الرئيسية / آخر الأخبار / بلماضي: ” أتحمل مسؤولية الخسارة وتغيير التشكيلة ليس السبب”

بلماضي: ” أتحمل مسؤولية الخسارة وتغيير التشكيلة ليس السبب”

اعترف الناخب الوطني عقب نهاية اللقاء لذي انتهى بخسارة الخضر بهدف دون رد بمسؤوليته عن الخسارة، التي مني بها المنتخب وذلك في تصريحات إعلامية وقال بلماضي: ” أنا من يتحمل المسؤولية الكاملة في الخسارة، ولا يجب أن أتهرب، لكن تغيير التشكيلة ليس هو السبب في هذه الخسارة، لأني لا أوافق من يقول أن التشكيلة التي تفوز لا يجب أن تغير فقد سبق لي في الدحيل أن غيرت التشكيلة وحققت الفوز”.
” الكل طالب بإشراك بلفوضيل والآن ينتقدوني”
عبر الناخب الوطني عن استيائه من الانتقادات التي طالته بعد التغييرات التي أحدثها على التشكيلة وبالخصوص إشراك بلفوضيل أساسيا مكان بونجاح، الذي تألق في لقاء الذهاب وقال: ” الجميع أشاد ببلفوضيل بمجرد تسجيله هدف أمام مانشستر سيتي، وطالبوا بمنحه الفرصة كاملة وأن الوقت المناسب لإشراكه ولكن الآن ينتقدونني بسبب إشراكه”.
” أمور كثيرة أتعبتنا وعلى الكاف أن تكون أكثر صرامة”
بعيدا عن خياراته الفنية أكد بلماضي أن الظروف التي لعب فيها اللقاء لم تكن في صالح المنتخب وأثرت كثيرا على مستواه ومردوده ومن بينها الأرضية الكارثية ومحيط الملعب وقال: “استهدفنا الفوز لكن الأرضية أعاقتنا كثيرا وهذه هي إفريقيا، كما أن الاتحاد الإفريقي مطالب بالصرامة أكثر لأن العديد من الأمور حدثت وأثرت علينا، فمن غير المعقول أن الكرة عندما تخرج في كل مرة لا تعود”.
” مرور مهاجم أمام لاعبين دوليين بتلك الطريقة محير”
بعدها تحدث بلماضي عن سير اللقاء والخسارة الأولى له مع المنتخب، حيث كشف أن الخضر مروا جانبا في الشوط الأول الذي كان سيئا بكل المقاييس وقال: “لم نقدم أي شيء خلال الشوط الأول يستحق الذكر، فمن يريد أن يفوز في إفريقيا عليه اللعب بأكثر قوة وتقديم كل ما يملك فوق الميدان والفوز في الصراعات الفردية، فمن يريد الفوز في إفريقيا عليه تقديم مجهودات مضاعفة، تلقينا هدفا بطريقة ساذجة ومن غير المعقول أن يمر لاعب على لاعبين دوليين بتلك الطريقة “.
” لا تنسوا أننا لم نفز خارج الديار منذ سنتين”
عاد بلماضي لتبرير الخسارة أمام البنين إلى الماضي وتذكير الجميع بأن الخضر لم يحققوا أي فوز خارج الديار منذ سنتين، حيث كان الفوز الأخير في السيشل سنة 2016 وقال: “قمت في الشوط الثاني بإجراء العديد من التغييرات الهجومية، لكن الحظ خاننا وضيعنا العديد من الفرص السانحة للتهديف، المهم هي خسارة وصفر نقطة”.

شاهد أيضاً

عدد يوم 14-11-2018

مرتبط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *