الرئيسية / آخر الأخبار / ما مصير تايدر، بن طالب في المنظومة الجديدة للخضر؟

ما مصير تايدر، بن طالب في المنظومة الجديدة للخضر؟

عقب الأداء الكبير الذي قدمه وسط ميدان الخضر في مباراة الطوغو وتغيير الناخب الوطني لخطة اللعب بالاعتماد على شيتة كقاطع للكرات، وبن زية وفيغولي في التنشيط الهجومي، جعل الكل يتساءل عن مصير اللاعبين الذين اعتادوا على شغل هذا الخط وخاصة الثنائي تايدر وبن طالب اللذين سيطرا على المكانة الأساسية، رغم تداول العديد من المدربين على العارضة الفنية للخضر، بالنظر إلى الأندية التي يلعبان لها ومعطيات أخرى بعيدة عن النطاق الرياضي.
وسط الميدان دونهما أصبح أسرع
أهم الملاحظات على وسط ميدان الخضر في غياب هذا الثنائي هو السرعة الكبيرة في اللعب وعدم الاحتفاظ المطول بالكرة، ففي لقطة هدف محرز الثاني والثالث للمنتخب الوطني من تمريرة سريعة من فيغولي يؤكد كل شيء، وحتى شيتة بمجرد قطعه للكرة يتخلص منها بسرعة، أما بن زية وفيغولي فكانت مهمتهما نقل الكرة بسرعة إلى الأمام، وبشكل مباشر دون تمريرات عرضية زائدة تعطل حركة المجموعة ككل، دون نسيان أيضا الحرارة الكبيرة في اللعب والإرادة التي تحلى بها لاعبو وسط الميدان.
تايدر ضيع على الخضر هدفا بسبب أسلوبه في اللعب
رغم أنه تابع الطريقة التي لعب بها زملاؤه من كرسي الاحتياط وهي الطريقة التي مكنت المنتخب من تسجيل ثلاثية كاملة، إلا أن هذا لم يغير من طريقة لعب تايدر، الذي دخل بديلا بن زية، بعد أن فوت على الخضر فرصة إضافة هدف رابع قبل بونجاح وحرمانه وناس من كرة داخل منطقة العمليات، بعد أن فضل الاحتفاظ بالكرة بحثا عن المراوغة وسط تكتل دفاعي كبير للمنتخب الطوغولي.
براهيمي أيضا مطالب بتغيير أسلوبه مع الخضر
لاعب آخر في المنتخب الوطني ورغم أهميته ومكانته في المجموعة، إلا أن غيابه عن خرجة الطوغو خدم كثيرا الخضر، وهو براهيمي الذي يعتمد على الاحتفاظ المبالغ فيه بالكرة، ودائما ما يبطئ مرتدات المنتخب بالدوران والبحث عن المراوغات، وبما أن اللعب المباشر سيكون طريقة بلماضي مستقبلا فمكانة براهيمي في التشكيلة الأساسية غير مضمونة، إلا إذا تخلى عن طريقته في اللعب، لأن الاحتفاظ بالكرة في القارة السمراء لا فائدة منه والأهم هي النتائج الإيجابية التي تتحقق باللعب المباشر.
غربلة كبيرة وعدة أسماء انتهى مشوارها مع المنتخب
بالنظر إلى الأسماء التي شاركت في التربصات الأربعة التي أشرف عليها الناخب الوطني جمال بلماضي، والتي منها الحرس القديم وأخرى حملت ألوان المنتخب لأول مرة، يتجه بلماضي إلى وضع العديد من الأسماء في أرشيف المنتخب، ولن يتم ذكرها مستقبلا إلا في تاريخه، فاللقاء القادم شهر مارس ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات سيكون بمثابة نتيجة غربلة كبيرة في قائمة طويلة جدا من لاعبين يملكون صفة دولي جزائري.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

بلفوضيل يشارك بديلا ويعجز عن التسجيل :

قدم نادي هوفنهايم مستوى أكثر من رائع في لقائه ضد ثاني ترتيب الدوري الألماني بوروسيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *