الرئيسية / آخر الأخبار / لوف: البرازيل تشعر بالعار وتسعى للانتقام من السباعية

لوف: البرازيل تشعر بالعار وتسعى للانتقام من السباعية

أشاد يواكيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني، بنظيره البرازيلي، قبل المواجهة الودية التي تجمعهما غدًا الثلاثاء، في إطار الاستعدادات لكأس العالم بروسيا، الصيف المقبل.

وقال لوف، في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة الذي نقله موقع “سبورت 1”: “مواجهة البرازيل تعد اختبارًا على مستوى عالٍ، لقد تغير أداؤهم واستعادوا قوتهم القديمة”.

وأضاف: “أعتقد أن مباراة الـ7-1 تلعب دورًا كبيرًا في البرازيل أكثر من هنا، بالطبع كانت مباراة كبيرة لنا، ولكنها كانت أيضًا خطوة للمباراة النهائية”.

وكان منتخب ألمانيا قد اكتسح البرازيل بنتيجة (7-1)، في نصف نهائي مونديال 2014، قبل أن يتوج المانشافات باللقب بعد الفوز على الأرجنتين (1-0) في النهائي.

وتابع: “في صباح اليوم التالي من فوزنا على البرازيل، كنا نفكر في المباراة النهائية، لأنها كانت الأكثر أهمية”.

وأكد: “بالطبع البرازيل تشعر بعار كبير ولديهم رغبة في الانتقام، لكن هذه المباراة لا يمكن إعادتها، لقد أصبحوا منضبطين للغاية في الوقت الحالي”.

وواصل: “مواجهتنا مع إسبانيا كانت بين فريقين قويين على المستوى الفني، وغدًا نحن نتوقع مباراة قوية بنفس القدر”.

وتطرق لوف للحديث عن لاعبيه، موضحًا: “ساني لاعب رائع في موقف واحد على واحد، أتمنى أن يكون في مستواه غدًا”.

وأكمل: “تير شتيغن لن يلعب غدًا، سيحصل على راحة في ظل معاناته من إصابة في الركبة، من الممكن أن يلعب كل من لينو وتراب شوطًا في المباراة”.

وأوضح لوف أن إصابة تير شتيغن “غير مهمة”، لكن الجهاز الطبي للمنتخب الألماني، على تواصل مع نظيره في برشلونة، من أجل شرح موقف حارس الفريق الكتالوني.

وأردف: “بلاتينهاردت سيلعب بدلاُ من هيكتور، وإلكاي غوندوغان سيشارك أيضًا، بينما مشاركة خضيرة مشكوك فيها”.

وبسؤاله عن تيتي، مدرب السيليساو، أجاب: “إنه يعرف ما يفعل، لديه الكثير من الخبرة، الفريق تطور معه وبات لديه هوية واضحة”.

واسترسل: “لو سار كل شيء كالمعتاد، البرازيل دائمًا ستكون بطلة العالم، ولكن الأشياء تتغير، ألمانيا تطورت، إذ نقدم كرة ممتعة ولدينا فلسفة واضحة”.

وأتم: “جيروم بواتينغ سيكون قائد ألمانيا غدًا، إن لم يتمكن سامي خضيرة من اللعب”.

شاهد أيضاً

لماذا تراجع المغرب عن الترشح لتنظيم كان 2019؟

أحدث قرار وزارة الشباب والرياضية المغربية بعدم الترشح رسميا لاحتضان كان 2019 حالة من الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *