الرئيسية / آخر الأخبار / “pasillo” الليغا.. التاريخ ينظر إلى كرويف

“pasillo” الليغا.. التاريخ ينظر إلى كرويف

ما هي العلاقة بين الممر الشرفي في الكلاسيكو ويوهان كرويف؟

الـ “باسيو” (Pasillo) بالإسبانية أو ما بات يُعرف مؤخرًا بالممر الشرفي الذي سطع نجمه إلى الضوء مُجددًا مع اقتراب برشلونة من حسم لقب الليغا قبل مواجهة الكلاسيكو أمام ريال مدريد

الفكرة التي انطلقت من عالم السياسة والجيوش ارتبطت بتحية إما قتلى الحروب أو الترحيب برئيس دولة أجنبية، لكن في عالم كرة القدم شكلت ممرًا لتحية الفريق الفائز، وفي العودة إلى تاريخ دخول هذه الثقافة إلى عالم كرة القدم، يُعد أقدم “ممر شرفي” معروف هو الذي وقفه مانشستر يونايتد مع السير مات بسبي لتشيلسي بعد تحقيق البلوز أول لقب دوري في تاريخه سنة 1955.

تعدد الممرات الشرفية في عالم كرة القدم، لكن التقليد الأساسي بقي مرتبطًا بتحقيق الفريق للقب الدوري المحلي قبل نهايته، فتبادل مانشستر يونايتد وتشيلسي الممرات الشرفية أكثر من مرة تاريخيًا وقام الشياطين الحمر بممر شرفي لآرسنال سنة 1991، وقام آرسنال بممر شرفي لفان بيرسي ومانشستر يونايتد سنة 2013 وصرح فينغر حينها “أريد احترام تقاليد الدوري”.

ما يُعرف بالـ “Guard of honour” في إنجلترا، يُعرف بالـ “Pasillo” في إسبانيا، وهناك في بلاد الليغا تكرر الممر الشرفي لثلاث مرات سابقة بين طرفي الكلاسيكو، وفي الوقت الذي لا يوجد إلزامية للقيام بالممر الشرفي إلا أنه يملك ارتباط وثيق بـ”عُرف الدوري” لا يُمكن تجاوزه لكون الفريقين يلعبان في بطولة واحدة، وهو ما استند إليه مسؤول العلاقات في برشلونة حين رفض الفريق الممر الشرفي بعد فوز الريال ببطولة كأس العالم للأندية قائلًا “الأمر واضح دائمًا لا نقف ممرًا شرفيًا إذا لم نكن نشارك في المسابقة ذاتها”.

10 سنوات مرت منذ آخر ممر شرفي بين غريمي الكلاسيكو في الليغا وتحديدًا سنة 2008، حينها حسم ريال مدريد اللقب عن أقرب منافسيه فياريال بفارق 8 نقاط، وكان الفارق بينه وبين برشلونة الذي حل ثالثًا وصل إلى 18 نقطة، وقبل ثلاث جولات من نهاية البطولة كانت مواجهة الكلاسيكو في البرنابيو التي خسرها الفريق الكتلوني (4-1) وقدم فيها ممرًا شرفيًا لريال مدريد الذي كان قد حسم لقب الليغا حسابيًا حينها.

يعود الـ “pasillo” الثاني في الليغا والوحيد الذي حصل عليه برشلونة من غريمه التقليدي ريال مدريد إلى عبقرية يوهان كرويف وتحديدًا سنة 1991، بطل الليغا حينها مع غوارديولا وكومان ولاودروب ألزم خصمه التاريخي بتقديم ممر شرفي إثر حسمه لقب الليغا قبل المواجهة بينهما. أما أقدم ممر شرفي في الكلاسيكو فكان منذ 30 سنة (1988) حين وقف برشلونة لتحية فريق ريال مدريد الملقب حينها بخماسية النسر الذي أنهى حقبة استثنائية من سيطرة الريال في الثمانينات حاز فيها الفريق على 5 بطولات ليغا.

لا يوجد نص قانوني يحمي فكرة الممر الشرفي، إلا أن العُرف التقليدي مُرتكز على ارتباط الفكرة بشكل كبير بالدوريات المحلية، وإذا ما نجح برشلونة بخطف ممر شرفي من ريال مدريد سيكون قد عادله في عدد الممرات المتبادلة بين الفريقين.

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *