الرئيسية / آخر الأخبار / مدرب الطوغو بدأ حربه النفسية على الخضر مبكرا :

مدرب الطوغو بدأ حربه النفسية على الخضر مبكرا :

رغم أن لقاء المنتخب الوطني ونظيره الطوغولي المبرمج في العاصمة لومي يوم 18 نوفمبر لحساب الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة إلى “كان” الكاميرون 2019 لا يزال بعيدا إلا أن مدرب الطوغو الفرنسي كلود لوروا شرع من الآن في الحرب النفسية على الخضر وهو الذي يعلم أهمية المواجهة التي يعني الفوز فيها تجاوز الجزائر في الترتيب وبحكم انه من أدرى المدربين بالقارة السمراء وصاحب الخبرة الكبيرة مع المنتخبات الإفريقية فهو يدرك أن نجوم المنتخب الجزائري يتأثرون بعدة عوامل خارج الإطار الرياضي.
رفض إقامة الخضر معه في نفس الفندق
أولى خطوات الفرنسي في حربه النفسية على الجزائريين هي رفضه إقامة المنتخب الوطني إلى جانبه في نفس الفندق، وهو راديسون لومي رغم شساعته واتساعه لإقامة المنتخبين، كما أنه من حق الخضر الإقامة في أفخم فندق في الطوغو بحكم الاتفاقية الموقعة بين اتحاديتي البلدين وهو القرار الذي اضطر مناجير المنتخب حكيم مدان للحجز في فندق آخر.
حديثه عن أرضية الملعب سيخيف اللاعبين
ما سبق أن قلناه عن الفرنسي لوروا أنه مدرب “خبيث” ليس من العدم، فقد بعث برسالة مباشرة للاعبي المنتخب الوطني هدفها تخويفهم من الآن عندما تحدث عن الوضعية الكارثية لأرضية الملعب الذي سيحتضن اللقاء وضرب لهم مثلا بالنجم أديبايور الذي رفض اللعب عليها خوفا على صحته، فتصريحات الفرنسي تدخل في الحرب النفسية ورفقاء محرز سيطالعون تصريحاته والأكيد أن حالة الخوف ستتسرب إليهم قبل أكثر من 20 يوما عن اللقاء.
سيشحن الجماهير ولاعبيه وسيناريو غامبيا سيعاد بأكثر حدة
ما قاله لوروا وتأكيده على ضرورة الفوز مهما كانت الصعوبة والظروف بمثابة مؤشر على أنه سيطلق تصريحات أكثر شدة في مع اقتراب اللقاء لتحفيز الجماهير المحلية على القدوم بقوة وفرض ضغط رهيب على رفقاء براهيمي، الذين وقف على عجزهم وخوفهم من الأجواء الإفريقية في لقاء غامبيا وحتى أمام البينين، كما انه سيشحن لاعبيه بطريقة رهيبة وحثهم على تخويف نجوم الخضر في الدقائق الأولى للقاء، وهذا هو السيناريو الذي سيطبق دون أدنى شك يوم 18 نوفمبر.

شاهد أيضاً

الخضر يكسرون عقدة عامين ونصف دون فوز خارج الديار :

تمكنت تشكيلة الناخب الوطني جمال بلماضي من كسر عقدة النتائج السلبية من خارج القواعد والتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *