الرئيسية / آخر الأخبار / وناس خارج الإطار ويخسر مجدّدا ثقة أنشيلوتي :

وناس خارج الإطار ويخسر مجدّدا ثقة أنشيلوتي :

ظهر الدولي الجزائري آدم أوناس بوجه شاحب في لقاء ناديه نابولي الأخير أمام إيمبولي، في المباراة التي فاز فيها رفقاء الدولي الجزائري إسماعيل بن ناصر عشية أمس الأول، حيث كان مردود وناس ضعيفا جدا، طيلة الـ57 دقيقة كاملة التي شارك فيها متوسط ميدان الهجومي للخضر، الذي كان قد أدى مباراة كبيرة قبل اللقاء الماضي، جعلته يحظى بالثقة العمياء للتقني الإيطالي أنشيلوتي الذي انتقده الإعلام المحلي مطولا بسبب عدم منحه الفرصة كاملة لآدم وناس.
أنشيلوتي استبدله في الدقيقة الـ57 بزميله مارتينز
لم يستغل متوسط الميدان الهجومي للخضر، آدم وناس فرصة أمس الأول بعدما منحه المدرب أنشيلوتي الفرصة في الدخول رفقة التشكيلة الأساسية لناديه، وهذا طبعا في ظل الإصابتين اللتين يعاني منهما الثنائي مارتينز وإنسيني، ما استدعى التقني الإيطالي للرهان على لاعبه الشاب، غير أن هذا الأخير خيب ظنّ مدربه الذي قام باستبداله بعد مرور 12 دقيقة فقط عن انطلاقة الشوط الثاني وتحديدا في الدقيقة الـ57 من عمر المباراة.
الإعلام الإيطالي انهال عليه بالانتقادات
لم تتوان مختلف وسائل الإعلام الإيطالية في انتقاد الأداء المخيب والوجه الشاحب الذي ظهر به آدم وناس في مباراة ناديه الأخيرة أمام إيمبولي، حيث اختارته من بين أسوء العناصر التي كانت فوق الميدان مانحة إياه علامة لم تتجاوز الـ4.5/10، وبالرغم من المستوى المتواضع لمنافس نابولي، إلا أن أشبال المدرب أنشيلوتي لم يتمكنوا من تحقيق نتيجة إيجابية أمامهم.
واعترف بمنطق أنشيلوتي أن وناس ليس إلا “جوكير”
اعترف الإعلام الإيطالي الذي انتقد وبشدة أداء آدم وناس مجمعا على أن الجناح الطائر للخضر قد فقد الكثير من أسهمه، معترفا بأنه غير قادر على اللعب كأساسي بشكل مُنتظم، مع ناد بحجم نابولي وفي البطولة الإيطالية القوية، معترفين أيضا بحكم المُدرب كارلو أنشيلوتي السابق على لاعبه الجزائري، عندما أكد بأنه لاعب صاعد، ينتظره الكثير من العمل مستقبلا حتى يصبح ناضجا ويتطور مستواه تدريجيا، وهو الآن مُجرد “جوكير” يقحمه كبديل في الوقت المناسب وفقط.
ع- ب

شاهد أيضاً

المغرب يزحف على الكاف، تعيين المغربي حاجي أمينا عاما للكاف ولقجع يخطط للإطاحة بالملغاشي :

انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مخططه الرامي للزحف على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *