الرئيسية / آخر الأخبار / بلماضي نجح في زرع روح المجموعة وجسد المساواة بين المحلي والمغترب :

بلماضي نجح في زرع روح المجموعة وجسد المساواة بين المحلي والمغترب :

ظهر جليا خاصة خلال مباراة أمس الأول التي عاد فيها المنتخب الوطني الجزائري من ملعب لومي بالطوغو بفوز عريض، عندما اكتسح أصحاب الأرض والجمهور برباعية كاملة، أنه كان بالإمكان أن تكون أثقل لو استغل أشبال المدرب جمالي بلماضي كل تلك الفرص التي أتيحت لهم، حيث أن الطاقم الفني الجديد بقيادة مدرب الدحيل السابق قد تمكن فعلا من إعادة زرع الروح داخل عناصر المجموعة، التي أصبح عناصرها يعيشون مثل عائلة واحدة سواء أولئك الذين يتواجدون فوق أرضية الملعب أو في دكة الاحتياط.
الفوز على الطوغو صنعه تلاحم اللاعبين فوق أرضية الملعب
من دون أدنى شك، فإن كل من تابع مباراة الخضر الأخيرة أمام منتخب الطوغو أدرك بأن الفوز بنتيجتها جاء بفضل تلاحم عناصر الخضر فوق أرضية الملعب، والتضحيات المشتركة التي قدموها منذ انطلاق المباراة إلى غاية نهايتها، وهو ما يؤكد مجددا بأن أشبال بلماضي كانوا يشكلون عائلة واحدة، هدفها تحقيق الفوز الذي يعني التأهل وأيضا إسعاد الجماهير الجزائرية المتعطشة لمثل هذه الأفراح التي يصنعها منتخب بلادها.
فرحة الاحتياطيين بتلك الطريقة دليل على الروح الجديدة
كما أن اللاعبين الاحتياطيين الذين كانوا يجلسون في دكة البدلاء ظهرت عليهم روح جديدة تتجلى في التشجيع غير المنقطع لزملائهم فوق أرضية الملعب، بعيدا عن كل الحساسيات أو الخلفيات السابقة التي كانت تظهر على بعض اللاعبين، خاصة في عهد الناخب الوطني السابق رابح ماجر، حيث كان اللاعبون منقسمين وظهر على الخضر تكتلات كثيرة داخل المجموعة.
بلماضي عرف كيف يضع حدا لصراع المحلي والمغترب
الخلاصة التي خرج بها الجميع بعد نهاية مباراة الطوغو، هي أن الطاقم الفني الجديد للمنتخب الجزائري بقيادة جمال بلماضي عرف كيف يجعل كل اللاعبين يعيشون حالة واحدة مقربة بين بعضهم البعض، ومتساوية خاصة، حيث لم يبق لما كان يتداول من قبل التفرقة بين اللاعب المحلي واللاعب المغترب، وهو ما جسده فعلا مدرب نادي الدحيل القطري السابق بلماضي، من خلال اعتماده على منتخب معظمه ممزوج بين اللاعبين المحليين وبين الذين تخرجوا من البطولة الوطنية.
بلماضي: “حققنا مسعانا الأول والهدف المقبل هو الكان”
كثير من الارتياح بدا جليا على وجه الناخب الوطني جمال بلماضي وهو يقابل الإعلام المحلي صباح أمس الاثنين، بعد وصول بعثة المنتخب لأرض الوطن، بلماضي ثمن الفوز وأكد أنه ساعد المجموعة على تجاوز أكثر العتبات تعقيدا وقال: “دعونا ننسى الماضي ولا نفكر فيه، ما حققناه أمر بات في اليد علينا أن نستند عليه لتحقيق ما هو أفضل في المستقبل، لقد عانينا سابقا لكن الانتصار والتأهل سينسيننا كل شيء”.
“حققت هدفي الأول وعمل كبير مازال ينتظرنا”
بعد ذلك تكلم بلماضي بشكل عام عن تحقيق هدف التأهل لـ’الكان’، المدرب السابق للمنتخب القطري قال أن تحقيق هدف التأهل كان أكثر ما يشغل باله وأضاف: “منذ أول يوم لي مع الخضر كنت أعمل على تحقيق هذا الهدف والحمد لله حققنا ذلك بعد الفوز على الطوغو، الفوز المحقق منحنا الكثير من الأريحية لكن أعترف أن عملا كبيرا مازال ينتظرنا”.
“هذه المجموعة تعشق الجزائر وظروف خارجية كانت تمنعها من التألق”
بلماضي وكعادته حاول حماية لاعبيه وإبرازهم في صورة جيدة، حيث قال أن عدم تألقهم سابقا يعود لظروف خارجية لم يسميها ولو أنه كان يقصد النقد غير البناء وقال: “هناك بعض الظروف الخارجية، هي من كانت تمنع بعض اللاعبين من التألق لكن يجب أن نعي أن هؤلاء اللاعبين يحبون وطنهم بقوة، على العموم لقد حققوا ما كان منتظرا منهم وأنا أشكرهم لأن كل الفضل يعود لهم بعد الفوز الكبير في الطوغو”.
“الفوز على الطوغو لا يعني أننا سنفوز بكأس إفريقيا”
في الأخير أراد بلماضي أن يضع الرأي العام المحلي في وضعه الطبيعي، مبينا أن الفوز على الطوغو لا يعني تصحيحه كل الأخطاء ولا يعني أيضا أن الخضر باتوا مرشحين للفوز بالكان حين أنهى تصريحاته قائلا: “بعد تحقيق هدف التأهل بات الهدف المقبل هو ‘الكان’، سنحاول تقديم كل ما لدينا في هذه المنافسة رغم الظروف الصعبة التي ستنتظرنا هناك” وعن إمكانية تحقيق ‘الكان’ قال “صحيح أننا استطعنا العودة بانتصار كبير من خارج أرضنا، وهو الأمر الذي تحقق بعد مدة طويلة لكن هذا لا يعني أننا سنفوز بـ’الكان’، علينا أن نعمل كثيرا على أنفسنا”.محمد دحوي

شاهد أيضاً

لماذا تراجع المغرب عن الترشح لتنظيم كان 2019؟

أحدث قرار وزارة الشباب والرياضية المغربية بعدم الترشح رسميا لاحتضان كان 2019 حالة من الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *