الرئيسية / آخر الأخبار / ألفيس: “باريس لا يملك شخصية قوية ونيمار رجل وليس دمية”

ألفيس: “باريس لا يملك شخصية قوية ونيمار رجل وليس دمية”

يرى داني ألفيس أن خروج باريس المبكر من منافسات رابطة أبطال أوروبا منطقي ومتوقع، لأن الفريق حسب اعتقاده لا يزال في مرحلة النمو ولم يشتد عوده بعد لكي يقف الند للند أمام كبار الفرق الأوروبية، صاحب 34 عاما تحدث أيضا عن صديقه ومواطنه نيمار واعتبر أن قرار مغادرته لبرشلونة والانتقال إلى عاصمة الأنوار في الصيف الماضي كان قرارا شخصيا منه ولم يضغط عليه أحد مؤكدا في الوقت ذاته أن اختيارهما للعب مع باريس لم يكن بسبب الأموال كما يعتقد البعض وإنما حبا للفريق الفرنسي وإعجابا بمشروع الرئيس ناصر الخليفي الذي يسعى لجعل باريس أكبر فرق العالم في المستقبل القريب.

“كرهت كرة القدم لأنها فقدت جوهرها”
أعرب النجم البرازيلي عن استيائه وتذمره لما آلت إليه كرة القدم التي فقدت هويتها حسب رأيه قائلا: “من حسن حظي أن ابني لا يحب كرة القدم ولا يهتم بشؤونها، لأنها بدأت تفقد جوهرها الذي بنيت عليه والذي دفعني لأكون لاعبا، الساحرة المستديرة أصبحت تتحكم فيها أمور سياسية أكثر منها رياضية، المفاهيم تغيرت الأموال أصبحت كل شيء والفريق الذي يملك الأموال يتوج بالألقاب ولا ألوم أي لاعب يفضل الأموال على حساب كرة القدم لأن الزمان تغير ومن حق أي لاعب أن يختار الأفضل له”.
“لم أهن رونالدو وشخصيتي لا تسمح لي بذلك”
اتهم ألفيس بالقيام بحركة غير أخلاقية تجاه رونالدو في المباراة التي جمعت بين باريس وريال مدريد في رابطة أبطال أوروبا لكن اللاعب نفى ذلك قائلا: “يقولون إنني قمت بمسح أنفي على قميص كريستيانو لكني لم أفعل ذلك ولست غبيا لكي أقوم بمثل هاته الأشياء السخيفة فشخصيتي لا تسمح لي بفعل هاته الحركات الصبيانية وأنا لست أحمق أو طفلا صغيرا لكي أبتز رونالدو ومن يكذبني عليه أن يسأل رونالدو ويتأكد من هذا الأمر”.
“لا توجد أي عداوة بيني وبين كريستيانو”
نفى صاحب 34 عاما وجود عداوة بينه وبين النجم البرتغالي رونالدو قائلا: “أحترمه كثيرا وهو واحد من بين أفضل اللاعبين في التاريخ، لا توجد أي عداوة بيني وبينه، هو زميلي في المهنة ومن الطبيعي أن تحدث بيننا بعض المناوشات أثناء المباريات خاصة عندما كنت ألعب في صفوف برشلونة والكل يعرف ضغط مباريات الكلاسيكو والحساسية الموجودة بين البارصا والريال ولكن عندما تنتهي المباراة ينتهي كل شيء ولا أحمل أي ضغينة إلى هذا اللاعب”.
“باريس غير موحد ويفتقد للترابط”
كشف نجم برشلونة السابق أسباب خسارة فريقه الحالي باريس سان جيرمان أمام ريال مدريد ذهابا وإيابا في رابطة أبطال أوروبا قائلا: “البي. أس. جي” غير موحد ويفتقد للترابط والانسجام في كل المجالات، سواء تعلق الأمر بين اللاعبين أو في الجهاز الإداري للنادي، وهذا ما أدى إلى خروجنا المبكر من هاته المسابقة القارية التي كنا نمني النفس بالتتويج بها أو الذهاب بعيدا في منافساتها والوصول على الأقل إلى الدور نصف النهائي”.
“نملك لاعبين كبارا لكننا نفتقد لعديد الأشياء”
واصل الدولي البرازيلي حديثه عن نقاط ضعف فريقه الباريسي قائلا: “نمتلك أفصل اللاعبين في العالم، ولدينا تشكيلة ثرية غنية بالمواهب والأسماء اللامعة لكننا في نفس الوقت نفتقد لعديد الأشياء، أعتقد أن المشكلة في باريس هي الافتقاد للوحدة والترابط بشكل عام، فنحن نمتلك لاعبين كبارا لكننا لا نمتلك فريقا قويا”، وتابع: “القوة تأتي من شخصية الفريق وتاريخه وعراقته وليس بالأسماء التي تلعب في صفوفه، ولكي يصل باريس إلى مصاف الكبار عليه أن ينتظر لسنوات أخرى يقوم من خلالها ببناء قاعدة وأساس متين يسمح له بمجابهة الفرق العملاقة”.
“باريس يعاني مما عاناه منتخب البرازيل في مونديال 2014”
يرى صاحب 34 عاما أن ما حدث لباريس هذا الموسم هو نفس الشيء الذي حدث لمنتخب البرازيل في مونديال 2014 قائلا: “النجاح وتحقيق الألقاب يعتمد على شيئين متلاصقين فريق شخصيته قوية تكتسب من حضارته وتاريخه إضافة إلى قوة اللاعبين ووحدتهم وحين يغيب أحد هذين الشيئين فلا يمكنك النجاح وهذا ما حدث للبرازيل في مونديال 2014 كانت لدينا الشخصية القوية لكن الوحدة والترابط لم تكن موجودة في المنتخب أما باريس حاليا فلا يمتلك الشخصية القوية في حين يمتلك لاعبين جيدين لذا سيكون من الصعب عليه النجاح وتحقيق أهدافه لأنه لا يمتلك قاعدة متينة”.

“باريس لن ينجح بين عشية وضحاها”
يعتقد ألفيس أن نجاح باريس وارتقائه إلى مصاف الكبار يستغرق الكثير من الوقت حيث قال: “فرق مثل “بي.أس.جي” لا يمكنها تحقيق النجاح بين عشية وضحاها هذا الأمر يستغرق وقتا كبيرا فعلى سبيل المثال تشيلسي أنفق العديد من الأموال وجلب عديد النجوم والأسماء لكنه لم يحقق لقب رابطة الأبطال إلا بعد ثماني سنوات، وهذا الأمر ينطبق على باريس الذي سيحقق هذا اللقب الغالي في المستقبل القريب بفصل العمل الكبير الذي يقوم الرئيس ناصر الخليفي”.
“لم أحرّض نيمار على مغادرة برشلونة”
نفى ألفيس ممارسته لأي ضغط على نيمار لكي يغادر برشلونة وينتقل إلى باريس في الميركاتو الصيفي الماضي قائلا: “الناس يعتقدون أن نيمار دمية وأنا من جلبته إلى باريس، الأطفال يكبرون ويتخذون قراراتهم الخاصة بأنفسهم، هو ينمو وينضج ويتعلم كيفية التعامل مع الأحداث الساخنة، لم أحرضه ولم أضغط عليه لكي ينتقل إلى باريس والقرار الذي اتخذه كان قرارا شخصيا نابعا من قراراته ورؤيته إلى مستقبله الكروي”.
“مستحيل أن يسمح له الخليفي بالرحيل”

كشفت عديد التقارير الإعلامية على رغبة نيمار في مغادرة باريس فور نهاية الموسم الحالي والانتقال إلى ريال مدريد أو العودة إلى فريقه السابق برشلونة وفي هذا الصدد قال ألفيس: “لا أعرف ما يخطط له اللاعب وكل ما اعرفه أنه مصاب وموسمه انتهى مبكرا في باريس، أعتقد أن مغادرته للنادي في الصيف المقبل صعبة جدا، فرئيس الفريق ناصر الخليفي من المستحيل أن يسمح له بالرحيل مهما كانت قيمة العروض التي ستصله سواء من ريال مدريد أو من أندية أخرى، لأن باريس انتدبه من أجل البقاء لأطول فترة ممكنة ومن أجل بناء فريق قوي يكون نيمار ركيزته الأساسية لذا فمن غير المنطقي أن يتم السماح له بالرحيل بهاته السرعة”.
“جئت إلى باريس ليس حبّا في الأموال”
أكد نجم برشلونة السابق أن انتقاله إلى صفوف باريس في الصيف الماضي كان لأسباب رياضية وليس لأغراض مالية وأوضح قائلا: “لو كنت أحب المال كما يعتقد البعض لانتقلت إلى الدوري الصيني ولأخذت راتبا أكبر من الراتب الذي أحصل عليه من باريس سان جيرمان”، وتابع: “قبل انتقالي إلى باريس وصلتني عروض عديدة وكنا أهمها من نادي مانشستر سيتي بالإضافة إلى الفرق الصينية وكلها عرضت علي راتبا مغريا لا يرفض لكن في الأخير فضلت حمل ألوان باريس”.
“لا أستحق الراتب الكبير الذي أحصل عليه من باريس”
رغم تأكيده بأن انتقاله إلى باريس لم يكن من أجل الأموال ولا بحثا عن الثراء إلا أنه كان صريحا إلى أبعد الحدود وأكد أن الراتب السنوي الذي يتقاضاه مع فريقه كبير جدا ولا يستحقه قائلا: “لكي أكون صريحا فالراتب الذي أحصل عليه في باريس لا أستحقه ولا يتناسب مع إمكانياتي، لكن في الوقت ذاته لا يمكنني أن أرفضه وسأحاول تشريف عقدي قدر الإمكان”، جدير بالذكر أن ألفيس انتقال إلى باريس في الصيف الماضي بصفقة انتقال حر بعد أن رفض اللاعب تجديد عقده مع جوفنتوس ويتقاضى راتبا سنويا يقدر بـ 14 مليون أورو ويعد ثاني أعلى اللاعبين رواتب في الفريق بعد مواطنه نيمار.
“أعجبني مشروع الخليفي وراض عن قراري”
واصل ألفيس حديثه عن أسباب انتقاله إلى باريس قائلا: “بعد أن قررت مغادرة جوفنتوس أخبرني وكيل أعمالي بوجود عرض رسمي من باريس في البداية ترددت وبعد تفكير عميق في الموضوع قبلت التحدي واللعب في صفوف “البي. أس. جي” لأن مشروع رئيس النادي الخليفي ناصر الخليفي أقنعني خاصة أنني أريد أن أكون جزءا وأحد اللاعبين الذين سيكتبون تاريخا جديدا لهذا الفريق”.
“سنوات المجد مع البارصا لا تنسى أبدا”
عاد النجم البرازيلي المخضرم بذاكرته إلى الوراء وتحديدا عندما كان في أوج قوته مع برشلونة قائلا: “سنوات المجد مع هذا الفريق لا تنسى، عشت هناك أفضل فترات حياتي الكروية والشخصية، توجت بعديد الألقاب وكانت تلك السنوات بمثابة حلم بالنسبة لي، لكن بعد ذلك توترت علاقتي مع المدرب أنريكي ومع الإدارة اختلفنا في العديد من الآراء وكان لا بد لي من الرحيل وانتقلت بعدها إلى جوفنتوس في صفقة مجانية”.
“جوفنتوس محطة جيدة لكن…”
أما بخصوص لعبه في صفوف جوفنتوس لموسم واحد قال ألفيس: “اللعب في الدوري الإيطالي ومع فريق كبير مثل اليوفي يعتبر حلم أي لاعب، حقيقة كانت محطة رائعة ومميزة في مسيرتي خاصة أنني توجت بلقب الدوري الإيطالي ووصلنا إلى نهائي رابطة أبطال أوروبا، لكن ذلك لم يمنعني من الرحيل سريعا لم أتأقلم جيدا في إيطاليا وواجهت عديد الصعوبات وبعدها قررت الانتقال إلى باريس لأنها مدينة ساحرة والعيش فيها مثالي”.
“أتمنى اللعب في إنجلترا قبل نهاية مسيرتي”
أما بخصوص ما يطمح إليه فيما تبقى من مسيرته الكروية فقال المدافع الأيمن لباريس: “لعبت في إسبانيا وإيطاليا والآن في فرنسا أحلم مستقبلا باكتشاف الدوري الإنجليزي واللعب في أحد فرقه، إنها بطولة رائعة وحماسية لكن سيكون من الصعب بالنسبة لي أن أحقق هذا الحلم خاصة بعد أني تقدمت في السن ولم أعد كما كنت في السابق”.
“سأعتزل دوليا بعد المونديال”
قرر ألفيس وضع حد لمسيرته الكروية مع منتخب بلاده البرازيل فور نهاية كأس العالم القادمة قائلا: “من دون شك مونديال روسيا سيكون المحطة الأخيرة في مسيرتي الكروية، سأترك الفرصة للاعبين الشباب وأتفرغ حينها للأندية التي سألعب لها، أتمنى أن أغادر المنتخب من الباب الواسع وأتوج بكأس العالم قبل الرحيل وحينها سيكون وداعا مثاليا للاعب قدم الكثير لبلاده طوال مسيرته الكروية”.

شاهد أيضاً

أجاكس يُمهد الطريق لبرشلونة للانقضاض على دي ليخت في الشتاء :

يقترب نادي أجاكس أمسترادم الهولندي من التعاقد مع مدافع جديد خلال سوق الانتقالات الشتوي القادم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *