الرئيسية / آخر الأخبار / مواجهة العنابي الودية ضمن حملة الدعاية القطرية :

مواجهة العنابي الودية ضمن حملة الدعاية القطرية :

بات من الواضح أن المباراة الودية التي تنتظر المنتخب الوطني الجزائري ضد أصحاب الأرض من منتخب قطر لها أبعاد أخرى، بعيدا عن تحضيرات الأشقاء القطريين لمنافسة كأس آسيا المقبلة، خاصة أن مواجهة منتخب إفريقي في هذا الظرف بالذات وتحضيرا لمنافسة آسيوية، تؤكد بأن الأهم من وراء هذا اللقاء هو إقحام الخضر في الحملة الدعائية التي تقوم بها الشقيقة قطر من أجل الحفاظ على ثقة “الفيفا” وتحقيق حلم احتضان كأس العالم 2022.
الخضر ليسوا بحاجة لهذه المباراة لكن..
مادام أن المنتخب الوطني غير مقبل على أية منافسة رسمية على الأقل خلال الثلاثة أشهر المقبلة، إلا أن مواجهة المنتخب القطري تندرج ضمن تقديم خدمة لهذا المنتخب واتحاديته الباحثة عن استقطاب كل المنتخبات العربية، وخاصة منها الإفريقية حتى تؤكد للعالم بأنها قادرة على احتضان التظاهرة الدولية المرتقبة بعد سنة ونصف تقريبا من الآن.
الاتحاد القطري وضع كل هياكله الرياضية تحت تصرف الخضر
فور وصول البعثة الجزائرية إلى الأراضي القطرية، حيث كان في استقبالها بعض المسؤولين على مستوى الرياضة في هذه الدولة، وبالإضافة أيضا إلى تكفل الاتحاد المحلي بجميع المصاريف الخاصة بهذه المباراة الودية، كما جرت عليه التقاليد طبعا، فقد عرضت الاتحادية القطرية على نظيرتها الجزائرية ممثلة في البعثة التي سافرت إلى قطر خدمات عديدة منها حرية التنقل في الأراضي القطرية واستغلال أي منشأة رياضية.
..وطرحوا فكرة مجانية العلاج بـ”أسبيطار”
دائما وفي إطار الحملة الدعائية القطرية، فقد استغل الواقفون على شؤون الرياضة في هذه الدولة تواجد المنتخب الوطني الجزائري بأراضيهم حتى لو كان غالبيته من اللاعبين المحليين، من أجل أن يطرحوا فكرة مجانية العلاج في المركز الاستشفائي “أسبيطار”، الذي كان من قبل قبلة لعناصر المنتخب الوطني الذين تعاقبوا عليه في عهد رئيس الاتحادية السابق محمد روراوة.
القطريون تكفلوا بتربص المنتخب الفلسطيني
دائما وضمن الحملة الدعائية التي يقوم بها الاتحاد القطري، فقد استضاف القطريون المنتخب الفلسطيني الذي يجري بدوره تربصا تحضيريا بالملاعب القطرية، وهذا على عاتق الاتحادية المحلية، من أجل التأكيد مجددا بأن هذه الاتحادية تساهم بشكل كبير في مساعدة الاتحاد الدولي في تطوير كرة القدم لدى كل المنتخبات حتى من خارج القطر القطري.
..حتى المنتخب العراقي بدوره يحضر حاليا بالدوحة
بالإضافة إلى المباراة الودية التي ستجمع بين المنتخب الوطني وشقيقه القطري، والتربص المجاني للمنتخب الفلسطيني، فإن المنتخب العراقي بدوره يجري تربصه التحضيري بالأراضي القطرية، وهي المبادرة التي تندرج دائما ضمن حملة الدعاية التي تقوم بها قطر للتأكيد أمام العالم أن هذه الدولة تحت خدمة كرة القدم ومساعدة الدول، التي تعتبر هيئاتها غير قادرة على مواكبة الأحداث نظرا للظروف الصعبة التي تمر بها بلدانها.
القطريون فتحوا مراكزهم لأي منتخب عربي
لن يقتصر ما يقوم به الاتحاد وحتى الحكومة القطرية على ثلاثة منتخبات فقط أو أربعة، بل كان مسؤولو الكرة في هذه الدولة قد صرحوا في العديد من المناسبات بأن مراكزهم ومنشآتهم الرياضية، تحت خدمة وتصرف المنتخبات العربية في الفترة القادمة، وهذا من أجل الانطلاق المبكر في خوض المغامرة والوقوف على مدى استعداد الملاعب والمنشآت القطرية لاحتضان التظاهرة العالمية القادمة.
الاتحاد القطري يريد صفع الدول المنادية بحرمانه من تنظيم المونديال
من دون أدنى شك، فإن الحملة الدعائية التي يقوم بها الأشقاء القطريون بمساعدة المنتخبات العربية طبعا قبل الآسيوية، هي حملة صفع الدول الأخرى التي تنادي من حين لآخر بحرمان القطريين من هذه التظاهرة العالمية بحجة عدم قدرة هذه الدولة على احتضان منافسة كبيرة بحجم المونديال، ما جعل الاتحاد القطري الذي ظفر بصفقة احتضان كأس السوبر الإفريقي، وباستقطاب بعض المنتخبات العربية لإجراء تربصاتها التحضيرية بأراضيها واستغلال منشآتها ومراكزها الرياضية.
م.دحوي

شاهد أيضاً

كشف موعد إعلان انضمام دي يونغ لبرشلونة :

كشف تقرير صحفي هولندي، اليوم الأربعاء، موعد الإعلان الرسمي عن انتقال فرينكي دي يونغ، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *