الرئيسية / آخر الأخبار / كاسياس :الكلاسيكو تحول لحرب سياسية

كاسياس :الكلاسيكو تحول لحرب سياسية

كشف الحارس الأسطوري إيكر كاسياس حامي عرين فريق بورتو البرتغالي الحالي وريال مدريد الإسباني السابق عن صحة قرار الرحيل الذي اتخذه بالخروج من قلعة سانتياغو بيرنابيو.

ورحل إيكر كاسياس عن صفوف ريال مدريد في صيف 2015، بعد اتفاق بفسخ العقد بين الطرفين والانتقال إلى صفوف فريق بورتو البرتغالي.

وأكد “كاسياس” حديثه لبرنامجه عالم فالدانو الذي يقدمه المدير الرياضي الأسبق لريال مدريد خورخي فالدانو أن قراره بالرحيل في ذلك التوقيت كان صحيحاً.

وأوضح العملاق الإسباني أن استمراره في صفوف ريال مدريد في هذا الوقت كان سيتسبب في سوء الأوضاع والوصول لنهاية غير جيدة بالنسبة لي.

وقال إيكر:” لم أحصل على نهاية تناسب وضعي في ريال مدريد، لكن إذا بقيت وقتها، لكانت الأمور قد انتهت أسوأ مما كانت عليه لو استمريت هناك فترة أطول”.

وأضاف:” لا أزال أتذكر أول مشاركة لي مع ريال مدريد وتواجدي في غرفة القائد فرناندو هييرو، لقد تركني وحيداً في الغرفة، بدلاً من دعم صبي كان في عمر الـ18 عاماً”.

وتابع:” اللعب أمام أتليتك بلباو في سان ماميس للمرة الأولى مع ريال مدريد في هذا العمر الصغير لم يكن أمراً سهلاً، كان من الممكن أن أظهر بشكل أفضل من هذا”.

وأردف:” لقد كان موسماً صعباً، ولكنه نقطة تحول بالنسبة لي، لعبت بشكل جيد في معظم فترات الموسم، لكن في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بدأ فيسنتي ديل بوسكي في الإعتماد على الحارس سيزار ومنحه ثقته، حتى أنني فكرت في الرحيل والمغادرة، لأنني لم أكن ألعب، لكني أردت مواصلة تطوير مستواي”.

واستمر:” دخلت بديلاً في نهائي دوري أبطال أوروبا 2002 أمام غلاسكو رينجرز بعد إصابة سانشيز، تصديت لعدة كرات خطيرة، وفزنا باللقب، وانفجرت بالبكاء حينها، كان انفجاراً سعيداً”.

وعلق كاسياس على مباريات الكلاسيكو قائلاً:” المواجهة مع برشلونة في 2011 كانت أشبه بحرب سياسية بين إسبانيا وكتالونيا، لم استمتع بالكلاسيكو حينها، لم أحب تلك الأجواء المشحونة، أنا في مدريد أحب دائماً الفوز، لكن ليس بهذا الأسلوب”.

وعاد إيكر للحديث عن علاقته بالبرتغالي جوزيه مورينيو قائلاً:” ريال مدريد أحضر مورينيو للمنافسة مع برشلونة، لكنه جلب لحظات من التوتر الكبير بين الفريقين، تحول المدريديون لشئ لم يعجبني، وعلى الرغم من تتويجنا بالدوري في عامنا الثالث، إلا أنه لم يكن جيداً، ظهر أننا عدنا لمنافسة برشلونة، لكن على المستوى الشخصي الأجواء كانت متوترة، والعلاقة بدأت في التدهور، الأمور لم تصبح جيدة لمورينو أو لي أو لريال مدريد”.

وأكمل:” أعتقد أنه لو عاد بي الزمن، كنت سأخرج الثور الذي بداخلي وأواجه مورينيو، لكني وقتها فضلت الهدوء والصمت، كنت أعتقد ان هذا هو الطريق للحفاظ على تقاليد الريال”.

وختم عملاق إسبانيا حديثه قائلاً:” لا أعتقد أن هناك أحد يريد التحدث عن مورينيو، من الجيد أن لا يتحدث أحدنا عن الأخر وعلينا ترك الأمور وتجاوزها”.

شاهد أيضاً

مانشستر سيتي يحتفظ بفودين حتى 2024 :

أعلن نادي مانشستر سيتي، تجديد عقد لاعبه فيل فودين، صاحب الـ 18 عاما، مساء اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *