الرئيسية / آخر الأخبار / بيتشيتشي كريستيانو وليغا ميسي!

بيتشيتشي كريستيانو وليغا ميسي!

رحلة من البحث عن الانتقادات والسلبيات بحثت عنها صحافة برشلونة بعدما تمكن كريستيانو رونالدو من هز شباك جيرونا برباعية بجانب صناعة هدف ليثبت الدون عودته من جديد بقوة هائلة وجاهزيته كالمعتاد للفترة الأهم والحاسمة من الموسم.

الصحافة الكتالونية أكدت أن رونالدو يهتم بلقب هداف الدوري الإسباني أكثر من تحقيق فريقه لقب الليغا الذي حسم بالفعل لفريق برشلونة بشكل شبه رسمي.

أن توجه الانتقادات لرونالدو بسبب التوقف عن تسجيل الأهداف وتصفه بالمُنتهي الذي لم يعد قادر على هز الشباك في الليغا وتقارن بين أرقامه التهديفية وأرقام باولينيو كل هذا أمر طبيعي ووراد في كل مكان من العالم، لكن المُدهش أن تنتقد لاعب بسبب تألقه وتسجيله الأهداف بغزارة مجنونة.

صاحب الـ50 هاتريك تفوق على لويس سواريز في صراع هدافي الليغا ويقترب بشدة من ميسي لكن من دون شك ليس لقب البيتشيتشي حلمه الأكبر، نعم هو هدف وذلك أمر طبيعي لكن كريستيانو أثبت دائما أن الهدف الأبرز بالنسبة له هو تحقيق دوري الأبطال الأوروبي مع ريال مدريد.

رونالدو ضحى بالفعل بلقب البيتشيتشي في بداية الموسم بحصوله على الراحة الجسمانية والتركيز بشكل أكبر على التخطيط البدني ليصبح جاهز في الوقت الأهم من الموسم على طريقة ما حدث في الموسم الماضي عندما ركز زيدان على العصابة أو التشكيلة “ب” لمنح الفرصة كاملة لراحة النجوم الأساسية.

خروج الدون من قائمة مباريات ريال مدريد في الليغا قبل مباريات دوري الأبطال الأوروبي يؤكد أن الفوز بلقب الهداف ليس في حسابات زين الدين زيدان أو صاحب القميص رقم 7 بل التركيز الأكبر الآن منصب على يوفنتوس ودور ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي ومع ذلك الفوز بلقب هداف الليغا أو الحذاء الذهبي سوف يكون رائع في حال تحقق.

أخيرًا.. أبرز ما يهم المشجع العاصمي الأبيض أن الدون عاد بأفضل شكل ممكن وجاهز بالفعل لمواجهة السيدة العجوز من جديد والهدف المنشود تحقيق اللقب للعام الثالث على التوالي، المُحرج لصحافة كتالونية أن الدون ينفجر كلما وصفوه بالمنتهي لكن لا أحد يتعلم من دروس الماضي.

م-ص

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

شاهد أيضاً

تشافي يوجه رسالة غير متوقعة لمودريتش عقب التتويج بالكرة الذهبية :

وجه تشافي هيرنانديز أسطورة نادي برشلونة الإسباني السابق وقائد نادي السد القطري الحالي رسالة تهنئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *