الرئيسية / غير مصنف / “الفيفا” تبقي عبيد شارف ضمن طاقم تحكيم “الموندياليتو” :

“الفيفا” تبقي عبيد شارف ضمن طاقم تحكيم “الموندياليتو” :

أعلن الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، عن أسماء الحكام الذين سيديرون منافسة كأس العالم للأندية “موندياليتو” القادمة، والذي ذكر من بينهم اسم الحكم الدولي الجزائري عبيد شارف الذي يمر بفترة جد صعبة وتحديدا منذ مباراة الترجي التونسي والأهلي المصري، أين اتهمه الأشقاء التونسيون بالتحيز للفراعنة الذين منحهم ضربتي جزاء اعتبرها أصحاب الأرض بمثابة الهدية للضيوف أو بمعنى آخر بمقابل مادي كما ذكرته بعض الصحف التونسية التي تهجمت على الحكم الدولي الجزائري.
إبقاء الحكم الجزائري صفعة قوية لمنتقديه
جاء بيان الاتحاد الدولي لكرة القدم بمثابة الصفعة القوية لمنتقدي الحكم الدولي الجزائري الذي شنت أطراف داخلية وخارجية حربا شعواء ضده، بالرغم من أن ابن مدينة الجسور المعلقة معروف بنزاهته في الوسط الرياضي الجزائري، لكن وبالرغم من ذلك إلا أن بعض الأطراف أرادت استغلال الفرصة ظلما للإساءة لعبيد شارف والطعن في نزاهته.
..حتى “الكاف” ستجد نفسها في موقف حرج
كما أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الذي سرعان ما بدر منه تصرف غريب بعد مباراة الترجي التونسي والأهلي المصري، وقبل حتى الاستماع لأقوال الحكم المتهم والعودة إلى فيديو المباراة، قامت الهيئة الدولية الإفريقية لكرة القدم بشطب اسم الحكم غربال من إدارة إحدى المباريات ليس لشيء إلا لأنه جزائري ومن نفس دولة عبيد شارف.
“الفاف” لم تبد أي موقف حول القضية رغم التحامل على حكمها الدولي
من جانبها، لم تبد الهيئة الأولى المسؤولة عن كرة القدم في الجزائري أي موقف أو ردة فعل حول ما يتهم به حكمها الجزائري عبيد شارف، وذلك بالرغم من أن نظيرتها التونسية كانت قد طلعت ببيان تدافع فيه عن ناديها وتتهجم على الحكم الجزائري، وليس على أخطائه في اللقاء فحسب، وهو ما يكشف مجددا الموقف المخزي “للفاف” مرة أخرى في الدفاع عن ممثليها داخل وخارج الوطن، رغم التحامل الكبير على حكمها الدولي عبيد شارف من قبل العديد من الأطراف وحتى الصحافة الفرنسية منها التي استغلت بدورها الفرصة لكشف غلها وحقدها على كل ما هو جزائري.
م.دحوي

شاهد أيضاً

فيالي يرشح 3 أندية للتتويج بدوري الأبطال :

كشف جيانلوكا فيالي، نجم آخر الأجيال المتوجة بلقب دوري أبطال أوروبا مع جوفنتوس عام 1996، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *