الرئيسية / آخر الأخبار / بيان رسمي من فيفا بشأن تسريبات “فوتبول ليكس”!

بيان رسمي من فيفا بشأن تسريبات “فوتبول ليكس”!

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم ” فيفا ” بيانًا رسميًا، عبر موقعه الإلكتروني بشأن التسريبات، التى كشفت بأن جياني إنفانتينو، الرئيس الحالي للفيفا، متورط في حماية أندية خالفت قوانين اللعب المالي النظيف.
وذكر “فيفا” في البيان الرسمي، أن الهدف الوحيد وراء هذه التسريبات هو تقويض القيادة الجديدة للفيفا ووالرئيس جياني إنفانتينو، والأمين العام فاتما سامورا، وأن هذه الشائعات جائت من الذين كانوا على رأس الفيفا قبل القيادة الجديدة .
وينص البيان أيضًا على أنه “منذ تولي قيادة جديدة للفيفا، حدثت تغييرات، ونحن فخورون جدًا بها”. كما نعلم، كان “فيفا” في حالة بائسة في عام 2015، حيث كان يتطلع إلى التعافي من بعض العقود. إنه حقيقة أن العديد من المسؤولين السابقين يواجهون حاليًا إجراءات جنائية في سويسرا وخارجها، وبالطبع العديد من المسؤولي الآخرين الذين كانوا جزء من أو دعم هذا النظام لسنوات عديدة تم مصداقيتها. لم تعد حاليًا في فيفا، لذا من الواضح أكثر أنه كان من الضروري إجراء تغييرات على جميع المستويات حتى يتمكن فيفا من البدء من جديد”.

وبهذه الطريقة، ينضم فيفا إلى الكيانات الأخرى المشاركة في هذه القضية التي نفت المعلومات التي نشرتها صحيفة دير شبيغل الألمانية يوم الجمعة، وذلك بفضل مساهمات الأخبار التي تسربت، والتي ذكر فيها أن كل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الدولي لكرة القدم قد ساعدوا باريس سان جيرمان و مانشستر سيتي لإيجاد طرق للامتثال للعب المالي النظيف، وبالتالي تجنب طردهم من دوري الأبطال.
وكانت تسريبات “فوتبول ليكس قد ذكرت أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” برئاسة ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي في عام 2016 وإنفانتينو الأمين العام لليويفا وقتها، ساعدا على عمل تسويات سرية مع مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، سمحت للناديان بخداع قوانين اللعب المالي النظيف.
وذكرت التسريبات أن ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان بالاجتماع مع الملاك الحقيقيين للنادي الفرنسي قاموا بضخ مبلغ 1.8 مليار يورو في حساب النادي الباريسي، للتلاعب باللعب المالي النظيف، لتغطية كسر عقد نيمار دا سيلفا الذي بلغ قيمته 222 مليون يورو بالإضافة إلى التعاقد مع كيليان مبابي، وهو الأمر الذي كان يستوجب إقصاء سان جيرمات من دوري أبطال أوروبا.
ووفقًا صحيفة “دير شبيغل” الألمانية نقلًا عن تسريبات “فوتبول ليكس”، أن نادي مانشستر سيتي وقع في جريمة مماثلة لجريمة النادي الفرنسي، حيث ضخ مالك النادي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، 2.7 مليار يورو في النادي على مدار السنوات الـ7 الماضية من خلال عقود الرعاية التي تتعارض مع قواعد اللعب المالي النظيف.
كما أشارت تسريبات “فوتبول ليكس” إلى أن 11 ناديًا قاموا بالتوقيع كمؤسسين لبطولة جديدة تدعى “دوري السوبر الأوروبي” ومقاطعة دوري أبطال أوروبا. وهم (ريال مدريد- برشلونة – مانشستر يونايتد – ليفربول – أرسنال – تشيلسي – مانشستر سيتي – باريس سان جيرمان – بايرن ميونيخ – جوفنتوس – ميلان)، بالإضافة إلى 5 أندية آخرين كأعضاء غير مؤسسين وهم (أتليتكو مدريد – أولمبيك مارسيليا – إنتر ميلانو – روما – بروسيا دورتموند).

شاهد أيضاً

الخضر يكسرون عقدة عامين ونصف دون فوز خارج الديار :

تمكنت تشكيلة الناخب الوطني جمال بلماضي من كسر عقدة النتائج السلبية من خارج القواعد والتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *