كرة القدم بناء لطلب من الأطباء، قبل ان يتم حذفه في وقت سابق اليوم.

وورد في المنشور الذي ظهر على الصفحة الرسمية للاعب ليل الثلاثاء “بعد الاستشارة الأخيرة مع أطباء، قررت ان ابقى بعيدا من كرة القدم. وقتي كلاعب كرة قدم قد وصل الى خاتمته، وأرغب في قول بعض الكلمات”.

أضاف “أرغب في شكر الجميع على اللطف والدعم اللذين أظهروهما لي في هذه المدينة الرائعة. ستبقون دائما في قلبي”.

ولم تتم الاشارة الى المنشور أو مضمونه على أي من الحسابات الأخرى للاعب عبر مواقع التواصل، وحذف من الصفحة ظهر اليوم ، بينما أوردت صحف انكليزية ان الصفحة تعرضت للاختراق.

وقال متحدث باسم النادي لوكالة فرانس براس ان هذا المنشور “لم يكن أصليا”، وانه تم التواصل مع إدارة الموقع لحذفه.

ولم يسبق لمحرز (27 عاما) لاعب نادي ليستر سيتي الانكليزي وأفضل لاعب افريقي وأفضل لاعب في الدوري الانكليزي لعام 2016، ان عانى من مشاكل صحية معلنة أو إصابات خطرة. وتصدر اللاعب عناوين الصحف ، في ختام فترة الانتقالات الشتوية، بعد فشل صفقة انتقاله الى مانشستر سيتي متصدر ترتيب الدوري الانكليزي، بسبب ارتفاع المبلغ الذي طالب به ليستر سيتي.

وبعد “اعتكاف” لأيام، عاد محرز الى ناديه ، وتمكن من تسجيل هدف التعادل لفريقه في اللقاء مع بورنموث (1-1) السبت الماضي، وذلك عبر ركلة حرة بعيدة في اللحظات القاتلة من المباراة.

وكانت وسائل إعلام انكليزية عدة، منها صحيفة “اندبندنت” وشبكة “سكاي سبورتس” الرياضية، قد نقلت عن مصادر في نادي ليستر الذي أحرز عام 2016 لقب الدوري الانكليزي الممتاز، في وقت سابق الأربعاء تأكيدها انه “بعد التحدث الى محرز، فإن المنشور الذي ظهر ليل الثلاثاء كان مزيفا”.

الصحف هذا المنشور بالكثير من علامات الاستفهام، مرجحة تعرض الصفحة للاختراق.

كما انه لقي استغراب العديد من متابعي الصفحة الذين يبلغ عددهم أكثر من 1,2 مليون شخص

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *