الرئيسية / آخر الأخبار / بلماضي يمنح رسميا صفة دولي للاعبي زطشي :

بلماضي يمنح رسميا صفة دولي للاعبي زطشي :

سار الناخب الوطني جمال بلماضي على خطى الذين سبقوه على رأس العارضة الفنية للمنتخب في عهد رئيس الفاف خير الدين زطشي، بالاعتماد على لاعبي أكاديمية الرئيس، ففي لقاء غامبيا وظف بلماضي لاعبين من بارادو كأساسيين وهو ما يعني آليا أن اللاعبين تقلدا صفة لاعب دولي جزائري، وهو ما قام به من قبل الإسباني ألكاراز وبعده ماجر اللذين اعتمدا بشكل كبير على لاعبي بارادو في سيناريو أثار استياء العديد من الفرق الجزائرية، التي تملك لاعبين بإمكانيات عالية ومن حقهم أن تتاح لهم الفرصة بما أن الخضر لا يزالون في حقل التجارب.
إشراكهما في لقاء رسمي الغرض منه تسويقي
قرر بلماضي في سياسته المعلنة لتجريب اللاعبين الاعتماد على المدافع لوصيف ومتوسط الميدان بوداوي كأساسيين في لقاء رسمي، هو إضافة جملة في السيرة الذاتية تمنحه الصفة الدولية، وهذه الجملة لوحدها تساوي الملايين في تحويل اللاعبين، وهو ما حدث من قبل مع عطال، فحتى نعيجي لم ينتظر بلماضي حتى لقاء تونس الودي لإشراكه وقرر أن يكون هو أيضا لاعبا دوليا في نصف ساعة التي لعبها.
5 لاعبين آخرين في منتخب أقل من 23 سنة
تواجد لاعبي زطشي بقوة في المنتخبات الوطنية، ليس فقط من أجل تكوينهم الذي لا اختلاف عليه، بل هناك أهداف أخرى، فالتواجد لا يقتصر فقط على المنتخب الأول، فحتى منتخب أقل من 23 سنة الذي واجه أمس غينيا الاستوائية يعرف استدعاء 5 لاعبين من بارادو بعد أن كانوا سبعة في مواجهة تونس الودية، وهي الأسماء التي اكتسبت أيضا الصفة الدولية في انتظار منحها درجة أعلى إن واصل زطشي مهامه على رأس الفاف.
أكثر من 20 لاعبا لزطشي يحملون صفة دولي
بإلقاء نظرة على عدد لاعبي بارادو الذين مروا على المنتخب الأول ومنتخب أقل من 23 سنة، والمنتخب المحلي منذ تولي زطشي رئاسة الفاف، نجد أن هناك أكثر من 20 لاعبا نجح في منحهم الصفة الدولية والعدد مرشح للارتفاع، فالرئيس يسعى إلى تسويق لاعبيه بالشكل الجيد، سواء داخليا أو خارج الوطن ويضمن عقود جيدة من الناحية المالية.
بلماضي في قفص الاتهام لهذا السبب؟
يتواجد الناخب الوطني في قفص الاتهام وهو من أدخل نفسه دائرة الاتهام، فالرجل قال بالحرف الواحد أنه لا يعرف لاعبي البطولة الوطنية، فكيف استدعى بوداوي ولوصيف إذا سلمنا أن نعيجي هو هداف البطولة ومنحه الفرصة أكثر من منطقي، فكيف لناخب وطني مقبل على لعب كأس إفريقيا لا يستدعي أي لاعب من الأندية التي تلعب المنافسة الإفريقية، ليس لوضعهم في القائمة النهائية، لكن من حقهم أن تمنح لهم الفرصة، كما منحت للاعبي بارادو الذين لم يحتكوا مع أي لاعب إفريقي في مسيرتهم، فالخضر حقل تجارب ومن حق المتألقين في البطولة أن يجربوا، فمثلا مدافع شباب قسنطينة بن عيادة اختير في التشكيلة المثالية للكاف لدوري المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا ومع هذا لم تمنح له الفرصة !.
ب- بكوش