الرئيسية / آخر الأخبار / بنفيكا يريد التعاقد مع براهيمي وبورتو في غليان :

بنفيكا يريد التعاقد مع براهيمي وبورتو في غليان :

فجرت جريدة “ريكورد” البرتغالية أمس مفاجأة من العيار الثقيل عندما كشفت اهتمام إدارة نادي بنفيكا بخدمات الدولي الجزائري ياسين براهيمي ونجم نادي بورتو، فبحسب الجريدة فإن مسيري الغريم التقليدي للدراغاو يريدون التعاقد مع براهيمي في الميركاتو الشتوي الحالي واغتنام رفضه تجديد عقده مع بورتو الذي ينتهي في صيف 2019، ما يعني أنه سيكون حرا من أي التزام في اختيار وجهته الجديد جانفي القادم، لينضم بذلك بنفيكا لعديد الأندية التي تراقب وضع ابن الجزائر ومنها من دخل في اتصالات جادة مع وكيل أعماله.
إدارة بورتو ستعمل المستحيل لإبعاده عن بنفيكا
رغم أنه مجرد حديث عن اهتمام ببراهيمي، غير أن إدارة بورتو ستعمل المستحيل من أجل عرقلة انضمام براهيمي إلى الغريم التقليدي ومنافسها الموسم الحالي على اللقب، ففي حال دخول بنفيكا في اتصالات رسمية فإدارة بورتو قد تضطر إلى رفع الراتب السنوي لبراهيمي ليس لإرضائه بل لحرمان بنفيكا من خدمات نجمها الأول والذي في حال رحل هذا الشتاء سيكون له دور كبير في حسم لقب البطولة.
أنصار بورتو في غليان ويضغطون لإبطال الانتقال
ما جاءت به ريكورد أمس أحدث هلعا في وسط أنصار بورتو الذين تفاعلوا بقوة عبر مواقعهم أو في صفحات التواصل الاجتماعي، كيف لا ونجمهم الأول على أعتاب الغريم التقليدي بنفيكا الذي يريد الاستثمار في وضعه، فغالبيتهم طالب من الإدارة إيجاد حل لبراهيمي وتجديد عقده أو بيعه إن عجزت إلى ناد من خارج البرتغال، ومنهم من وجه رسائل إلى براهيمي يترجاه فيها بعدم اللعب مع بنفيكا.
براهيمي لن يقبل عرض بنفيكا مهما كان مغريا
رغم أن براهيمي يرفض تجديد عقده في بورتو ويطالب برفع راتبه السنوي، غير أن الأكيد أنه لن يلعب للغريم بنفيكا لعدة اعتبارات، فاللاعب يعرف جيدا الحساسية الموجودة بين أنصار الفريقين وهو الذي يملك مكانة مميزة عند أنصار بورتو، كما أن بنفيكا تسبب في العديد من المشاكل لبراهيمي وكانت إدارته ترفع شكوى ضده من أجل معاقبته في كل مرة يقوم بتصرف عنيف حتى وإن كان فريقها ليس طرفا في اللقاء، كما أن بنفيكا ليس أقوى من بورتو وياسين سيبحث عن وجهة جديدة.ب-بكوش

شاهد أيضاً

نجم الدوري الفرنسي يعرض نفسه على ريال مدريد :

بات مهاجم فريق موناكو الفرنسي، راداميل فالكاو، أحد أبرز المرشحين للانضمام إلى ريال مدريد خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *