الرئيسية / آخر الأخبار / الخضر يبحثون عن نتيجة إيجابية لمحو خيبة غامبيا :

الخضر يبحثون عن نتيجة إيجابية لمحو خيبة غامبيا :

يواجه اليوم المنتخب الوطني نظيره التونسي بداية من الساعة التاسعة إلا الربع، على أرضية ملعب تشاكر بالبليدة ضمن مباراة ودية تحضيرية هي الأولى من نوعها للمشاركة في نهائيات كأس أمم إفريقيا بمصر الصيف القادم، وهي المواجهة التي تحمل أهمية كبيرة جدا بالنسبة للخضر والناخب جمال بلماضي، على اعتبار أن المنافس يعتبر من بين أحسن منتخبات القارة إضافة إلى طبيعة اللقاء الذي يعتبر داربي مغاربي حتى وإن كان ذا طابع ودي.
بلماضي سيرمي بكل أوراقه الرابحة
ينتظر من الناخب الوطني أن يقحم تشكيلة مغايرة تماما لتلك التي واجهت منتخب غامبيا، والاعتماد على عناصره الأساسية وكل أوراقه الرابحة بحثا عن تحقيق نتيجة إيجابية تمحو خيبة التعادل الأخير، فبلماضي يتواجد تحت ضغط كبير وما عليه في لقاء اليوم إلا بعث رسالة تطمينية للجماهير على منتخبها الذي قال أنه يهدف إلى التتويج باللقب الثاني في تاريخ الجزائر، ومن على أرض الفراعنة، وهو ما يجعل الناخب الوطني يبحث عن فوز مقنع مصحوبا بالأداء في آخر محطة تحضيرية لهذا الشهر.
داربي مغاربي سيكشف مبدئيا عن جاهزية الخضر للعرس القاري
يختلف لقاء اليوم أمام تونس رغم أنه ودي عن بقية اللقاءات، خاصة وأن نسور قرطاج اعتادوا على تحقيق نتائج إيجابية أمام الخضر سواء في اللقاءات الودية أو الرسمية، فلقاء اليوم سيكون بمثابة تقييم أولي لمدى جاهزية رفقاء ماندي للعرس الإفريقي، وما مدى قدرة الفريق الحالي على تحقيق اللقب الغالي، فالكل سيحكم اليوم إن كان الخضر سيكونون منافسين على اللقب، خاصة أن هناك لقاءين وديين فقط في البرنامج التحضيري قبل دخول غمار المنافسة الرسمية.
بلماضي يبحث عن تشكيلة مرجعية يدخل بها المنافسة الرسمية
بعد تجريبها لعديد اللاعبين في لقاء غامبيا الرسمي، سيلجأ بلماضي اليوم إلى إشراك تشكيلة يراها أساسية، وقد تكون هي التي يدخل بها غمار المنافسة الرسمية على اعتبار أن مواجهة اليوم ستكون مرجعية، مع تعديلات خفيفة ستمس بعض المراكز بناء على مستجدات اللاعبين حتى شهر ماي، مع العمل على وضع خطة لعب واضحة ومنح المنتخب شخصية واضحة، عكس ما كان عليه الحال في اللقاءات السابقة التي أشرف عليها، والتي لم تعرف لا تشكيلة ثابتة ولا طريقة لعب واضحة.
فرصة للكحل وبن رحمة للتأكيد وتدوين اسميهما في القائمة النهائية
سيكون لقاء اليوم خاصا جدا لبعض العناصر الوطنية، فإن سلمنا أن لاعبين كمحرز وبونجاح وبن سبعيني وغيرهم قد ضمنوا تواجدهم في القائمة النهائية التي ستسافر إلى مصر، يبقى تواجد لاعبين آخرين غير مضمون وكل شيء يمر عبر لقاء اليوم، فالوافدون الجدد فيكتور لكحل والسعيد بن رحمة، سيشاركان اليوم ولا هدف لهما إلا إقناع بلماضي بأحقيتهما في مكانة مع الخضر، وأي مرور جانبا يعني الإبعاد النهائي مثلما حدث مع بعض اللاعبين في مواجهة غامبيا والذي رهنوا حظوظهم في لعب الكان.
التشكيلة المحتملة
أوكيدجا، عطال، ماندي، بلعمري، بن سبعيني، تايدر، لكحل، فيغولي، محرز، بن رحمة وبونجاح.

شاهد أيضاً

المغرب يزحف على الكاف، تعيين المغربي حاجي أمينا عاما للكاف ولقجع يخطط للإطاحة بالملغاشي :

انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مخططه الرامي للزحف على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *