الرئيسية / آخر الأخبار / اجتماع في برشلونة للكشف عن أسباب الاخفاق أمام روما

اجتماع في برشلونة للكشف عن أسباب الاخفاق أمام روما

عقد قادة نادي برشلونة ليونيل ميسي، آندريس انييستا، جيرارد بيكيه، لويس سواريز وسيرجي بوسكيتس اجتماع من أجل الحديث عن أسباب فشل الفريق في المسابقة الأوروبية في الموسم الحالي.

الاجتماع استهدف تحليل نقاط ضعف برشلونة في الموسم الحالي لمعرفة الأسباب التي تؤدي بصفة مستمرة في فشل الفريق في دوري الأبطال الأوروبي.

وأكّد قادة برشلونة أن نقطة الضعف الكبرى هي عدم توفّر بدلاء على مستوى مميز في صفوف الفريق من الناحية الدفاعية وكذلك في الوسط.

وكانت الصحف الإسبانية قد وجهت اللوم للمدرب آرنيستو فالفيردي والمدافع صامويل أومتيتي بسبب الخسارة أمام روما بثلاثية نظيفة في الأولمبيكو لكن قادة برشلونة رفضوا تلك الانتقادات.

أصحاب الوزن الثقيل في برشلونة يشعرون بالضغط المتواصل عليهم، ويعتقدون أن فريقهم وصل إلى مرحلة حاسمة في الموسم مع تراجع بدني، وعندما ظهر فريق منافس يتطلب جهدا كبيرا، لم يتمكنوا من التغلب عليه، ولم يكن هناك موارد بشرية اضافية من البدلاء تعطي المساهمة، مما يعني أن الفريق لم يجد الدعم من دكة البدلاء في الوقت المُناسب.

على سبيل المثال ريال مدريد يمتلك لاعبين على مستوى رائع على دكة البدلاء أمثال إيسكو، أسينسيو، فاسكيز لاعبين يمكنهم تغيير مجرى أي لقاء مثلما حدث أمام باريس سان جيرمان ويوفنتوس بينما برشلونة لا يمتلك لاعبين بنفس القيمة الفنية أو البدنية في دكة البدلاء والدليل على ذلك أن التبديل الأول لفالفيردي أمام روما كان في الدقيقة 82 من خلال مشاركة آندري غوميز بدلا من آندريس انييستا.

لاعبين مثل ميسي وانييستا نصحوا إدارة النادي بضم لاعبين على مستوى كبير في الصيف المقبل لخلق المنافسة بين نجوم التشكيلة الأساسية ولاعبي دكة البدلاء حتى لو كان ذلك على حساب اللاعبين القادة أنفسهم.

ميسي أكد أنه يشفق على فالفيردي بسبب عدم توافر الحلول المثالية للمدرب من على دكة البدلاء.

نجوم البرسا أكدوا أن الفريق يعاني من كبر سن العديد من اللاعبين الذي وصلوا إلى سن الـ30 عاما أو أكثر وهم على استعداد لقبول وجوه جديدة لزيادة المستوى، على الرغم من ان هذا يمكن ان يضر بوجود البعض كأساسيين.

شاهد أيضاً

مهاجم ريال مدريد السابق يطالب باحترام تقاليد الممر الشرفي

أكد اللاعب السابق في صفوف نادي ريال مدريد الإسباني، فرناندو مورينتس، انه يريد من طرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *