الرئيسية / آخر الأخبار / براهيمي يقرر اللعب خارج البرتغال بصفة نهائية :

براهيمي يقرر اللعب خارج البرتغال بصفة نهائية :

كشفت تقارير برتغالية يوم أمس السبت أن اللاعب الجزائري ياسين براهيمي قد قرر اللعب بصفة نهائية خارج الدوري البرتغالي، وبحسب صحيفة الـ “كوري دي مانيها” فإن ياسين يكون قد رفض تجديد عقده بشكل نهائي، لكن من دون أن تبرز إن كانت إدارة بورتو قد تقدمت بعرض تجديد جديد أم أن القرار نابع من معرفة براهيمي المسبقة من عدم قدرة ناديه على تلبية مطالبه المالية، وينتهي عقد براهيمي بنهاية الموسم الحالي وسيكون حرا بداية من جوان في اختيار وجهته التي ستكون خارجية من دون شك .
الوجهة ستكون بين إيطاليا وإنجلترا
في ذات السياق، كشفت الصحيفة البرتغالية السابقة الذكر عن وجهة براهيمي المستقبلية، حيث قالت أن براهيمي سيلعب إما في الدوري الإنجليزي وهو الوجهة المفضلة له أو الدوري الإيطالي، حيث يحظى بمتابعة الكثير من الـأندية هناك، على أن يكون اختياره في جوان المقبل وليس الآن لأن براهيمي يفضل التركيز في هذا الوقت على مساعدة ناديه بورتو لتحقيق اللقب والتأهل للأدوار المتقدمة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وكشفت الصحيفة السابقة عن الأندية الراغبة في ضم براهيمي والتي باتت معروفة جدا ونذكرها تقريبا كل أسبوع من قبيل إيفرتون، ويلفرهامبتون، آرسنال، نيوكاسل، ميلان، إنتر، روما، لازيو وغيرها .
برونو دي كارفالو: “كنت أريد ضم براهيمي في 2014 لكن التلاعبات المالية حملته لنادي بورتو”
في كتابه الذي صدر مؤخرا، أفشى رئيس سبورتينغ لشبونة السابق برونو دي كارفالو الكثير من الأسرار التي حدثت أثناء فترة رئاسته للنادي البرتغالي العريق، من بين الأسرار التي أفشاها هي طريقة انتقال لاعب الخضر ياسين براهيمي صوب نادي بورتو، حيث اتهم غريمه بالتلاعب في الأرقام المالية للصفقة وقال: ” كنت أرغب في ضم براهيمي من غرناطة في صيف 2014، لقد قدمت عرضا لكن نيليو لوكاس ( المدير التنفيذي لشركة دويان المالك لعقد براهيمي ) طلب منا 20 مليون أورو، لقد حدثت تلاعبت كبيرة في أرقام الصفقة، لأن براهيمي انتقل بعد ذلك بقيمة أقل بكثير وهي 6.5 ملايين أورو فقط، لقد قررنا بعدها إيقاف الشراكة والتعامل مع هذه الشركة “.
بورقعة-ع

شاهد أيضاً

الخضر في لقاء شكلي لتحضير المشاركة في العرس الإفريقي

يحتضن اليوم ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة اللقاء الأخير للمنتخب الوطني في التصفيات المؤهلة إلى كأس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *