الرئيسية / آخر الأخبار / زطشي أمام امتحان جديد برد الاعتبار للصافرة الجزائرية :

زطشي أمام امتحان جديد برد الاعتبار للصافرة الجزائرية :

بعد تبرئة ذمة الحكم الدولي الجزائري مهدي عبيد شارف من الاتهامات التي وجهتها له الاتحادية التونسية لكرة القدم، عقب ما يعرف بتحيّز ابن مدينة الجسور المعلقة لنادي الأهلي المصري، خلال مباراة ذهاب نهائي كأس رابطة أبطال إفريقيا بين الترجي التونسي والأهلي المصري، حيث قام الاتحاد الإفريقي باتخاذ قرار تجميد نشاط الحكم الجزائري على خلفية ادعاءات الأشقاء التونسيين، قبل أن يعود ويبرئ ذمته من كل الاتهامات المنسوبة إليه سابقا، لا يزال أصحاب البذلة السوداء ينتظرون رد فعل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم حول ما تعرض له زميلهم الدولي عبيد شارف من ظلم و”حقرة” مفضوحة من قبل هيئة الملغاشي.
عبيد شارف واجه بمفرده جبهة أحمد أحمد

كان الحكم الدولي الجزائري مهدي عبيد شارف قد واجه بمفرده حكومة أحمد أحمد، التي أبعدته عن نهائيات كأس العالم للأندية باتخاذها لقرار تجميد نشاطه مؤقتا، وقامت بتبرئة ذمته عقب انتهاء هذه الدورة ما يوحي فعلا بأن “الكاف” كانت قد تعمدت التجميد حتى تمنح الفرصة للحكام الذين وجدوا من يدافع عنهم من أجل المشاركة في كأس العالم للأندية، التي احتضنتها ملاعب الإمارات العربية المتحدة.
تعرض لظلم كبير في ظل الموقف المخزي للمسؤولين
مما لا شك فيه، وأكده مؤخرا قرار تبرئة ذمة الحكم الجزائري مهدي عبيد شارف، الذي تعرض لظلم مفضوح من قبل “الكاف”، فإن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قام بمعاقبة الحكم الجزائري من خلال تجميد نشاطه، أي بعقوبة غير مباشرة، قبل أن يعيد ويرفع ذات العقوبة على عبيد شارف، يأتي هذا في وقت كان موقف المسؤولين الجزائريين عن كرة القدم مخزيا تجاه حكمهم، يذكر أن عبيد شارف كان قد أجرى عملية جراحية خلال الأيام الماضية على مستوى الزائدة الدودية.
“الفاف”اكتفت بموقف المتفرج وسلمت أمره “للكاف”
اتخذ الاتحاد الجزائري لكرة القدم دور المتفرج في قضية الحكم عبيد شارف، حيث بالرغم من التطمينات الكثيرة التي قدمتها لحكمها الدولي من قبل، غير أنها لم تقو على الدفاع عنه، مسلمة أمر ابن مدينة قسنطينة لهيئة أحمد أحمد، وانتظرت كما انتظر أي طرف آخر ما ستقرره “الكاف” من أحكام وقرارات تجاه عبيد شارف، الذي كاد يذهب هو الآخر ضحية الكولسة داخل الاتحاد الإفريقي.
الحكام الجزائريون ينتظرون موقف اتحادية بلادهم
من جانبهم، لا يزال أصحاب البذلة السوداء في الجزائر ينتظرون موقف اتحادية بلادهم من أجل رد الاعتبار لزميلهم في المهنة عبيد شارف، خاصة بعدما انكشف المستور وتبين بأن عبيد شارف بعيد كل البعد ما نسب إليه من رشوة وفساد، حسب ما ادعته اتحادية الجارة تونس، وتم على إثره تجميد نشاط الحكم الجزائري ظلما وبهتانا.
..ويعتبرون أن “الكاف” أساءت لكل الجزائريين وليس عبيد شارف فقط
كما يطالب الحكام الجزائريون من رئيس “الفاف” التحرك لرد الاعتبار للصافرة الجزائرية، خاصة وأنها تعرضت للقذف من قبل الاتحادية التونسية أولا، قبل أن يعاقب ممثلها عبيد شارف بتجميد نشاطه من قبل هيئة الملغاشي أحمد أحمد، حيث اعتبر الحكام بأن هذا الأمر بمثابة إهانة لكل الجزائريين وليس لزميلهم الحكم عبيد شارف لوحده فقطـ، مناشدين المسؤولين عن الكرة في الجزائر التدخل لاستعادة اعتبارهم وبالتالي حمايتهم مستقبلا من كولسة “الكاف”.
يوبي: “الكاف أهانت كل الجزائريين وليس عبيد شارف فقط”
صرح الحكم الفدرالي السابق محمد يوبي للقناة الإذاعية الثانية، بأن هيئة الملغاشي أحمد أحمد قد تعدت حدودها في قضية الحكم عبيد شارف وأهانت كل الجزائريين، بما قامت به حين قال: “الكاف لم تهن عبيد شارف فقط بل كل الجزائريين عندما قامت بتجميد نشاط هذا الأخير، من دون أن تستمع لأقواله أو تعود لجلسة الفيديو قبل إصدارها لقرار التجميد والتشكيك في نزاهة الحكم الجزائري”.
” زطشي مطالب بالضغط على الاتحاد الإفريقي لتقديم الاعتذار”
كما استرسل في تصريحاته أنه ينتظر ككل الحكام الجزائريين تدخل “الفاف” لرد الاعتبار لأصحاب البذلة السوداء حين ناشد المسؤولين يقول: ” على زطشي التحرك والضغط على “الكاف” من أجل إرغامها على تقديم الاعتذارات أمام الجميع للحكم الجزائري عبيد شارف، وبالتالي سيكون هذا بمثابة رد اعتبار كل الحكام الجزائريين على حد سواء”.
محمد دحوي

شاهد أيضاً

مانشستر سيتي يصطدم بالشرط الجزائي الضخم للنجم المدريدي :

بالرغم من المردود الرائع للغاية الذي يقدمه لاعب وسط الميدان البرازيلي الدوليّ، فيرناندينهو لويس، لاعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *