الرئيسية / آخر الأخبار / اجتماع ساخن وصادم غدا بالاتحادية بين الرابطة ولجنة الكأس :

اجتماع ساخن وصادم غدا بالاتحادية بين الرابطة ولجنة الكأس :

سيكون مقر الاتحادية غدا الأحد على موعد مع اجتماع ساخن جدا بحضور الفاعلين في كرة القدم الجزائرية، يكون محوره ضبط برنامج المباريات المتأخرة من بطولة الرابطة الوطنية المحترفة الأولى على وجه الخصوص، والفصل في تواريخ لقاءات النصف النهائي، خاصة أن ضغطا رهيبا جدا يفرض من الأندية التي تتواجد حاليا دون منافسة وهي مرشحة للبقاء فترة أطول في حال واصلت الرابطة تأخير اللقاءات، ما سيجعل من البطولة تنتهي في شهر رمضان أو بعده مع استحالة لعب نهائي كأس الجمهورية مثلما اعتاد عليه في الفاتح من ماي.
الفصل في قرعة نصف نهائي ونهائي كأس الجزائر
من المرتقب أن يتم خلال هذا الاجتماع الفصل في تاريخ إجراء قرعة الدور نصف النهائي ونهائي كأس الجزائر وتواريخ إجرائها وهو ما سيجعل من صدام منتظر بين رئيس الرابطة الوطنية ورئيس لجنة منافسة الكأس لإيجاد صيغة ترضي الطرفين، فلجنة الكأس برمجت من قبل لقاء الذهاب من الدور نصف نهائي يوم 13 أو 16 أفريل على أن يكون لقاء العودة يوم 23 أفريل، غير أن تأهل شباب قسنطينة إلى ربع نهائي رابطة أبطال إفريقيا، وتأهله إلى نصف نهائي كأس الجزائر، مع تأهل أندية تملك لقاءات متأخرة إلى المربع الذهبي أخلط حسابات الهيئتين معا، وهو ما يجعل الاختلاف كبيرا جدا للفصل في تواريخ اللقاءات المتأخرة.
أندية تصر على تسوية الرزنامة قبل نصف نهائي الكأس
ما يزيد الضغط على الرابطة الوطنية وبحدة أقل لجنة كأس الجزائر هو مطالبة العديد من الأندية على غرار اتحاد العاصمة ومولودية الجزائر والبقية، بضرورة لعب اللقاءات المتأخرة وتسوية الرزنامة قبل لعب لقاءي نصف نهائي كأس الجزائر، فهذه الأندية بعيدة عن المنافسة لقرابة الشهر ومنها من سيبقى لمدة أطول إن تواصل تأخير اللقاءات، خاصة أن شاب قسنطينة في حال تأهل إلى نصف نهائي رابطة أبطال إفريقيا وبعدها نهائي الكأس ستختلط الأمور نهائيا، كما أن هذه الأندية اتهموا الرابطة بسوء البرمجة رغم نهاية مرحلة الذهاب في تاريخها المحدد، لتجد هذه الأندية نفسها بعيدة عن المنافسة ستجد صعوبة كبيرة عند العودة.
النهائي لن يلعب في وقته والبطولة مرشحة للانتهاء بعد رمضان بهذه الطريقة
في حال واصلت الرابطة تأجيل اللقاءات وعدم تسوية الرزنامة ستجد نفسها مجبرة على برمجة ثلاث أو أربع جولات في شهر رمضان الكريم وحتى انتهاء البطولة بعد رمضان وارد جدا، خاصة أن إيجاد حل توافقي بين الرابطة ولجنة الكأس صعب جدا، فحتى برمجة نهائي كأس الجزائر يوم الفاتح ماي سيكون مستحيلا جدا في حال تمكن شباب قسنطينة من المرور إلى دور نصف نهائي رابطة أبطال إفريقيا ونهائي الكأس معا، دون نسيان أن المنتخب مقبل على لعب كأس أمم إفريقيا ووجب إنهاء البطولة في ماي ليتفرغ لتربصه التحضيري.
ب-بكوش

شاهد أيضاً

المغرب يزحف على الكاف، تعيين المغربي حاجي أمينا عاما للكاف ولقجع يخطط للإطاحة بالملغاشي :

انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مخططه الرامي للزحف على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *