الرئيسية / آخر الأخبار / الفاف وماجر يبحثان عن منتخب ضعيف لمواجهته وديا

الفاف وماجر يبحثان عن منتخب ضعيف لمواجهته وديا

كشفت مصادر مطلعة أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم استقبلت العديد من العروض من أجل برمجة لقاء ودي مع المنتخب الوطني نهاية شهر ماي أو بداية شهر جوان، من قبل اتحاديات إفريقية كبيرة في صورة المنتخب الإيفواري، إلا أنها لم ترد لحد الآن على هذه المقترحات بالرغم من أن الوقت مناسب لضبط البرنامج النهائي لوديات الخضر قبل الدخول في غمار المنافسة الرسمية واستئناف تصفيات كان 2019 شهر سبتمبر بمواجهة غامبيا.
يبحثان عن منتخب ضعيف
بعد أن تورط زطشي ومعه ماجر في برمجة لقاء أمام منتخب مونديالي وهو البرتغال شهر جوان ولا توجد كيفية لإلغائه إلا دفع تعويضات مالية، علمنا أن الفاف ترفض مواجهة منتخب إفريقي كبير وهي بصدد انتظار وصول مقترحات من منتخبات في شاكلة إفريقيا الوسطى وتنزانيا، ليتمكن ماجر من الفوز عليها ورفع معنوياته من جديد بعد الصفعة التي تلقاها من منتخب إيران المتواضع جدا قبل مواجهة البرتغال واللعب على تفادي خسارة ثقيلة، فماجر ومن ورائه زطشي يبحثان عن منافس على المقاس.
الهروب بالمنتخب إلى عنابة أو خارج الوطن
كما يعول القائمون على شؤون الكرة في البلاد برمجة اللقاء الودي القادم خارج الوطن وحتى إن كلفهم ذلك لعبه في احد الدول الإفريقية وفي حال تعذر عليهم إيجاد منافس وفق رغبتهم، فسيعملون على برمجة اللقاء خارج أسوار ملعب 5 جويلية بعد أن تشجع ماجر ولعب فيه لكنه سمع مالا يرضيه وأصبح يفكر جديا في الهروب باتجاه الشرق الجزائري وإلى عنابة بالتحديد لأن قسنطينة غير مرحب به فيها حاليا.
لا أفرقة للمنتخب والحديث عن التتويج بالكان حلم
بحث الفاف ومعها ماجر على منتخب ضعيف لمواجهته وديا وحتى إن كان من خارج القارة السمراء يؤكد أن الهدف الذي خطط لبلوغه وهو التتويج بكان 2019 يبقى ضربا من الخيال ومجرد أحلام سيستفيق منها ماجر شهر سبتمبر، فمن يبحث عن أفرقة المنتخب وجب عليه مواجهة أعرق منتخباتها وفي بلدانهم وليس أضعف منتخباتها وفي ملاعب لا يشتم فيها ماجر والمسؤولين عن الكرة، فما يقوم به الطاقم الفني مع الخضر جعل التشاؤم يكبر وأن الخضر يسيرون إلى الهاوية.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

محرز أساسي ضد البلوز والسيتي يتذوق أول خسارة :

راهن التقني الإسباني بيب غوارديولا على لاعبه الجزائري رياض محرز منذ بداية المباراة التي جمعت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *