الرئيسية / آخر الأخبار / الفاف تتشاور مع بلماضي لبرمجة لقاء ودي شهر سبتمبر :

الفاف تتشاور مع بلماضي لبرمجة لقاء ودي شهر سبتمبر :

كشفت مصادر من مبنى دالي إبراهيم أن تأهل المنتخب الوطني إلى نهائيات كان 2019 قبل جولة من نهاية التصفيات، قد سمح للقائمين على المنتخب التحدث مع الناخب الوطني جمال بلماضي حول إمكانية برمجة لقاء ودي في تاريخ “الفيفا” لشهر مارس القادم، والذي سيعرف برمجة اللقاء الأخير من التصفيات أمام غامبيا، وهو التاريخ الممتد من 18 حتى 26 مارس وبإمكان بلماضي برمجة لقاء ودي تحضيري للنهائيات والشروع في البحث عن التشكيلة المثالية التي سيدخل بها النهائيات مبكرا.
لعب لقاء يوم 25 مارس وارد وبلماضي لن يفوت الفرصة
بما أن الناخب الوطني يعتبر حديث العهد مع المنتخب وهو الذي لم يشرف إلا على ثلاثة تربصات جاءت متقاربة وفي ظرف ثلاثة أشهر فقط، فالأكيد أن وجود فرصة للعب لقاء ودي في تاريخ الفيفا لشهر مارس سيعمل على عدم تضييعها، خاصة أن لقاء غامبيا شكلي، فبلماضي الذي جرب كل اللاعبين الذين تقمصوا ألوان الخضر من قبل في أربع مواجهات له مع المنتخب، سيشرع في عملية الغربلة بداية من لقاء غامبيا القادم الذي سيبرمج يوم 21 أو 22 مارس على أن يلعب اللقاء الودي يوم 25 أو 24 مارس للسماح للاعبين بالراحة ليوم أو يومين.
سيكون تحضيريا للنهائيات بشكل مبكر
لعب نهائيات الكان في جوان القادم وعدم وجود تواريخ الفيفا حتى شهر مارس سيحتم على بلماضي استغلال هذا التاريخ بالشكل الجيد ومن مصلحته ومن مصلحة الخضر لعب لقاء ودي سيكون بمثابة بداية التحضيرات بشكل رسمي إلى النهائيات التي يريد الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة فيها، فتربص مارس سيضم قائمة اللاعبين المرشحين بقوة لتمثيل الجزائر في الكان وبلماضي سيشرع في العمل مع هذه القائمة النهائية التي تعد نتيجة لغربلة ثلاث قوائم كاملة.
الخضر سيواجهون منتخبا متأهلا “للكان” قبل الجولة الأخيرة
الأكيد وفي حال قرر الناخب الوطني برمجة لقاء ودي فالفاف ستباشر اتصالاتها مع الاتحاديات التي تمكن منتخبها من تحقيق التأهل مبكرا إلى نهائيات الكان القادمة ولن يكون معنيا بلعب لقاء مصيري شهر مارس، فالمنتخبات التي لم تتأهل سترفض اللعب سواء على أرضها أو أمام الجزائر، فلا يمكنها برمجة مباراة ودية وهي غير متأكدة من التأهل، في وقت تتواجد العديد من المنتخبات التي تفكر بنفس تفكير بلماضي وتريد الاستثمار في آخر تاريخ للفيفا قبل انطلاق النهائيات.
مواجهة منتخب مغاربي أفضل في ظل الحديث عن سحب “الكان” من الكاميرون
بإلقاء نظرة على المنتخبات المتأهلة نجد تمكن كل بلدان شمال إفريقيا من قطع التأشيرة في انتظار المنتخب الليبي، وهو ما يزيد من فرصة برمجة لقاء مع واحد منها، فرغم أن المنتخب المصري طالب مواجهة الجزائر يبقى القرار الأخير بيد بلماضي، الذي لم يواجه أي منتخب مغاربي حتى الآن والفرصة مواتية في مارس وليس بالضرورة مواجهة منتخب إفريقي آخر، بما أن مؤشرات كبيرة تؤكد على تنظيم المغرب للكان خلفا للكاميرون التي قد تسحب منها في الأيام القادمة.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

لماذا تراجع المغرب عن الترشح لتنظيم كان 2019؟

أحدث قرار وزارة الشباب والرياضية المغربية بعدم الترشح رسميا لاحتضان كان 2019 حالة من الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *