الرئيسية / آخر الأخبار / جماهير شالك تتعاطف مع بن طالب والإدارة تحت الضغط :

جماهير شالك تتعاطف مع بن طالب والإدارة تحت الضغط :

بعد التبرير القوي الذي قدمه لاعب الخضر نبيل بن طالب عن سبب غيابه عن لقاء فريقه الأخير في الدوري التفّت من حوله الآلاف المؤلفة من أنصار النادي، التغريدة التي وضعها بن طالب لاقت تعاطفا من منقطع النظير، حيث طالبت الأغلبية إدارة النادي برفع العقوبة عن بن طالب عاجلا وليس آجلا متهمة إياها بالتسرع في معاقبته من دون معرفة السبب الحقيقي وراء غيابه، وكان بن طالب قد غرد قائلا أن سبب غيابه هو تواجده في المستشفى، حيث كانت زوجته تعاني آلام الوضع قبل أن تنجب له توأما .
صحافة شالك تتساءل من البريء ومن المذنب ؟
التغريدة التي وضعها بن طالب أشعلت الأجواء في محيط النادي، حيث تساءلت عديد التقارير عن سبب معاقبة اللاعب في حال كان فعلا في المستشفى مع زوجته، الصحافة الألمانية قالت أن أحد الطرفين كاذب لأن الإدارة عاقبت بن طالب على فعل يقول اللاعب أنه لم يقم به، فهل تسرعت الإدارة أم أن نبيل خالف اللوائح فعلا، خاصة أنه اعترف في تغريدته أول أمس وقال أنه مخطئ بعد أن رفض إعلام الإدارة بوضعه، لكن مهما كان الأمر ومن كان المحق فإن واقعة بن طالب تؤكد تباعد الإدارة واللاعبين عن بعض وعدم وجود أي قنوات اتصال بين الطرفين .
إدارة شالك ستجتمع مع اللاعب لدراسة الموضوع
بين هذا وذلك فإن عودة بن طالب لتدريبات فريقه المنتظرة اليوم ستكشف المستور، حيث ستجتمع الإدارة مع اللاعب لدراسة القضية التي أخذت حيزا كبير ومنحى آخر خاصة بعد التعاطف الكبير الذي لقيه اللاعب والهجوم الكبير على الإدارة، إدارة شالك بقيادة المدير الرياضي الجديد جوشن شنادير ستعمل إما على رفع العقوبة أو تثبيتها وهذا من خلال الاستماع لأقوال بن طالب ولو أن الرفع يبدو أقرب لأن الإدارة كما قلنا في عدد أمس بحاجة لبن طالب أكثر مما هو بن طالب بحاجة إليها، وهو بسبب وضع الفريق المتردي جدا في الترتيب، يشار إلى أن بن طالب يعاني من إصابة وعودته للتدريبات ستكون على انفراد سواء صفحت عنه الإدارة أم لم تصفح .
بورقعة-ع

شاهد أيضاً

المغرب يزحف على الكاف، تعيين المغربي حاجي أمينا عاما للكاف ولقجع يخطط للإطاحة بالملغاشي :

انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مخططه الرامي للزحف على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *