الرئيسية / آخر الأخبار / ‎”فرانس فوتبول” تسلط الضوء على تاهرت وتعتبره الاكتشاف المتأخر :

‎”فرانس فوتبول” تسلط الضوء على تاهرت وتعتبره الاكتشاف المتأخر :

‎سلطت مجلة “فرانس فوتبول” الضوء على المدافع الدولي الجزائري مهدي تاهرت معتبرة إياه الاكتشاف المتأخر، سواء من حيث الأندية التي ضيعت خدمات صاحب الـ28 سنة، وأيضا المنتخب الوطني الجزائري الذي لم يمنح الفرصة للفرانكو جزائري سوى بعد قدوم المدرب الحالي جمال بلماضي، الذي راهن على إمكانات تاهرت على مستوى وسط الدفاع وهي المهمة التي حسب المجلة الفرنسية نجح فيها لاعب لانس الفرنسي الذي تمكن من تغطية النقص الذي كان موجودا على مستوى القاطرة الخلفية للخضر.
‎مدافع الخضر يؤدي موسما رائعا مع ناديه الفرنسي
‎تعود الأسباب الحقيقية التي دفعت بالمجلة الفرنسية للقيام بهذا التقرير حول المدافع الجزائري مهدي تاهرت، إلى الموسم الرائع والكبير الذي يقدمه لاعب نادي لانس الناشط في الدرجة الثانية من البطولة الفرنسية مع ناديه، حيث بات ركيزة أساسية في خيارات مدربه والحصن المنيع للخط الخلفي لفريقه الفرنسي.
‎..وتألق بشكل ملفت للانتباه مع المنتخب الجزائري
‎بالإضافة إلى ما يقدمه من عروض جيدة مع ناديه لانس الفرنسي الناشط في الدرجة الثانية، فإن دور تاهرت كان كبيرا ومساهمته فعالة حسب ما تطرقت إليه ذات المجلة مع المنتخب الوطني الجزائري، خاصة بعد قدوم المدرب الجديد جمال بلماضي الذي وضع ثقته في اللاعب ومنحه الفرصة كاملة من أجل تغطية الفراغ الموجود على مستوى الخط الخلفي للخضر، وهي المهمة التي نجح فيها مدافع لانس على الأقل إلى حد الآن.
‎تاهرت تحدث عن مسيرته الكروية وحياته الشخصية
‎خلال التقرير الذي تطرقت إليه مجلة فرانس فوتبول عن المدافع الجزائري مهدي تاهرت تحدث هذا الأخير عن مشواره الرياضي وكيف ضيع التدرج في مراكز التكوين، بالإضافة إلى علاقته بوالده الذي أرغمه على متابعة دراسته قبل أن يتمرد ويتجه نحو الاحتراف في كرة القدم مضيعا بذلك حلم والده، الذي كان يريد أن يرى ابنه في نفس المنصب الذي كان يشغله.
‎تاهرت: “لم أدخل مراكز التكوين لأن والدي أرغمني على الدراسة”
‎خلال التصريحات التي أدلى بها المدافع الجزائري لمجلة فرانس فوتبول، أكد تاهرت بأن السبب الحقيقي لتضييعه الدخول إلى أحد مراكز التكوين الفرنسية هو والده الذي رفض تلك الفكرة جملة وتفصيلا، وأرغم ابنه على متابعة دراسته حين قال مدافع الخضر في هذا الصدد: ” نعم أنا لم أتدرج في أحد مراكز التكوين لأن والدي كان ضد هذه الفكرة، فهو عامل في البنك اختصاص محاسبة، وكان يريدني أن أكون خليفته في هذا المجال من العمل، لذلك كان حريصا علي كثيرا حتى أنجح في دراستي وأحصل على الشهادة المطلوبة في الاختصاص”.
‎”كنت أمارس كرة القدم بعد الدوام وحقيبتي الرياضية كانت رفيقي الدائم”
‎استرسل المدافع الجديد في صفوف المنتخب الوطني الجزائري الذي لقبه صاحب المقال بالاكتشاف المتأخر، في حديثه عن مشواره الرياضي والطريقة التي كان يداعب فيها كرة القدم قائلا: “لقد كنت أذهب للعب كرة القدم بعد الدوام والانتهاء من الدراسة يوميا، فحقيبتي الرياضية لم تفارقني أبدا وكانت رفيقي الدائم، آخذها معي أينما ذهبت وارتحلت، لأن ولعي بكرة القدم وشغفي بها كان كبيرا جدا، لذلك لم أكن أترك فرصة أو وقت فراغ لا أستثمر فيه وأداعب الكرة “.
‎”حلمي كان الحصول على شهادة الماستر في المحاسبة وعرض ليل غيّر حياتي”
‎لم ينف مدافع لانس الفرنسي بأن حلمه من قبل كان الحصول على شهادة الماستر في المحاسبة لكن كل شيء تغير في حياته بعدما جاءه العرض الجاد من نادي ليل الفرنسي الذي منحه فرصة التحول إلى لاعب محترف حين صرح يقول: “في الحقيقة لما كنت صغيرا كان حلمي الحصول على شهادة الماستر في المحاسبة، وهذا لم يكن حلمي لوحدي بل حتى والدي كان يريدني أن أكون كذلك، بعدما وصلني عرض ليل الفرنسي وجاءتني فرصة التحول إلى لاعب محترف لم أتمالك نفسي وقتها ولم أفكر كثيرا، بل قبلت مباشرة بالعرض”.
‎”بعدما صرت لاعبا محترفا أصبح والدي هو من يتكفل بأمور المحاسبة الخاصة بي”
‎في ختام تصريحاته للمجلة الفرنسية التي سلطت الضوء على المدافع الجزائري، أكد تاهرت بأنه بعدما صار لاعبا محترفا بات والده هو من يتكفل بمتابعة أعماله من الناحية المالية والمحاسبة حين قال: ” بعدما صرت لاعبا محترفا، أصبح والدي هو من يتكفل بأموري الخاصة بجانب المحاسبة، فهو من يدير أعمالي الآن ويريحني من كل هذه الأمور تاركا لي المجال في أن أركز على عملي في فريقي وما ينتظرني فوق الميدان وفقط”.
‎م.دحوي

شاهد أيضاً

سان جيرمان يتفق مع ألفيس بشأن مستقبله :

توصل نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لاتفاق مع لاعبه البرازيلي، داني ألفيس ظهير أيمن الفريق، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *