الرئيسية / آخر الأخبار / فينرباتشي سيعيد سليماني إلى ليستر في جانفي :

فينرباتشي سيعيد سليماني إلى ليستر في جانفي :

انتهت الثقة التي وضعتها إدارة نادي فينرباتشي ومدربها في المهاجم الدولي الجزائري إسلام سليماني الذي عجز عن التهديف رغم الدعم الكبير الذي لقيه منهما، والوقوف في وجه الإعلام المقرب من النادي الذي وصفه بأبشع النعوت، كأسوأ صفقة والمهاجم الفاشل، ليأتي لقاء أول أمس الذي واصل فيه سليماني صيامه ليقطع ربما حبل الود بين الطرفين وفينارباتشي سيقطع إعارته من ليستر قبل نهايتها ويعيده من جديد إلى الثعالب.
النادي يريد أديبايور لخلافته
بحسب الإعلام التركي فإن نادي فينرباتشي يستهدف التعاقد مع الدولي الطوغولي ومهاجم باشاك شهير إيمانويل أديبايور لخلافة سليماني في هجوم الفريق بعد أن فشل هذا الأخير في ترك بصمته رغم الفرص الكثيرة التي نالها منذ بداية الموسم ودعم الإدارة والمدرب له، فسليماني الذي يمر بفترة فراغ رهيبة جدا، ويتواجد تحت ضغط كبير سواء في ناديه أو مع المنتخب الذي فقد مكانته الأساسية فيه مقبل على نصف موسم صعب للغاية إن هو عاد لليستر.
مدرب فينارباتشي: “سليماني كان هدافا قبل انضمامه إلى الفريق”
أدلى مدرب فينرباتشي كومان بتصريحات للإعلام المحلي عقب نهاية لقاء فريقه بقاسم باشا أول أمس تحدث فيها عن المهاجم الجزائري والذي أكد فيها أن سليماني كان هدافا قبل القدوم إلى النادي، وهو التصريح الذي حمل تفسيرين من قبل الأتراك، فمنهم من أكد أن المدرب يعتبر أن سليماني انتهى ووجب التخلص منه، وآخرون فسروا كلام المدرب بمثابة دفاع عنه وتجديد للثقة فيه.
هل انتهت صلاحية سليماني؟
المتتبع لسليماني ومنذ خروجه من نادي سبورتينغ لشبونة يتأكد أن مستواه في تراجع رهيب جدا، فأين اختفى سليماني لشبونة رغم تنبؤ الكثيرين بتألقه في البطولة الإنجليزية التي تعتمد على الاندفاع البدني واللعب المباشر، الذي يعشقه لاعب الخضر، لكن هذا لم يجد نفعا مع هداف المنتخب الوطني الذي لم يستفد ويتطور من تجربته في البريميرليغ وتراجع كثيرا في تجربته الاحترافية الثالثة من بوابة فينرباتشي العريق الذي يفكر في قطع إعارته، فهل انتهت صلاحية سليماني؟ أم أنها فترة فراغ وسيتجاوزها؟
ب-ب

شاهد أيضاً

منتخبا أقل من 17 و23 سنة دون مدربين خلال تربصي ديسمبر :

ضبطت المديرية الفنية برنامج تربصات المنتخبات السنية للمنتخب الوطني الجزائري، حيث زاول منتخب أقل من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *