الرئيسية / آخر الأخبار / مالك مانشستر يونايتد يعقد اجتماعات بالسعودية وأنباء عن بيع مرتقب للنادي :

مالك مانشستر يونايتد يعقد اجتماعات بالسعودية وأنباء عن بيع مرتقب للنادي :

أشارت الصحف الإنجليزية لوصول أفرام غليزر، أحد أفراد عائلة غليزر المالكة لمانشستر يونايتد، للمملكة العربية السعودية بزيارة أثارت الكثير من التكهنات حول إمكانية التوصل لاتفاق من أجل بيع النادي.
وبحسب الأنباء التقى غليزر برئيس اتحاد كرة القدم السعودي قصي فواز وتحدث الطرفان عن إمكانية خلق تعاون بين الطرفين وتطويره لكن الصحف ألمحت لإمكانية عقد غليزر للقاءات مع شخصيات رسمية بنيّة دراسة صفقة البيع.

وأشارت الأنباء إلى نية غليزر بالحصول على 4 ملايير جينيه استرليني مقابل بيع النادي الذي مازال يملك العلامة التجاربة الأفضل على مستوى العالم رغم التراجع الكبير بنتائجه خلال المواسم الأخيرة.

وبذات الوقت تحدث الرئيس التنفيذي للنادي إد ودووارد عن قدرة مانشستر يونايتد على ضم المزيد من اللاعبين الكبار رغم عدم تحقيقه لنتائج جيدة مؤكداً تماسك النادي مالياً نتيجة أرباحه التجارية الكبيرة حيث من الممكن أن تعلن إدارة الشياطين الحمر عن مداخيل قياسية للنادي بالموسم الماضي.

ونجح الملّاك الخليجيون بفرض بصمتهم بشكل واضح بأوروبا تحديداً عبر باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي خاصة بعد تمكن الأخير من تحقيق العديد من الألقاب من بينها لقب البريميرليغ بالموسم الماضي إضافة لتصدره الترتيب هذا الموسم.

وقام مالكوم غليزر “والد أفرام” بإتمام شراء النادي عام 2005 مقابل 790 مليون باوند بالتالي قد يحصل رجل الأعمال الأمريكي على 5 أضعاف ما دفعه بحال بيعه النادي مقابل 4 مليارات باوند بحسب ما قدرت الصحف.

ولم ينجح مانشستر يونايتد بتحقيق استقرار فني منذ رحيل السير أليكس فيرغسون عن النادي قبل 5 سنوات وغاب الفريق عن دوري الأبطال بعد ذلك مرتين لكن القوة التجارية للنادي هي ما حرمته من الانهيار فبحسب الصحف مازال مانشستر يونايتد يدفع ثاني أعلى كتلة رواتب بالعالم بعد برشلونة وأمام ريال مدريد على جدول الترتيب.

يُذكر أن إدارة مانشستر يونايتد كانت قد واجهت انتقادات جماهيرية كبيرة مؤخراً حيث اتهم عشاق النادي الرئيس التنفيذي إد ودووارد بالتقصير خاصة من حيث الصفقات محملينه المسؤولية الكبرى بتراجع الفريق.

شاهد أيضاً

لماذا تراجع المغرب عن الترشح لتنظيم كان 2019؟

أحدث قرار وزارة الشباب والرياضية المغربية بعدم الترشح رسميا لاحتضان كان 2019 حالة من الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *