الرئيسية / آخر الأخبار / لماذا الآن يا سعدان وهل حان وقت حساب روراوة؟

لماذا الآن يا سعدان وهل حان وقت حساب روراوة؟

“سكت دهرا ونطق كفرا” هذا ما ينطبق على الشيخ رابح سعدان الذي خرج بتصريحات يؤكد فيها أن خسارة المنتخب الوطني في نصف نهائي كأس أمم إفريقيا سنة 2010 أمام المنتخب المصري لم تكن في إطار رياضي، وكانت “مخدومة” بعد أن تنازل القائمون على المنتخب عن اللقاء لفائدة الفراعنة من مبدأ، الجزائر نالت التأهل إلى المونديال ومصر في حاجة ماسة للفوز بالكان لإسكات الشارع المصري، الذي لم يتحمل الإقصاء أمام الخضر وهم الأقوى في تلك الفترة، وهي التصريحات التي حتى وإن افترضنا أنها صادقة، فلماذا انتظر الشيخ قرابة 8 سنوات للحديث عنها، وماذا يريد الشيخ من ورائها؟.
توقيت الشهادة غير بريء وورط نفسه لأنه شريك في الجريمة
حتى وإن كان العارفون بخبايا المنتخب يعرفون ما حدث في ذلك اللقاء، والذي يزيد من صدق كلام الشيخ سعدان، يبقى اللوم عليه، إذ لماذا سكت طيلة هذه المدة ليكشف المستور، وهو الذي كان يملك الفرصة لفضح ما حدث عقب ما حدث له مع الرئيس السابق للفاف محمد روراوة، غير أنه أرجأ الإعلان حتى هذا التوقيت الذي يبدو مدروسا جيدا، كما أن الشيخ ورط نفسه بتصريحاته لأنه يعتبر شريكا في الجريمة برفضه التبليغ عنها والمشاركة في مسرحيتها بإحكام، فالتنازل عن لقاء للمنتخب الوطني يصنف في خانة خيانة الوطن والتاريخ لن يرحم كل من شارك فيها وأولهم سعدان، الذي فقد الكثير من أسهم المحبة عند الشارع الجزائري.
هل حُرّك سعدان تمهيدا لمحسابة روراوة ؟
كشف ما حدث في لقاء جرى قبل 8 سنوات وتقبلت نتيجته الجماهير الجزائرية بصدر رحب، ليس بالبريء، ففي الوقت الذي يتواجد سعدان في صراع مع رئيس الفاف الحالي، الذي أهانه واتهمه حتى بالكذب والخيانة في قلة احترام لشيبه، وما قدمه للجزائر، راح الشيخ سعدان يفتح ملف رغم خطورته عليه ويتهم رئيس الاتحاد السابق محمد روراوة بالتنازل عن اللقاء للمصريين، رغم ما حدث في تصفيات المونديال في مشهد يمهد ربما لحساب روراوة وبتحريك من جهات عليا في البلاد خدمة لأجندة معينة.
لماذا لم يكشف الشيخ أسماء اللاعبين المتورطين أيضا؟
تصريحات الشيخ سعدان والتي تحمل الكثير من الصدق، كانت تحتاج منه إلى شجاعة أكبر، لوضع الجمهور الجزائري في الصورة والكشف عن هوية اللاعبين الذين رفعوا أرجلهم في المواجهة وتسببوا في الخسارة برباعية، بتواطؤ مع الذين أخبروا سعدان بقضية التنازل عن اللقاء للمصريين والشيخ أكبر واحد يعرف لاعبيه، لأن المسؤول ليس بمقدوره ترتيب لقاء لولا تواطؤ أطراف من المنتخب، وبما أن سعدان أكد أنه رفض الاقتراح فالأكيد أن لاعبين سهلوا عمل المسؤول وسعدان مطالب بكشف هويتهم.

شاهد أيضاً

ألبا يفند الشائعات حول علاقته بإنريكي :

قال جوردي ألبا، الظهير الأيسر لبرشلونة، إنه لا يملك أي مشكلة مع المدير الفني للمنتخب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *