الرئيسية / آخر الأخبار / الخضر يواجهون الطوغو يوم 18 نوفمبر فوق أسوأ أرضية :

الخضر يواجهون الطوغو يوم 18 نوفمبر فوق أسوأ أرضية :

كشف الموقع الرسمي للاتحاد الجزائري لكرة القدم أن المباراة القادمة التي تنتظر الخضر أمام أصحاب الأرض والجمهور من المنتخب الطوغولي في إطار الجولة الخامسة من عمر التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا المزمع إجراؤها بالكامرون، ستلعب في تاريخ 18 نوفمبر القادم، أي بعد أقل من شهر من الآن، أين سيكون أشبال المدرب جمال بلماضي على موعد لخرجة جد صعبة ومحفوفة بالمخاطر عندما ينزلون ضيوفا على منتخب يطمح هو الآخر للإطاحة بالخضر وتحقيق فوز يقربه أكثر للتأهل إلى تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 المقبلة.
تاريخ المباراة فأل خير على المنتخب الجزائري
الـ18 من شهر نوفمبر يعتبر يوما راسخا في تاريخ كرة القدم الجزائرية، وهو التاريخ الذي يتزامن مع ذكرى مباراة أم درمان الفاصلة بملعب السودان، بين المنتخب الوطني الجزائري ونظيره المصري، أين حقق الخضر فوزا تاريخيا أهلهم إلى مونديال البرازيل بعد 24 سنة من الغياب، في مباراة عرفت أعلى نسبة مشاهدة عالمية نظرا للأحداث التي صاحبتها خاصة قبل موعد هذا اللقاء وتحديدا بأم الدنيا وما يعرف باعتداءات المصريين على حافلة الخضر وإصابة عدد كبير من اللاعبين الجزائريين.
أشبال بلماضي مطالبون بالحفاظ على الذكرى السعيدة للجزائريين
سيزيد الضغط أكثر على أشبال المدرب جمال بلماضي الذين سيكونون على دراية تامة ما يعنيه تاريخ 18 نوفمبر بالنسبة لهم من الجانب الرياضي طبعا، كيف لا وهو تاريخ استعادة الهيبة للكرة الجزائرية، رد الثأر للشعب الجزائري بعد ما تعرض له من تهجم إعلامي صريح من قبل العديد من المنابر المصرية، ليبقى هذا التاريخ ذكرى مجيدة للجماهير الجزائرية التي لا تريد من أي جيل أن يمحوها أو يجعلها عكس ذلك.
الطوغوليون باشروا استفزاز المنتخب الجزائري من الآن
باشر المنتخب الطوغولي منافس الخضر القادم، استفزاز رفقاء المهاجم رياض محرز من الآن، حيث سيسعى كما كان عليه الحال في خرجتي المنتخب الوطني الجزائري السابقتين اللتين قادتاه إلى غامبيا والبينين، لخلق الصعوبات لأشبال بلماضي من اجل إفقادهم لتركيزهم وجعلهم يتركون نقاط المقابلة فوق أرضية الملعب الذي سيحتضن مواجهة المنتخبين منتصف شهر نوفمبر المقبل.
اتحادية منافس الخضر اختارت أسوأ ملعب بالعاصمة لومي
مباشرة بعد تحديد موعد المباراة القادمة، أعلنت الاتحادية الطوغولية لكرة القدم عن أرضية الملعب الذي سيحتضن مباراة الخضر شهر نوفمبر القادم، وهي الأرضية المصنوعة من العشب الاصطناعي ولا تليق على الإطلاق لاحتضان مباراة بهذا الحجم، ما يؤكد تعمد منافس الخضر لاستفزاز أشبال بلماضي من الآن بتوعدهم بميدان سيصعب كثيرا من مهمتهم في المباراة المرتقبة بين منتخبي البلدين.
“الكاف” كانت قد حذرت الطوغوليين من سوأ أرضية الملعب
هذا وقد كان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد حذر نظيرته من الطوغو ونبهها لسوأ أرضية الملعب البلدي للعاصمة لوما الذي ليس فقط يتسع لأقل من 15 ألف مناصر فحسب، بل أنه أيضا يملك أرضية سيئة للغاية مصنوعة من العشب الاصطناعي، بالإضافة إلى انه لا يحتوي على مكان مخصص لإجراء عملية الإحماء، وهو ما سيذكر رفقاء مبولحي بملعب الاستقلال بعاصمة غامبيا والأحداث التي عرفتها تلك المباراة.
بلماضي مطالب باتخاذ الحيطة من الآن
سيكون الرجل الأول على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني الأول جمال بلماضي مطالب باتخاذ الحيطة الكاملة من الآن، لما يخفيه له ولأشباله الطوغوليون، خاصة وأن اللقاء في غاية الأهمية بالنسبة للمنتخبين الباحثين عن تحقيق الفوز والتأهل لأكس أمم إفريقيا المقبلة بالكامرون، حيث كان للناخب الوطني تجربتين مشابهتين من قبل سيكون مطالبا هذه المرة بحفظ الدرس وآخذ كامل الحيطة لتجاوز أية مفاجآت غير سارة، خاصة وأن الشعب الجزائري ينتظر عودة الخضر بتأشيرة التأهل من الطوغو.

شاهد أيضاً

مانشستر يونايتد يسعى خلف مدافع جديد :

يواصل نادي مانشستر يونايتد، بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، البحث عن مدافع جديد لدعم الفريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *