الرئيسية / آخر الأخبار / بلماضي مطالب باستغلال شهر مارس لتحسين تصنيف الخضر :

بلماضي مطالب باستغلال شهر مارس لتحسين تصنيف الخضر :

محمد دحوي
من دون أدنى شك، سيكون الناخب الوطني جمال بلماضي، مطالب باستغلال فرصة المباراتين اللتين تنتظران الخضر خلال شهر مارس القادم، وهما المباراتان الرسميتان أمام منتخب غامبيا في إطار الجولة الأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا هنا بالجزائر، بالإضافة إلى المقابلة الودية أمام المنتخب التونسي الشقيق، وهذا طبعا من أجل تحسين مركز المنتخب الجزائري على مستوى التصنيف أو بالأحرى الترتيب العالمي للمنتخبات، الذي تحدده الاتحادية الدولية لكرة القدم بعد نهاية كل مناسبة أو تاريخ لإجراء لقاءات رسمية وحتى الودية منها.
مباراة غامبيا ووديتا تونس فرصة مناسبة قبل تاريخ القرعة
بعدما أعلنت الاتحادية الإفريقية لكرة القدم عبر موقعها الرسمي على الإنترنت ترسيم تاريخ الـ12 من شهر أفريل المقبل، تاريخا لإجراء قرعة كأس إفريقيا للأمم والتي ستقام فعالياتها بالملاعب المصرية، حيث كشفت “الكاف” على أن القرعة ستقام في العاصمة المصرية القاهرة، في هذا التاريخ التي حددته، حيث سيتمكن الخضر من معرفة خصومهم في “الكان” وأيضا تصنيفهم في أي مستوى، سيكون الخضر مطالبين بانتهاز فرصة شهر مارس القادم وتحقيق نتائج إيجابية لتحسين مركزهم على مستوى الترتيب الدولي، يذكر أن المنتخب الجزائري قد تقهقر مركزه على مستوى الترتيب العالمي للمنتخبات خلال السنتين الماضيتين، ما قد يجعله في المركز الثاني في تصنيف المجموعات، رغم ارتفاع عدد الفرق التي ستشارك في الطبعة القادمة.
الناخب الوطني يتمنى قرعة رحيمة ومجموعة سهلة
كما يمني الناخب الوطني جمال بلماضي وحتى رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي النفس بقرعة رحيمة من دون شك ولن يكون، هذا إلا في حال تصنيف الخضر في تصنيف جيد، حيث سيساعد كثيرا رفع حجم عدد المنتخبات إلى 24 بدل 16، يذكر أن الجولة الأخيرة من تصفيات “الكان” ستقام في الأسبوع الثالث من شهر مارس المقبل، حيث سيتم التعرف يومها على الـ24 فريقا التي ستكون معنية بالمنافسة مع الإشارة إلى أن أغلب المنتخبات حجزت بالفعل مكانتها قبل هذه الجولة ومنهم المنتخب الوطني.
م.د

شاهد أيضاً

الخضر في لقاء شكلي لتحضير المشاركة في العرس الإفريقي

يحتضن اليوم ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة اللقاء الأخير للمنتخب الوطني في التصفيات المؤهلة إلى كأس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *