الرئيسية / آخر الأخبار / الكويت ستحتضن مونديال 2022 إلى جانب قطر :

الكويت ستحتضن مونديال 2022 إلى جانب قطر :

l أعلن الاتحاد الكويتي أمس استعداداه وجاهزيته لاحتضان بعض مباريات مونديال 2022 الذي سيقام في قطر وبحسب بيان الاتحاد في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، جاهزية البلد لمساعدة قطر في استضافة المونديال الذي تنوي الفيفا رفع عدد المنتخبات المشاركة فيه إلى 48 منتخبا عوضا من 32 كما هو معمول به حاليا، ويأمل إنفانتينو في موافقة البلدان المجاورة لقطر على المساعدة في أن يكون أول مونديال بهذا العدد من المنتخبات ينطلق من الخليج العربي.
الفيفا راسلت الكويت وطلبت منها احتضان بعض اللقاءات
وجاء قرار الاتحاد الكويتي أمس كتلبية للطلب الذي تقدم به الاتحاد الدولي للعبة، حيث قال نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي أحمد عقلة العنزي: ” الكويت ترحب باحتضان بعض لقاءات كأس العالم التي ستنظم في قطر عام 2022″.، وهو الرد الذي سيخدم مصلحة الفيفا التي ربطت تنظيم المونديال بـ48 منتخبا بموافقة دول مجاورة لقطر وهو ما حدث.
بلدان أخرى منتظرة والموقف القطري لم يتضح
بقبول الكويت مقترح الفيفا واحتضان بعض لقاءات مونديال 2022، الأكيد أن هناك بلدانا خليجية أخرى ستركب الموجة وتساهم في الحدث، لكن السؤال المطروح، هل ستقبل قطر بمشاركتها المونديال والذي سيتحول إلى تنظيم مشترك وليس أحاديا مثلما فازت به من قبل، فالرفض القطري هو الجواب المنتظر، لكنها بالمقابل سترضخ لضغوط الفيفا وهي التي مورست عليها ضغوطات كبيرة من دول كبيرة بعد أن ظفرت بشرف تنظيم المونديال.
مقاعد الأفارقة سترتفع إلى 9 في مونديال 2022
تشير كل المستجدات الحالية أن الفيفا بقيادة رئيسها السويسري جاني إنفانتينو تسير إلى تنظيم مونديال 2022 بمشاركة 48 منتخبا مهما يكن رد البلد المنظم، وفي حال نجح السويسري في مبتاغه فالأكيد أن القارة الإفريقية التي تمتلك خمسة مقاعد حاليا في المونديال سيرتفع ثمثيلها إلى 9 منتخبات، وهو ما سيزيد من حظوظ المنتخب الوطني في العودة من جديد إلى أكبر عرس عالمي عقب الغياب عن مونديال روسيا الأخير، وهو ما سيجعل من الأفارقة أول المرحبين بقرار الفيفا الذي سيتخذ مستقبلا.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

كشف موعد إعلان انضمام دي يونغ لبرشلونة :

كشف تقرير صحفي هولندي، اليوم الأربعاء، موعد الإعلان الرسمي عن انتقال فرينكي دي يونغ، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *