الرئيسية / آخر الأخبار / وناس يفرض منطقه على أنشيلوتي وقد يبقى

وناس يفرض منطقه على أنشيلوتي وقد يبقى

كشفت تقارير صحفية إيطالية كثيرة يوم أمس أن لاعب الخضر آدم وناس قد قدم مستوى أبهر به مدربه كارلو أنشيلوتي، وذلك ضد نادي ساسولو في الكأس، الصحافة الإيطالية قالت أن وناس بدأ يفرض منطقه على الجميع، حيث أكد أنه لاعب مميز يستحق المكان الأساسي وليس مكانه الدكة أو فريق آخر يعار له، وكان وناس قد شارك أساسيا في لقاء ساسولو ولاعب 74 دقيقة قدم فيها مستوى جيدا للغاية ونال على إثره إشادة كبيرة من المواقع الإيطالية التي وصفته باللاعب الموهوب، بل منها حتى من سمته باللاعب الغير محظوظ، نظرا لملازمته لدكة البدلاء وحصوله القليل جدا لفرص المشاركة في اللقاءات الرسمية لنادي الجنوب الإيطالي، بالرغم حسب ذات المواقع الإيطالية المتتبعة لشأن الكالتشيو أن وناس يملك إمكانات أحسن ممن يفضلهم عليه التقني الإيطالي كارلو أنشيلوتي.
الكل في انتظار قرار أنشيلوتي الأخير
لا يختلف اثنان على أن وناس يضع ضغطا كبيرا على مدربه كارلو أنشيلوتي بعد كل لقاء يلعبه، الجزائري يثبت دائما أنه لاعب مميز ويستحق مكانا في الفريق الأساسي لنابولي لذلك فإن الكل بات الآن في انتظار قرار أنشيلوتي الأخير، بين الإبقاء على آدم أو منحه الحرية في الانتقال لنادي جديد من الأندية التي ترغب في ضمه وكم هي كثيرة، الوضع سيكون أكثر سوءا على أنشيلوتي لأن إبقاء وناس سيعني منحه مركزا أساسيا على حساب كوادر الفريق مثل كاليخون وإنسيني لأن الجزائري لن يرضى بغير ذلك بما أنه مقبل على كأس إفريقيا ويريد اللعب بانتظام من أجل الدخول أساسيا مع الخضر في كان مصر وهو أمر صعب التحقيق، وبين إبقائه وإعارته مازال أنشيلوتي يملك بعضا من الوقت حتى نهاية الشهر الحالي .
غلام: “يا له من انتصار رائع !”
بالعودة للقاء ساسولو نشير إلى أنه عرف غياب لاعب الخضر الآخر فوزي غلام، غلام اكتفى بالجلوس على الدكة، حيث فضل المدرب إراحته للتحديات المقبلة الأكثر صعوبة، وشارك غلام مع معجبيه تغريدة في تويتر أكد فيها سعادته الكبيرة ببلوغ ربع نهائي كوبا إيطاليا، غلام قال أنه كان انتصارا رائعا مشيدا بدور اللاعبين الشباب في هذا النصر .
ع- ب

شاهد أيضاً

المغرب يزحف على الكاف، تعيين المغربي حاجي أمينا عاما للكاف ولقجع يخطط للإطاحة بالملغاشي :

انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مخططه الرامي للزحف على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *